الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 345 كلمة )

بدأ ساعة الصفر ؟! / محمد حسن الساعدي

بدأت الحرب معلنة على محور الممانعة في المنطقة،والتي أستطاعت من إفشال جميع المخططات والمشاريع التي تستهدف تقسيم المنطقة،والقضاء على المقاومة فيها،والتي كلما أحبطت مشروعاً هنا او هناك الا واوجدت القوى الغربية وفي مقدمتها الولايات المتحدة الامريكية بدلاً لهذا المشروع،وآخرها ما أسقطه الشعب العراقي وجيشه وحشده من مخطط يستهدق تمزيق وحدة أرضه،وإنهاء دور داعش فيه بزمن قياسي لاقى احترام العالم اجمع،مما أضطر واشنطن الى أختيار بديل لداعش عبر تدريب عناصر داعش المتبقية من حرب العراق وسوريا،حيث تشير التقارير الى ان قاعدة الاسد في الانبار والقريبة من الحدود السورية هي من تقوم بعمليات التدريب والتجهيز لعناصر داعش الارهابية، والاستعداد لمعركة جديدة مع محور المقاومة، حيث تؤكد هذه التقارير ان شركات امنية تعمل على نقل المعدات العسكرية من سوريا والاردن الى محافظة الانبار،حيث تقوم قاعدة عين الاسد بتدريب ما بين (700-1000) من تنظيم داعش،واطلقت أسم أشباح الصحراء على هولاء الافراد،حيث يتم تجهيزهم بالمعدات والسيارات والاسلحة المتوسطة والخفيفة،وسيكونون داعش المرحلة القادمة .

جميع التقارير تؤكد على ان الطائرات الامريكية تقوم دورياً بإنزال قوات عسكرية داخل قاعدة عين الاسد والحبانية،حيث تشير هذه التقارير الى ان وجود هذه القوات ساهم بشكل كبير بزيادة حركة المجموعات الارهابية في تلك المنطقة،خصوصاً وأن هناك أعداد كبيرة من هذه العصابات قد تم نقلها من سوريا الى هذه القواعد ، وهو ما يؤكد رواية مسعى واشنطن الى إعادة تنظيم صفوف تنظيم داعش،وتدريبهم وتزويدهم بالاسلحة المختلفة أستعداداً لحملة جديدة تنطلق من صحراء العراق ، للقيام بعمليات أرهابية جديدة تستهدف الابرياء والمناطق الآمنة،الامر الذي يجعلنا أمام مرحلة غاية في الدقة والخطورة،فهذه العصابات الارهابية ستكون سلاح ذو حدين،فمرة ستكون اليد الضاربة لواشنطن ومرة ذريعة للتدخل الامريكي في المنطقة .

العراق يمثل قاعدة أرتكاز،كما أنه يمثل محطة مهمة في محور المقاومة في المنطقة، لذلك تعمد القوات الامريكية المتواجدة هناك مع عصابات داعش،الى قطع الطريق بين سوريا والعراق وإيران،ومنع أي أي امداد عسكري الى سوريا ولبنان في أي حرب قادمة في المنطقة عموماً،كما أن العمليات العسكرية في تلك المنطقة ستكون مفتوحة على كل الاتجاهات،خصوصاً وان إيران ستعمد الى فتح كل الجبهات مع الخصم،وستعمل على أستهداف كل الاهداف في المنطقة،خصوصاً القواعد العسكرية في الخليج والعراق وشمال أفريقيا،الامر الذي يجعلنا أمام منحنى صعب في تجاوز هذه المرحلة الصعبة،وتفتح على كافة الاحتمالات في المواجهة المقبلة .  

فشلوني..حجة العاجزين / خالد شاكر الناهي
لماذا طبل الاعلام العربي للرواية الاسرائيلية؟؟ / ع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 04 كانون1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 06 أيلول 2019
  401 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...
زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...

مقالات ذات علاقة

لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
33 زيارة 0 تعليقات
مازال وباء كورونا  .. يثير فينا المخاوف ، وينذرنا بالعواصف .. حتى اللقاحات الجديدة ، التي
37 زيارة 0 تعليقات
تمثل محاربة الجمهورية الاسلامية الايرانية إحدى اهم البرامج التي تنشط الولايات المتحدة الام
41 زيارة 0 تعليقات
هناك قطاعٌ كبيرٌ من العرب لا يجد أهمّية الآن للأمور الفكريّة أو للمؤسّسات المهتمّة بالفكر
34 زيارة 0 تعليقات
أعلل النفس بالآمال أرغبها ما أضيق العيش لولا فسحة الأمل في أعلاه بيت للطغرائي، أراه أقرب م
36 زيارة 0 تعليقات
الوصاية الأردنية على الأماكن المقدسة في القدس بدأت عام 1924، وآلت للشريف الحسين بن على بما
51 زيارة 0 تعليقات
تفاجأ أغلبنا بخبر مقتل العالم النووي الإيراني محسن زادة, خصوصا بعد توارد أخبار كثيرة تتحدث
40 زيارة 0 تعليقات
بعد ان فشلت جميع الحزاب الدينية التي حكمت العراق و بمختلف اشكالها و تسمياتها و عنواينها و
36 زيارة 0 تعليقات
ليس غريبا أن تكون هناك علاقة بين السياسة والتجارة حينما تصبان في خدمة المواطن، ولكن في الع
57 زيارة 0 تعليقات
الورقة البنفسجية ولايعلم من شارك بكتابتها والتي جاء بها مصطفى الكاظمي !!!والتي تلتها الكثي
94 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال