الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

5 دقيقة وقت القراءة ( 969 كلمة )

مخرجة سعودية في مهرجان فينسيا السينمائي وداخل المسابقة الرسمية

سمير حنا خمورو

من افلام مهرجان فينسيا الذي افتتح يوم 28 آب، ويستمر حتى 7 أيلول من هذا الشهر، والتي تتنافس على جائزة الاسد الذهبي، فيلم (المرشح المثالي)، للمخرجة السعودية هيفاء المنصور، من انتاج سعودي الماني، وهو الفيلم العربي الوحيد من 21 فيلما يتنافس على جائزة. أحداث الفيلم تدور حول سيدة سعودية، الطبيبة مريم تقرر الترشح للانتخابات البلدية. تؤدي "ميلة الزهراني" دور طبيبة تعمل بجد وتفاني في عيادة تعاني من نقص في الموارد، وتقرر الترشح للحصول على مقعد في المجلس البلدي. تواجه في حملتها الدعائية عدم القبول من المجتمع والعائلة، بالاضافة الى ذلك تصتدم بحقيقة أنها لا يُفترض أن تُظهر وجهها في مقاطع الفيديو الخاصة بحملتها، وفي الملصقات، وايضا اثناء التحدث مباشرة إلى الناخبين الذكور في تجمع حاشد اقيم في خيمة، ولكن كل ذلك لا تهتم له ولن يثنيها من مواصلة متابعة حملة الترشيح، والدها لا يعرف كيف يتصرف وهو مبعثر بين التقاليد ورغبة ابنته، اما اختها الصغيرة فتعتبر تقدمها للترشيح فضيحة، وحتى المذيعة في التلفزيون تقترح عليها بلطف انها يجب ان تقوم بحملات عن قضايا تهم المرأة صراحة مثل "مثل الاهتمام بالحدائق على سبيل المثال، وان تحب الحدائق" ؟! لكن مريم مع الوقت تتحول الى امرأة قوية، وتقول حتى لو خسرت، فانها تعتبر عملها بمثابة الخطوة الاولى وتجديد في الحياة السعودية.

ويمثل الى جانب، ميلا الزهراني، نورا العوض، خالد عبد الرحيم، شافي الحارثي. شارك الكثير من التقنيين الأجانب في صناعة الفيلم مدير التصوير باتريك أورث، المونتاج أندرياس ودراشكو، وكتب الموسيقى الألماني فولكر بيرتلمان.

وقد سبق للمخرجة هيفاء المنصور  ان اخرجت فيلم "وجدة" وكان الفيلم إنجازا جديراً بالملاحظة على صعيدين ؛ انه اول فيلم روائي طويل في تاريخ المملكة السعودية، وان مخرجه أنثى. يروي الفيلم حكاية طفلة متمردة بعمر 10 سنوات تتحدى عائلتها والمجتمع الصغير المحيط بها، وتعلن رغبتها بشراء دراجة هوائية مثل الأطفال الآخرين، حتى تتمكن من السباق ضد الأولاد. وقد سبق وان جاءت المنصور مع هذا الفيلم الى مهرجان فينسيا عام 2012 وعرض خارج المسابقة.

والمخرجة المنصور  انضمت عام 2018 إلى الهيئة العامة للثقافة في المملكة، وهي هيئة تشرف على التطور الثقافي والفني في المملكة العربية السعودية، وتحدثت المنصور للصحافة عن المواقف المختلفة تجاه المخرجين من الذكور والإناث في صناعة السينما في بلدها. واضافت: "الفيلم أداة للتغيير وطريقة لتقديم أفكار جديدة".  "بالنسبة إلى النساء السعوديات هناك الكثير من التغير حصل الآن: يمكن للمرأة التصويت وسياقة السيارات، لكن النساء يترددن في قبول هذه الأدوار".

وتوكد المنصور ان هناك "تغييراً في الزخم" في البلاد وأن السينما هي إحدى أهم الأدوات في تغيير مصير النساء، اللائي ما زلن لا يعتبرن شخصيات اعتبارية كاملة بعد "أريد أن يكون عدد أكبر من النساء أعضاء نشيطات في المجتمع السعودي". وتتدارك "سيكون الأمر صعبًا ... ولكن هناك تغيّر نحو التطور في المملكة العربية السعودية في الوقت الحالي، وهي فرصة للنساء للاستفادة منه.

وعن موضوع الفيلم تقول المخرجة من خلال صنع فيلم كهذا، أريد من النساء أن يشعروا انه ليس نهاية العالم اذا ركضت وناضلت -من اجل المنصب- وخسرت، هكذا تكون كل البديات هناك صرع الان، ونحن نرى الاشياء تحدث وتتغير، ولكن يجب ان نشارك في مرحلة مبكرة، ان بداية الطريق يبدأ بالتمويل، وهي تبدأ باستيودهات تفتح ابوابها امام مخرجين أكثر تنوعًا. لقد راينا الكثير من المخرجات يثبتن أنفسهن، مثل بري لارسون Brie Larson التي صنعت فيلما ضخماً، وتبين انه يمكن ان يصنع شباك تذاكر.

المشكلة بالنسبة لكثير من المخرجات العربيات، يصنعن فيلما جيدا، ولكن يستغرق الوقت 10 سنوات قبل ان يصنعن فيلما آخرا. في حين عندما يقوم مخرج من الذكور بصنع فيلم ناجح، سيجد الابواب مفتوحة أمامه وينتقل مباشرة الى صناعة افلام بميزانية كبيرة، 30 مليون دولار، وبذلك تتطور حياته المهنية. يوجد الان انفتاح في النظام ونحن بحاجة إلى الاستفادة من هذه اللحظة التاريخية... إنها الطريقة الوحيدة.

أصبحت المخرجة منفعلة عاطفيا، عند مناقشة التغييرات التي تأمل أن تحدثها للشابات في المملكة العربية السعودية وبقية العالم.  قالت: "يجب أن نلتقي كنساء ونؤيد بعضنا البعض".

"أعتقد أن زراعة تلك الأخوة في القلب هي بداية حركة نسوية حقيقية، حيث يمكننا تمكين جيل أصغر سنا أن لا يضطر الى طرق الابواب ومحاولة إقناع الناس والمسؤولين، كما فعلنا نحن لتأكيد نفسنا، ويهتم ويعمل بجد في الجانب المهني. أن تأتي إلى مكان العمل وتكون محترم.  أريد أن تتمتع ابنتي بمكان كهذا في المستقبل. "

هيفاء المنصور اخرجت ثلاثة افلام قصيرة بين عامي 2004 و 2005: فيلم "من ؟" فيلم "الرحلة المريرة"، وفيلم "السبيل الوحيد للخروج"، وفيلم متوسط الطول بعنوان "نساء بلا ظلال". وفيلم روائي طويل "وجدة" عام 2012. وقد شاركت بالفيلم في مهرجانات كثيرة منها فينسيا، ولوس انجليس الذي فازت بجائزة الجمهور لافضل فيلم عالمي، ومهرجان فانكوفر السينمائي الدولي 2013: وفاز فيه كأفضل فيلم أول، وفيلم "ماري شيلي Mary Shelley" باللغة الإنكليزية من نوع السيرة الذاتية عن الروائية ماري شيلي عام 2017، عن قصة حبها مع زوجها، الشاعر بيرسي شيلي، الذي التقت به في عام 1814 وبدأت معه عشقا وشغفًا فاضحًا أدى بعد عامين إلى كتابة أول رواية لها، فرانكشتاين أو بروميثيوس الحديث، والفيلم من انتاج اميركي أيرلندي. وفيلم من انتاج شركة نيتفليكس الاميركية عام 2018 بعنوان "نابلي الى الأبد Nappily Ever After"، ومسلسل تلفزيوني سعودي عام 2019.

درست هيفاء المنصور الأدب الانكليزي في الجامعة الاميركية بالقاهرة ثم حصلت على الماجستير في الفيلم والنقد السينمائي من جامعة سدني عام 2009

وإلى جانب فيلم المنصور تشارك مخرجة سعودية اخرى، هي شهد أمين، بفيلم عن قصة لها "عين وحورية البحر Eye & Mermaid"، خارج المسابقة الرسمية للمهرجان ضمن مسابقة "أسبوع النقاد الدولي"، مدير التصوير توم هاينز. تدور أحداث فيلم "سيدة البحر"، حول صبية "حياة"، نشأت في قرية فقيرة تعيش على صيد السمك وتحكمها تقاليد قديمة مظلمة تتمثل في منح الإناث من أطفال القرية لحوريات البحر المتوحشة التي تعيش في المياه المجاورة، وحينما يحين الدور على حياة لتهب نفسها لتلك المخلوقات، تتمرد حياة، وترفض ان تكون ضحية لهذا الواقع المتخلف والمخيف التي تعيش فيه فتيات القرية، وتقرر أن تتبع طريقها والبحث عن ضالتها المنشودة، يسلط فيلم "سيدة البحر"، الضوء على قوّة السينما في معالجة قضايا مهمة مثل الحرية والانتماء ودور المرأة. تمثيل رشيد الشايب، ساره دوراني نادين فاضيل، باسمه حجار. وشهد درست السينما في "مدرسة متروبوليتان السينمائية" في لندن. من أفلامها "موسيقانا"، و"نافذة ليلى" الذي عرض في الدورة الخامسة من مهرجان الخليج السينمائي.

ثورة الحسين (ع) بين البكاء الصادق عليه وبين البكاء
عامُكَ الاول مضى..يقول الاديب شوقي كريم ../ عكاب س

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 04 أيلول 2019
  1077 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

خميس الخنجر - خنجر في خاصرة العراق - مع الاسف الشديد هذا الرجل الذي كان داعم للارهاب وداعش
6498 زيارة 0 تعليقات
مكتب بغداد - عباس سليم الخفاجي شبكة الإعلام في الدانمارك برعاية وزارة الثقافة والسياحة وال
5286 زيارة 0 تعليقات
ساهرة رشيد تصوير: مصطفى خالد  نظمت دائرة الفنون التشكيلية بوزارة الثقافة والسياحة والآثار
5227 زيارة 0 تعليقات
متابعه /رنا العجيليأقام معهد تركيب بغداد للفنون المعاصرة معرض الاعمال الفنية ، لستة فنانين
5060 زيارة 0 تعليقات
لمرات ومرات كنت أقف عند باب كلية المأمون الجامعة التي أنهيت دراستي فيها وهي في جانب الكرخ
4985 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - ستزيّن محطة مترو "بارك كولتوري" (حديقة الثقافة) في موس
4757 زيارة 0 تعليقات
رفاه المعموري بين جدران واروقة بيت المعرفة المندائي انطلقت يوم الثلاثاء 24\5\2016 رحلة جدي
4733 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - يعتبر العثور على مقبرة توت عنخ آمون من أهم الاكتشافات
4679 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - افتتح في المكتبة البريطانية في لندن، اليوم، معرضا بمنا
4611 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال