الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 760 كلمة )

القيادة الفردية المستبدة والجماعية الناهضة / عبد الخالق الفلاح

القيادة معناها التحكم في المواقف ، أي التحكم في الناس في النهاية بقرار له سلطة الألزام على الآخرين ، مثل  القبطان الذي يبحر مع السفينة في مسيرتها وطاقمها وتكون قراراتهم ملزمة التنفيذ للوصول بدقة وسرعة وتعيين خط السير ويتحكم في ركابها طول الطريق المرسوم  لكل واحد منهم ، ليس من الممكن في الحاضر، قيام المؤسسية بتعميق جذورها في المجتمع في غياب الوعي الاجتماعي وسيادة ثقافة لا تؤمن بالحرية والعمل الجماعي وتعترف بأهمية الدور المجتمعي ، وتعارض في الوقت ذاته السيادة الفردية كمبدأ في الإدارة والحكم. إن القیادة الفردیة تعني في عمقھا انه لا یمكن ممارسة المركزیة على جمیع المستویات إلا بین یدي فرد معین او مجموعة معينة  یصیر بسبب ذلك المركز المصدر لكل شيءويعمل وفق ما يحقق مصلحة فردية أو مصلحة نخبة حاكمة، وليست بالضرورة أهداف أمة. لذلك يحرص القائد على إخفاء النتائج التي تتحقق من وراء هذه الأهداف والتي لا يجني منها الشعب شيئا يذكر ،فھو الذي یقرر ما یراه مناسبا لھا فیما یخص ما یقوم بھذا الإطار الذي یقوم بقیادتھا، سواء كانت دولة أو وزارة أو إدارة أو منظمة رسمیة أو غیر رسمیة أو حزبا أو نقابة أو جمعیة، و ھو الذي یوظف الأجھزة المكونة لذلك الإطار لتنفیذ القرارات، يعني تجد المجموعة المقادة  أمام قیادات لا دیمقراطیة، استبدادیة، أو بیروقراطیة لا ترغب أبدا في التعامل مع الرأي الآخر، سواء كانت قیادات للدول أو قیادات للمنظمات الرسمیة، أو للأحزاب السیاسیة أو للمنظمات النقابیة أو للجمعیات. و مھما یكن، فإن القیادات الفردیة تلغي كل شيء إلا نفسھا.

 ومن هنا فالقيادة بشكل عام تعني أمرين أساسيين لا بد من توفرهما وهما القائد والقرار الملزم التنفيذ ، قد يكون القائد هنا  فردا بعينه وقد تكون مجموعة  من الأفراد المتساوين في الحقوق والواجبات ، ولذلك فالقرار القيادي قد يكون قرارا فرديا بحتاً وقد يكون قرارا جماعيا هشاً.

و تجد غياب تام لوجودها على كافة المستويات في الكثير من بلدان العالم وفي قيادة تحقيق المصالحة الوطنية الحقيقية وفي قيادة مؤسسات الدولة الرسمية التشريعية والتنفيذية والقضائية على مستوى الدولة في قيادة العملية السياسية ، لتسلط القيادات السياسية الفردية في إدارة وتوجيه مؤسسات الدولة الرسمية والكتل البرلمانية والأحزاب والحركات السياسية ، ولذلك فشلت هذه القيادات فشلا ذريعا في بناء دولة القانون والمؤسسات الدستورية كما ينبغي ان تكون ، وأصبحت سلطة مسيسة ومنحازة لطرف دون الآخر وخاضعة لأرادة بعض القوى السياسية المتنفذة .ومن هنا نجد أن كل الثورات تأكل رجالها، ولا توجد ثورة في العالم لم يتماحق قادتها ويتفرد بالسلطة أو القوة وقرار فرديٌ واحد، وهذه حالة سلوكية بشرية عامة وتعتمد على المواصفات الشخصية والظروف الموضوعية التي تتفاعل لتدفع بأحدهم إلى المقدمة، وتوَفّر له الآليات للقضاء على الذين كانوا معه وتفاعلوا من أجل إنجاح الثورة. اما القيادة الجماعية الإيجابية المستندة إلى قيادة حقيقية والتي لا تكون  لجهة دون اخرى ولا تكون  طائفية، او عائلية، او مناطقية، او عرقية، أو عشيرة،او لشيخ و دلت تجارب التاريخ الأنساني عبر مسيرته الطويلة على أن القرارات التاريخية المتعلقة بمصائر الأمم والشعوب تبقى خالدة  بمرجعيتها التي يهمها مصالح الشعب بأطيافه ولا تعرف الاستبداد والفوضى ، وقراراتها تضمن تثبيت وتوطيد المصالح ولا تعيق الإبداع الفردي. بل إنها تطالب بنموذج للقيادة تعمل على إطلاق القدرات الكامنة لدى الفرد بما  يضمن خير وسعادة الجميع وابعد ماتكون عن القيادة المتسلطة كونها تعمل من اجل بناء المجتمع وسعادة ابناءه والعمل من اجلهم ومستقبلهم ومستقبل ابنائهم بعكس القيادة المتسلطة الاستبدادية فهي تعتمد استثارة التهديد والوعيد لأيجاد دوافع العمل .

والقيادة االجماعية الصالحة تعمل لخلق فرص التطور والنمو في إطار السلم الأهلي والأمن والإستقرار وزرع عوامل الخيربالتشجيع والتهذيب والذي هو أهم واجباتها  وتكون أهداف القائد هي نفس أهداف شعبه، ولن يستطيع القائد أن يدس هدفا شخصيا أو أن ينحرف أثناء تنفيذ الأهداف العامة لتحقيق هدف شخصي، لأن وعي الشعب وإدراكه أكبر من أن يسمح له بذلك. ومن هنا يكون دور القائد دورا تنسيقيا يتسم بالشفافية والتوجه المباشر نحو الأهداف المرسومة. هذا بالضبط هو ما يحصل في الطبيعة ويكون أكثر تجليا في عالم الحيوانات المهاجرة، إذ يقودها قائد نحو هدف يتفق عليه الكل، فلو تردد القائد دفعوه، او تراجع تركوه، او مات استبدلوه، فما عليه إلا أن يمضي دون تردد مهما كانت العقبات لأن الشعب وراءه. والقيادي المثالي هو الذي يتفق مع توقعات وأماني وخبرات جماعة معينة في ظروف معينة، وأن القيادة الصالحة هي القيادة القريبة من الواقع، وممارسة القيادة تتطلب أن يكون القائد قادرًا على إدارة وقته, ولديه القدرة على التأثير في سلوك الجماعة، وأن يكون لديه القدرة على رؤية التنظيم الذي يقوده،وقادرًا على التفاهم مع جميع أفرادها.

والملاحظة المهمة ان في القيادة الجماعية عدد المشاركين لا يكفل بحد ذاته جماعيتها الحقيقية وجماعيتها الفعلية كما شاهدنا في التجارب التاريخية المعاصرة للأمم والشعوب في العالم حيث كانت كثيرة العدد شكليا ولكنها فعليا وعمليا لم تكن جماعية بل كانت فردية خالصة بأمتياز بل أكثر من ذلك فردية متسلطة ومستبدة تفوقت في إستبدادها وقمعها وطغيانها وإرهابها لشعوبها

عبد الخالق الفلاح – كاتب واعلامي

طريدُ الّليلِ... "البحر البسيط" / ابراهيم امين مؤم
مالك بن نبي وجمعية العلماء المسلمين ( الفكرة قبل ب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 24 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 19 أيلول 2019
  431 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

يقول أبو العلاء المعري: يسوسون الأمور بغير عقل فينفذ أمرهم ويقال ساسة فأف من الحياة وأف من
13 زيارة 0 تعليقات
باحث وخبير اقتصادي كما عودتنا الطبقة السياسية في تفضيل مصالحها الشخصية دائماً على مصلحة ال
22 زيارة 0 تعليقات
اسمح لي بمنتهى الشفافية أن أخبرك عن جزء من حالنا في بلدنا وليس في بلاد غريبة أصبحنا وأمسين
125 زيارة 0 تعليقات
واشنطن تعاني من الإرباك والضياع بعد خروجها من الاتفاق النووي وجميل ان تقلق و ترتبك ، نتيجة
22 زيارة 0 تعليقات
مصر ، وهي اكبر دولة عربية وذات اكبر حدود مشتركة مع اسرائيل ، وقعت قبل 41 عاما معاهدة سلام
24 زيارة 0 تعليقات
تاريخيا- الحصار اوالعقوبات الاقتصادية والعسكرية ليست جديدة بل احدى اهم وسائل العقاب قبل او
29 زيارة 0 تعليقات
وهل ينسى العراقيون جريمة نفق الشرطة ببغداد في أبادة عائلتين بكاملهما عددهما 14 نفس عراقي ع
32 زيارة 0 تعليقات
عصف جديد ينال العملية السياسية من داخلها ومن القوى الشعبية العراقية، عقب التغييرات التنفيذ
22 زيارة 0 تعليقات
بدأ القلق يساور الايرانيين من وراء الاتفاق الاماراتي البحريني الاسرائيلي ، وراح السؤال يطر
18 زيارة 0 تعليقات
"المسألة الإسلامية" في الغرب عموماً، تحضر عند حدوث أي عمل إرهابي يقوم به أي شخص مسلم بينما
23 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال