الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 349 كلمة )

السليمانية .. وداعا والى لقاء / عكاب سالم الطاهر


يوم الاثنين ، الثاني والعشرين من مايس
( مايو ) 2017 ، وصلتُ السليمانية قادماً
من بغداد .توقفتُ لساعات قليلة في دار
الاديب فلاح زنگنه في كركوك .وصلت السليمانية مساءً .
ً واخترتُ الاقامة في فندق بشارع
كاوه ، قريباً من شارع مولوي . لانهما في
السليمانية القديمة ، حيث البيئة الشعبية
من مطاعم ومقاهي وزوار.
كان من شجعني على القدوم ، الاعلاميان
الصديقان :
باسل الخطيب و علاء الرحال .واعتبرهما
( راعيا السفرة ) .بصحبتي ، يومها ، كتابي :
حوار الحضارات ، ومجموعة من منشورات
مكتبتي..مكتبة الدار العربية للعلوم..بغداد .
كان ذلك قبل 30 شهراً تقريباً. ويتجدد السفر
صباح السبت ، السابع من ايلول الجاري ، كررتُ زيارتي للسليمانية ، بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على الزيارة الاولى. كان
الشوق والضرورة لزيارتها يكبران .
ومن قلب السليمانية ، من قلب عاصمة
الامارة البابانية ، كان التحريض الاخوي المضاف القادم من الصديقين الحميمين :
باسل الخطيب وعلاء الرحال . وفي وقت
لاحق ، انضمت اليهما الاعلامية والمذيعة
القديرة سهام مصطفى ( ام رضوان ) .
وهكذا كنتُ صباح السبت ، السابع من ايلول
الجاري ، اتوجه الى السليمانية ، واحط الرحال
في دار الاديب الصديق فلاح زنگنه في كركوك
، واستراحة لبعض الوقت، مع ايداع نسخ من كتابي لدى الصديق فلاح لتوزيعها في
كركوك ، لاواصل السير بعد ذلك.
الصديق الخطيب بانتظاري
في هذه السفرة ، كما في سفرتي السابقة ،
كنتُ اهدف الى تفعيل علاقات قديمة ، وبناء
اسس علاقات جديدة .و اللقاء مع رموز من
الوسط الثقافي الكردي .
وتوزيع كتابي الجديد : شواطئ الذاكرة .
وبنسبة كبيرة من النجاح ، حققتُ ما عزمتُ
عليه.واحمد الله واشكره على ذلك .
وصحبني في هذه السفرة ، أيضاً ، كتاب :
كابوس ليلة صيف..للفيلسوف العراقي الهيتي
د.طه جزاع .
وطوال طريق السفر ، كان الصديق الاعلامي
باسل الخطيب ، يتابعني : طيفاً وصوتاً .
وصلتُ واقمتُ في فندق على ضفة شارع
كاوه .
بعد اقل من نصف ساعة ، كان الاعلامي الكبير، الصديق باسل الخطيب، يهاتفني من
استعلامات الفندق الذي اقيم فيه .
والتقيه مرحباً وشاكراً ..
وهكذا كانت اول نسخة من كتابي (( شواطئ
الذاكرة )) ، تُهدى للصديق باسل الخطيب .
بعد وقت قصير ، كنتُ في صحبتة . ليبدأ تجوالُنا .
ولنقول للسليمانية الجميلة :
مساء الخير..طاب نهاركِ..ايتها الاميرة البابانية.
وباللغة الكردية نخاطبها :
به خير هاتي..

تبارك شبكة الاعلام في الدنمارك للدكتور ابراهيم حسن
إسرائيل.. اللعبة أم اللاعب؟ / زيد شحاثة

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 12 أيلول 2019
  937 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

يومَ كان طفلاًكان الفراتُشقياًيتمرّن على القفزِبين التلالليس بالوَلدِ العاقّـ كما يُزعَمُ
5295 زيارة 0 تعليقات
وجعْ وطن/أليك حبيبي ... ودعني أصلي .!! نحن جيلٌ خارجٌ من رحم الحروب ، مثقلون بمسؤولية أخلا
5441 زيارة 0 تعليقات
لم أعر اهمية الى تجنيس نصوص كتاب "الرقص مع العجوز" لعمار النجار من اليمن، قدر اهتمامي بسمة
1050 زيارة 0 تعليقات
صحراءٌ مقفرةٌ كانتْ...لا خُضرةَ فيها أو ماءهاجرها الغيثُ ولم يبقَ...يُسعفها غير الإغماءعلّ
3234 زيارة 0 تعليقات
ليس هنالك أي اختلاف في تعريف المثقف بين أهل اللغة، إلا ما جاء فيما نسبه مجمع اللغة العربية
2136 زيارة 0 تعليقات
مقابلة ميشيل فوكو مع جيل دولوز   " ما اكتشفه المثقفون منذ الحملة الأخيرة هو أن الجماه
786 زيارة 0 تعليقات
مقداد مسعود/ 1954 شاعر وناقد عراقي معروف ومشهور يحمل رقماً ثراً متلئلئاً وساطعاً في أرشفة
4699 زيارة 0 تعليقات
(حوار مع الروح)، هو الوليد الثاني ، وهي المجموعة الشعرية التي واظبت الإعلامية المتألقة هند
609 زيارة 0 تعليقات
في غرفتي اوراقٌ مبعثرة،  وملابس على الارض،  وصحن فواكه قد تعفن، وبدأت تلك الديدان السعيدة 
343 زيارة 0 تعليقات
"رواية " كم أكره القرن العشرين"للروائي عبدالكريم العبيدي/والصرخة المكبوتة" لزمن العتمة وأس
2769 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال