الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 318 كلمة )

الدولة الأردنيّة وتجاهل إرادة الشعب / د. كاظم ناصر

الدولة الأردنية كباقي الدول العربية لا تولي الاهتمام المطلوب لإرادة الشعب، وتتجاهل حقوقه السياسية وتطلّعاته لمشاركتها في صناعة القرار السياسي من خلال السماح له بتنظيم نفسه بأحزاب سياسية فاعلة وتمكينه من انتخاب ممثّليه بحرية ونزاهة، وإطلاق الحريات العامّة، وتطبيق القانون على الجميع وتحقيق العدالة والمساواة ومحاربة الفساد.
على الصعيد الاقتصادي فشلت الحكومات الأردنية المتعاقبة في تطوير الصناعة والزراعة والتبادل التجاري بينها وبين دول المنطقة والعالم، وخاصة دول الجوار سوريا والعراق ولبنان، وارتفعت نسبة البطالة ومديونية الدولة بشكل كبير يؤثر سلبا على النمو الاقتصادي، وأرهقت الدولة المواطن بالضرائب فزادت أوضاعه المعيشية ترديا.
وعلى الصعيد السياسي تجاهلت الدولة غضب الشعب وعدم رضاه عن موقفها الرسمي المهادن لسياسات إسرائيل العدوانيّة التوسعيّة العنصريّة ورفضها لحل الدولتين، وتهويد القدس ونقل السفارة الأمريكية اليها، ومحاولة تجريد الأردن من وصايته على الأماكن المقدسة، والتحالف مع الولايات المتحدة، ومحاباة بعض الدول الخليجية، ومناصرة العدوان على اليمن، واستمرار إغلاق الحدود مع سوريا.
 أدى كل هذا إلى اتساع الهوّة بين الحاكم والمحكوم، وقيام المواطنين باحتجاجات واضرابات واعتصامات في العديد من المدن الأردنية تعبّر عن غضبهم، ونفاذ صبرهم، وإصرارهم على أن تقوم الدولة بإصلاحات دستوريّة وقضائيّة وسياسيّة حقيقيّة تعبّر عن إرادتهم في محاربة الفساد، وإقامة نظام ديموقراطي مبني على تعدّدية حزبيّة، وانتخابات برلمانية حرّة نزيهة تجسّد الحق والحرية وتؤسّس لتنمية الحياة السياسية وإعادة بناء الاقتصاد الوطني. 
الملك عبد الله الثاني يدرك أن الأوضاع الصعبة التي يعاني منها الشعب تتطلّب حلولا عاجلة فقد أكد مرارا وتكرارا دعمه للإصلاح واجتثاث الفساد، وأعلن لاءاته الثلاث " لا تنازل عن القدس، ولا للتوطين، ولا للوطن البديل." ولكن ما تقوم به الدولة يتعارض مع لاءات الملك ويسبب المزيد من التذمر والتبرم الشعبي الذي قد يتحول الى حركة جماهيرية تهدد استقرار واستمرار النظام.
الوضع في الأردن يزداد تعقيدا وتردّيا، ولا حلّ أمام النظام سوى العودة إلى الشعب واحترام إرادته، والقيام بإصلاحات ديموقراطية حقيقيّة تضمن حريته ومشاركته في الحكم، والوقوف بحزم في وجه العدوان والصلف والتجاوزات الإسرائيلية، والابتعاد عن المحور السياسي الأمريكي الصهيوني الخليجي، وتوطيد العلاقات والشراكة الاقتصادية والسياسية مع العراق وسوريا وفلسطين ودول محور المقاومة!  

لا إستقرار ولا أمن مع فكر ثيوقراطي عفن / علي الكاش
لقلاق العراق / مصطفى منيغ

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 25 تشرين2 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 10 أيلول 2019
  473 زيارة

اخر التعليقات

زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...
زائر - ابنة عبد خليل مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
07 تشرين2 2020
مقال جدا رائع استاذ عكاب ادمعت عيني لروعة وصف الموقف بين التلميذ واستا...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
677 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1329 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
2758 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
3081 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
3628 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
4386 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2218 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
2980 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
5155 زيارة 0 تعليقات
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
5311 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال