الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 346 كلمة )

ما زالوا يقتلون الحسين (ع) / عزيز حميد الخزرجي

حين كان يخطب فيهم .. و يُكرّر خطابه كل يوم وساعة .. و كم خطب الحسين الغريب .. المظلوم حتى أثناء المسير لكربلاء بعد ما ضاقت به الأرض بما رحبت حتى مسقط رأسه .. و ممّا قال في يوم عاشوراء للجيش العراقي الأموي: [أنا إبن بنت رسول الله .. أنا الوحيد في هذه الأرض .. لا أريد منكم سوى العمل بكتاب الله .. و سنة الرسول .. جئتكم مسالماً لا محارباً ..
وهؤلاء عيالي آل الرسول الذين هم آل الله معي .. و هذه عمامة جدّي و هولاء أبنائي و أهلي .. نحن لم نقتل أحدا منكم ولم نسرقكم ولا تطلبوني بشيء .. ولا أريد قتالكم ..
ثمّ نحن حللّنا ضيوفا عليكم و جئنا بطلب منكم .. أيها العراقيون .. و هذه رسائلكم!

لكن .. أ تدرون ما كان جوابهم؟
كان جواب ألّلؤماء و الخبثاء الأنذال المنافقين .. و كما يتعاملون الآن مع الحقّ المبين و أهله .. بكل وسيلة و واسطة و رشوة رافضين التواضع أمام الحقّ بل و التكبر عليه ..
لقد كانوا يقولون للأمام بلا حياء:
نحن لا ندري ما تقول يا حسين!
نحن لا نريد أن نفهم ما تقول ..!
أضاف بعضهم: لقد وعدونا بكيس من التمر بعد قتلك ..
و آخر يقول : وعدونا بمنصب كبير و هبات و عطيات..
و كبيرهم عمر بين سعد : يصيح وسط الميدان .. إنها مُلك الريّ!
ولم تنتهي القضية عند ذاك الحدّ .. بل إستمرّ الجّهل و أكل رواتب الحرام بوسائل مختلفة حتى من قبل الدّعاة"الميامين" جداً بعد ما كانوا من أشرف الناس و من المدعين للأسلام .. و هم يتوزّرون صورة الصدر المظلوم بكل قباحة و بلا حياء .. لأجل راتب حرام أو منصب حرام ..
و ما زال الجّهل مُتغلغلاً و رفض فهم الحقيقة بذرائع شتى قائما .. و هضم حقوق الفلاسفة و حصارهم و قتلهم سُنّةً وسط أهل العراق كما العربان كما العالم ..
و هكذا قتلوا الحسين .. و لا يزال يقتولون كل شريف و مفكر و فيلسوف بلا رحمة .. و المشهد يتكرّر يومياً .. بسبب لقمة الحرام التي إنهضمت في البطون وسرت في مجاري الدم .. فإنمسخ الجميع.
و لا حول و لا قوة إلا بآلله العليّ العظيم.
الفيلسوف الكوني

فلسفة ألعليّ الأعلى في آلحكم / عزيز حميد الخزرجي
و ماذا بعد سرقات الأقليم الكبرى؟ / عزيز حميد الخزر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 15 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 09 أيلول 2019
  840 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

في العاشر من رمضان في السنة العاشرة لبعثة النبي محمد (ص) وقبل الهجرة بثلاث سنوات في شِعب أ
151 زيارة 0 تعليقات
  (( لقد أخبرنا الله سبحانه وتعالى في محكم كتابه العزيز ( القرآن ) وهو جزءا من كتاب و
138 زيارة 0 تعليقات
يا مـن ردتلهذكـاءُولمْيفـزْ*****لنظـيرها منقبـلإلايـوشـعُ يا هـازمالأحزابلايثنيه عـن ***خو
93 زيارة 0 تعليقات
بعض ماجاء في الكتاب: 1.قرأ صاحب الأسطر الكتاب بتاريخ: الخميس 3 ذو القعدة 1441 هـ الموافق ل
194 زيارة 0 تعليقات
ديني هو الله والنبي ومولاي**** امام الهدى ابو حسن عرفتهم بالدليل والنظر المبصر .. لا كالمق
199 زيارة 0 تعليقات
القرآن الكريم هو المتفق والمشترك الأدق بين جميع مذاهب المسلمين , والخروج عليه خروج من المل
293 زيارة 0 تعليقات
(( أن تلاقح الأفكار وتعدد المعتقدات الدينية والفلسفية والدراسات الموضوعية الفكرية المطروحة
288 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيم {إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدّ
247 زيارة 0 تعليقات
لا خلاف عندي على وجود المهدي وظهوره لكن في المقابل لاقدرة لدي على انتظار أراه غير مجدي حد
212 زيارة 0 تعليقات
  التاريخ الإسلامي مر بفتراتٍ عصيبة على نسل النبي الأكرم (صلوات ربي وسلامه عليه وعلى
231 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال