الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 594 كلمة )

قناة الحرة تكسر بيتها / اسعد عبدالله عبدعلي

ماذا اصاب القائمين على قناة الحرة, هل يعملون وهم سكارى! ام استحوذ عليهم الشيطان, فما عادت للقيم والمبادئ وثوابت المهنة من وجود في قناة عبودية الشيطان الاكبر, فكما يكنى الاعمى بالبصير مع انه لا يرى, كذلك جزافا تم اطلاق الحرة عليها هو تعيش ابشع صور العبودية, ما صدر عنهم اول امس من تجاوز بشع وغير محسوب, يمثل بداية النهاية لهذا الكيان الاعلامي الهجين, الذي ولد مع دخول قوات امريكا لبغداد, والهدف منه التأثير على الراي العام عبر رسائل محكمة الانتاج.

منذ ساعة بث التقرير المسموم وهناك سخط جماهيري من قبل الشعب العراقي وكل الغيارى في المنطقة, ضد هذا التجاوز الاثم ضد المرجعية الصالحة, وهنالك مطالبات واسعة من قبل نخب الامة لغلق هذا الدكان الاعلامي الداعر والمسموم بعد فعلته الاخيرة, والتي لا تنتمي للأعلام المهني بقدر اعتبارها خطوة سفيه وغبية هدفها تركيز الاكاذيب عند المتلقي الساذج.

 

عندما أتساءل عن التقرير الخبيث الذي بثته قناة الحر باعتباره رسالة, لكن لمن؟

اجده رسالة الى عدة فئات في مجتمعنا:

 

اولا: هو رسالة للهمج الرعاع الذين وصفهم ادق وصف الامام علي (ع) حيث قال يصفهم: " وهمج رعاع أتباع كل ناعق, يميلون مع كل ريح, لا يستضيئون بنور العلم فيهتدوا, ولم يلجئوا الى ركن وثيق فينجو", لذلك هم المتلقفين الجيدين لهكذا خبر, من غير ان يهتموا بصدق الخبر او كذبه, وهؤلاء (مع الاسف) لهم وجود واضح داخل مجتمعنا, لذلك كانت رسالة الحرة هي دعوة لهؤلاء, كي ينشروا غبائهم داخل جسد المجتمع, متسلحين بخبر الحرة المنمق.

لكن فشلت قناة الحرة في تحريك الهمج الرعاع, نتيجة سيطرة الخوف عليهم بسبب قوة رد الفئة الواعية في المجتمع.

 

ثانيا: هي رسالة لجس نبض المجتمع, هل يسكت على هذه الاساءة؟ كي ينتقلوا للخطوة الثانية, في عملية اذلال الامة وتكسير ضميرها, لكن خاب ضنهم بسبب البناء العقائدي لفئة واسعة من الامة, والتي لا تسكت على اي ظلم, بل هي في طليعة المتصدين, حتى اجبرت خط النفاق ان يسكت ويلزم الحياد, لأنه ان اعلن تأييده لكفر قناة الحرة, فهو يضع نفسه في زاوية صعبة, لذلك فضل المنافقين التزام الحياد (حاليا فقط).

وتوضح للجميع قوة رد الفئة الواعية في المجتمع, مما دفع المحرك الحقيقي لقناة الحرة على تأجيل مشروعه الخبيث.

 

ثالثا: هي رسالة لبقايا البعث وللخط المعادي للمرجعية كي يثيروا الصخب, متسلحين بالمعلومات الكاذبة التي تنشرها الحرة, بهدف التقليل من شان المرجعية الصالحة, حيث هنالك مخطط بخطوات متصاعدة لهذه الحرب الاعلامية القذرة التي يقودها الشيطان عبر ادواته الحرة العفالقة وبعض مدعي التمدن, باعتبار ان اكبر خصم لأمريكا في العراق هي المرجعية الصالحة, والتي عطلت مشروع تدمير العراق بالفتوى المباركة.

وتلقفها البعثيون ونشروا التقرير باعتباره فتح اعلامي كبير, كذلك فعل بعض مدعي التمدن مستندين للتقرير الخبيث كحقيقة مطلقة.

وقد خاب رهان قناة الحرة على هذه الشرذمة, نتيجة الهلع الذي اصابهم من توحد العراقيين ضد قناة الكذب.

 

·       من الذي انتصر في هذه الحرب الاعلامية؟

عندما نتساءل من الذي انتصر في هذه الحرب الاعلامية التي ابتدأتها قناة الحرة؟ ما هي مكاسب القائمين على صنع التقرير الخبيث؟ اجد ابلغ دليل على خسارة قناة الحرة وندمها بعد نشرها لهذا التقرير الكاذب, هو تصريح السفارة الامريكية في العراق حيث علقت على محتوى التقرير قائلة: "ان وزارة الخارجية الامريكية لا تملك السلطة على قناة الحرة وللحكومة العراقية حق الرد والمساءلة".

فتصريحها واضح عن تنصلها مما فعلته قناة الحرة, بعد ان توضح امام الامريكان توحد العراقيين ضد كل من يتجاوز على المرجعية الصالحة, وخسرت رهانها على المنافقين والرعاع الذين فشلوا في انجاح المشروع الامريكي الساعي لتحجيم دور المرجعية الصالحة في العراق.

وحال قناة الحرة الان كالمثل القائل: "عندما يكون بيتك من زجاج فلا ترمي الناس بالحجارة", ان قناة الحرة تكسر بيتها, فالرد سيكون قاصم لا يبقي شيئا منكم.

·       ختاما

يجب على كل الاقلام الشريفة الدفاع عن المرجعية الصالحة, ورد كيد النفاق واهله, فهي معركة تحتاج اقلامكم لتهشموا عجل المنافقين ولا تبقوا له اثرا.

المعارضة تتكلم نيابة عن الحكومة! / ثامر الحجامي
لو تبرعت الدولة للمواطن.. بحقه / واثق الجابري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 03 أيلول 2019
  635 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
139 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
149 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
147 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
152 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
179 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
152 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
150 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
137 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
128 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
144 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال