الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 771 كلمة )

حديثٌ موسكَوِي .! / رائد عمر العيدروسي

كانَ من المفترض افتراضاً و وجوباً أن يغدو العنوان اعلاه " حديثٌ روسيٌّ – او من روسيا وعنها " حيث اتواجد الآن , لكنّ اضطراري " لأسبابٍ خاصة " لإلغاء رحلتين جويتين داخليتين الى كلتا مدينتي < سانت بطرس بيرغ التي كانت تسمى لينينغراد في الحقبة الشيوعية , والى مدينة " سوتشي " الساحلية المطلة على البحر الأسود > قد قادَ وأدّى الى حصرِ وتكبيلِ كلماتي داخل العاصمة الروسية فقط , وكأمانةٍ صحفيةٍ وغير صحفيةٍ ايضاً .

    ما أنْ لامَسَت دواليب الطائرة لمدرج مطار موسكو الدولي , وخلال الدقائق او الثواني القلائل اللائي سارت ثمّ توقّفت الطائرة أمام الخرطوم ! , لاحظتُ ورصدتُ أنَّ اعداد وجنسيات الطائرات المتوقفة " او الجاثمة " على ارض المطار ومدارجه الفرعية لم تزد عن اعداد اصابع اليدين ومعظمها لشركة طيران " ايروفلوت " الروسية , وربما افرزَ ذلك أنّ حقائب المسافرين في طائرتنا وصلت الى الحزام الناقل بعد 7 دقائقٍ ونيف .!

وتجاوزاً واجتيازاً لمفارقاتٍ اخرى في المطار شبه الخالي من المستقبلين وحتى من مندوبي الشركات السياحية , وبعدَ نحو ربعِ ساعةٍ من مغادرة المطار , في الطريق الى فندق

Korston الشهير , لفتَ انتباهي مرور سيارة شرطة النجدة الروسية حيث كانت ماركتها من شركة " فورد " الأمريكية .! وكنتُ اتوقّع أن تكون إحدى سيارات " فولكا او لادا " الروسيتين , حيث أنّ سيارات الشرطة ينبغي ان تكون من صناعة الدولة المنتجة والتي تمثّل سيادتها , كما في معظم دول العالم المنتجة للسيارات والعجلات , لكنَّ دهشتي ما لبثت أن تلاشت وتضاعفت ! في اليوم التالي اثناء جولتي في شوارع موسكو حيثُ رأيت دورياتٍ متفرقة لسيارات شرطة النجدة من انواع مختلفة المانية وكوريّة ومن دولٍ اوربيةٍ اخرى , اعتبرتُ ذلك " بيني وبين نفسي " وربما من زاويةٍ صحفيةٍ محددة او ضيّقة أنّ مؤدّى عدم انتظام هذا النظام في توحيد عجلات الشرطة هو احدى افرازات ال < البيروسترويكا والغلاسنوست > التي اوجدها الرئيس الروسي السابق غورباتشوف منذ نحو 18 عاماً والتي كأنها ما برحت تنمو .! وفي مجالاتٍ وتفاصيلٍ ملموسةٍ ومرئيةٍ اخرى . وبهذا الصدد ومن زاويةٍ جانبيةٍ او فرعية , فقد سألتُ البعض ممّن يتحدثون الأنكليزية عن سبب إختفاء او عدم وجود ايّ أثرٍ لسيارات " موسكوفيج " في شوارع موسكو .! وعلمتُ أنّ مصنع هذه السيارات قد تمّ الغاؤه منذ زمنٍ بعيد , وأنّ العراق كان الدولة الوحيدة تقريباً التي تستورد هذه السيارات لأسبابٍ سياسية وتتعلّق ايضاً بالمبادلات التجارية . ونشير ايضاً أنّ التحدّث بالأنكليزية يقتصر تقريبا على مواطني العاصمة وبشكلٍ محدودٍ جداً ويكاد ينعدم كلياً في المدن الروسية الأخرى , وفقاً لما سمعته من بعض المثقفين الروس .

إذ تعتبر روسيا خامس دولة في العالم في انتاج السيارات وتكتظّ شوارعها بكلّ انواع السيارات الأمريكية والأوربية والكورية " كما سيارات الشرطة " , فهنالك اعداد قليلة جدا ومتفرقة من سيارات " لادا و فولكا الروسيتين " فأنّ شوارع موسكو عريضة للغاية حيث بمقدورها استيعاب اضعافاً مضاعفة من اعداد المركبات الحالية وللخمس وعشرين سنة القادمة , وطالما الحديث هنا جرَّ وانجرّ الى الشوارع وما يدبّ فيها , فمن الملاحظ أنّ عشرات او مئات الآلاف من العمارات والبنايات التجارية والسكنية والأدارية , فلا توجد فيللا او شقّة واحدة ينشرون اصحابها لملابسهم على بالكونات شقق العمارات , ولعلّ ذلك نهج متّبع للحفاظ على مظهر ومنظر العاصمة , ويرتبط بالذوق الأجتماعي .

ومع كلّ هذا وذاك , فالحياة في موسكو تبدو مفتقدةً للدينامية والحيوية والحركة , والمدينة تفتقد ابسط مقومات السياحة بكلّ جزئياتها , ومن المفارقات اللائي فوجئوا بها السياح العراقيون هي رفض البنوك ومحلات الصيرفة لتبديل وتصريف عملة الدولار التي عليها اختام بعض محلات الصيرفة في العراق , مما تسبب لإرباكٍ كبيرٍ لهم , وقد اتخذنا الأحتياطات اللازمة مسبقا قبل المجيء الى روسيا .

   شخصياً , دأبتُ الى إقامة علاقات عامة مع مسؤولي الفنادق في اية دولةٍ ازورها , وذلك لخدمة اعتباراتٍ صحفية خاصة , ولنيل تسهيلات اضافية شخصية , وبالصددِ هذا فقد دار حديثٌ مطوّل بين مديرة فندق Korston وبيني " حيث دعوتها لإرتشاف القهوة في الجناح الذي أقيم فيه " وممّا دار من حديثٍ وحوار , فقد سألتها اذا ما يتمتّع الرئيس فلاديمير بوتين بشعبيةٍ في العاصمة موسكو وكذلك في المدن الرئيسية الأخرى وفي المدن غير الصناعية البعيدة , اجابتني السّت المديرة التي تتمتّعُ بجمالٍ أخّاذ وبرشاقةٍ وأناقةٍ تشدُّ الأنظارَ والأبصار , وهي في منتصف ثلاثينيات العمر , بأنّ جيل الشباب في عموم روسيا يرفضون بقاء بوتين في سدة الحكم ولا يطيقونه , بينما الأجيال الأكبر سنّاً بمن فيهم والديها واقاربها ومعارفها بجانب علاقاتها الأخرى فأنهم يفضّلون بقاء السيد بوتين على رأس السلطة , وإذ سألتها عن ماهية هذا التفاوت والتباين بالنسبة للرئيس الروسي , ذكرتْ أنه بقي طويلا في السلطة . بدّوري علّقتُ على جوابها بأنّ ذلك ليس سبباً كافياً لهذا الموقف , واضفت : ربما أنّ جيل الشباب الروسي لم يعايشوا فترة او عهد الرئيس الروسي السابق " بوريس يلتسين " وسيّما فترة الحقبة الشيوعية وما فرضته من قيود اجتماعية واقتصادية على المجتمع الروسي , وقد اعجبَ ردّي هذا للمديرة الجميلة وابدت ارتياحاً فكرياً ونفسيا له , واشادت بمتابعتي لظروف روسيا السياسية والمراحل التي مرّت بها قبل وبعد تفكك الأتحاد السوفيتي السابق , وانفصال واستقلال عدد من الدول التي كانت ضمن منظومة الأتحاد السوفيتي والمعسكر الأشتراكي وحلف وارشو السابق .

-       انتهى -

الجيش الوطني الشعبي الحالي جيشنا.. وقادته قادتنا /
المستفيد والمقتدر تقنياعلى مهاجمة مصفيي نفط سعوديي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 27 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
11784 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
400 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
6876 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
7784 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
6808 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
6784 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
6693 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9031 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8196 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
7974 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال