الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 317 كلمة )

لا تَحْزَن..! / أحمد الغرباوى

هى إمْرأةٌ  تَصْنَعُ مِنْ الحُبّ (تابوت)
إمْرَأةٌ تُجيدُ الغناء؛ وهى تُغَسّلُ فرخ عِشْق؛ لَمْ يتعلّم الطيران بَعْد
إمْرَأةٌ  لا تنم؛ إلا على  نواح وعَويل
إمْرَأةٌ لا تشعر بالدفء إلا
إلا بَيْن أنفاس المُعزّين؛ وترانيم سُرَادقات عَزْا
إمْرَأةٌ لا تعرف أيْن تقف
على شَطّ بَحْر، أم في خِضَم  هَدْرِ مَوْج..!
،،،،
لا تَحْزَن..
واتبع يقين إخلاص نياط قلبٍ.. وَحْده يرشدك
ويتخلّى عَنك؛ مَنْ لا تزل تُحِبّه في الله
لا تنتظر أىّ آخر؛ ولمكانته يعوّض..؟
فللحُبّ رائحةٌ واحدة
 وروده لَنْ تَمُت.. وإنْ ذَبَلت!
ورغم طول غيابه.. مشتعلةٌ هى حرائقه
 بخوابى الشّوقِ؛ فيضُ دمعٍ قد يصلك
أُهْجُر ماتشبّه منه بنواصى الأحلام
ربّما
يُخبرك هَمْس وَجعٍ.. ما يَحْدُث له مِنْ فقدك
ولا تلاحق مَنْ غدا غريباً؛ وعَنْ عمد يسكُت
وإن تأخّر فى الردّ
فى عَوْدِ مَنْ لا يشعر بالذّنب لا.. لا تأمل
سامح واصفح؛ وأنت تساعده كَىّ يخسرك
ففى رِزْق  حُبّ، قدرة على تحمّل جَلْدِ بُعْد
وصون كِبْرياء دون جَرْح..!
 ،،،،
وعِنْدَما يَتَحوّل الحُبّ إلى شَاهِد لَحْدٍ
لقَبْرٍ؛ لَمْ يُدْفَنُ به أحَدٌ قطّ.. لا
لا تَحْزَن..
وإرْحَل قبل أنْ تَمُت..؟
في مكانٍ آخر؛ رُبّما تجد دَعْوَةَ عَيْش
وينطقُ قلبُ إمْرَأةٍ؛ تستحقُّ صادق حُزْن روحك
ولا تجعل صَمْتَها كَفَناً لخبايْا حُبّك..!
وفجأة.. تَشْعرُ أنّك تَغْرقُ
وبَعْد ألف ألف ضربة سوط
 آن الأوان كَىّ  تصغَ لألمك.. و
 وتستيْقظ..
تكتشِفُ أنّ كُلّ ليلٍ لا يأتى
 وتحرِصُ على ألا تُفْلِت الثوان قَيْد ظلّك
 كُنتَ وطَيْفها؛ تهدرُ فيه ضياع نَفْسَكَ
وأوْحَد حُبّ روحك تَحْياه
 كما الوهم؛ تضيّع بغوايْته وَقتك..!
لا تَحْزَن..
ولله أشكرعلى غَيْثِ حُبّ؛ وإنْ  جَرْحَك
وسامح قلباً؛ لَمْ يَذُقُه أبَداً.. و..
وعن تماهى وَجْدَك أبى  وتَبَتّر..!
وغداً
رُبّما؛ يلتمسُ الربّ مادون شَغَفَك..!
لا تخجل.. ولا تبالى..
وفى ظُلمات الليالِ
 أُمْدد إلى الله كُلّك.. وإليْه هرول
وقل:
ـ الحَمْدُ لله
فالربّ قد سَتَرَك..!
وبك؛ يُرِدُ خَيْراً..
 فيطهرك بجروح بلايْا ومصائب دليل حُبّه..
والمُحِبُّ ينتظرُ الحبيب في أبْهَى صوره..
 فما بالك بمَنْ خلقك..!
،،،،،
لا..
لا تَحْزَن..
لا تهجر ضفاف نهر
 يُمّرّر عذبه ذوبان دمع حُبّ ينثالُ جَبْراً
ولا تعتب.. و
ولا تلُم ما آتاكَ غصباً..!

ياساسة إنكم موظفون / علي علي
بعد استقالة وزير الصحة ..الفساد يبقى ويتمدد! / محم

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 25 أيلول 2019
  730 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

في عام 2005 أكمل المشرعون في العراق صياغة مسودة الدستور النافذ في هذا البلد. وعلى الرغم من
3932 زيارة 0 تعليقات
** أن وضع خطوط حمراء في حياتنا ليست قيوداً وإنما ضوابط مطلوبة لإكمال شكل ومضمون الاحترام.
6332 زيارة 0 تعليقات
لأنه معتاد على نفس تلك الأوراق وذاك القلم فلم يحتاج إلا توقيعا ..بحبره الاسودا قرار حيك به
6241 زيارة 0 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
7219 زيارة 0 تعليقات
لوحة لم تكتمل بعد   (كتبت عندما تم تفجير وزارة العدل وسبقتها وزارة الخارجية في نفس المنطقة
5980 زيارة 0 تعليقات
الطاغي لَمْلِمْ شِرَاعَكَ أيُّهَا الطَّاغي وارْحَل فانَّ الغَضَبَ نارٌ أسْعَر خَيَالُكَ ال
2654 زيارة 0 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7795 زيارة 0 تعليقات
أجرت الحوار //ميمي قدريدرة من درر الأدب العربي ... ناهد السيد الصحفية والكاتبة التي اختزلت
5610 زيارة 0 تعليقات
شكراً.. لطوق الياسمين وضحكت لي.. وظننت أنك تعرفين معنى سوار الياسمين يأتي به رجل إليك ظننت
5892 زيارة 0 تعليقات
منذ الخليقة والكل يسعى شعوراً منه الى توفير فرص العيش لتأمين ديمومة الوجود بالتعايش مع الآ
5628 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال