الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 478 كلمة )

مآسي و تناقضات العراق كثيرة وعجيبة / عزيز حميد الخزرجي

مآسي و تناقضات العراق كثيرة عجيبة رأينا و للآن العجب العجاب ربما هي من طبائع البشر في كلّ زمان و مكان ؛ عندما ترى في شعب كآلعراق رئيسا ضالا مجرماً غبيّاً و جاهلاً للغاية يحكم كصدام بدعم من الأكثرية وفي مقابله فيلسوف محكوم كآلصدر ومعه أقلية لا تزيد عن بضع عشرة نفر مجاهد, و هكذا كانت قصة البشر عبر التأريخ, هابيل مقابل قابيل .. إبراهيم أمام النمرود , محمد أمام أبو الجهل , عليّا أمام كل المنافقين من القاسطين و المارقين و الناكثيرن, الحسين مقابل يزيد, الصدر مقابل صدام و هكذا.. في قصة غريبة ما زلت مذهولا أمامها لأن أحد أبطالها الرئيسيين إتخذ موقفا كعمر بن العاص بآلنسبة للوضع الحاكم في زمانه حين قال : [الأكل مع معاوية أدسم و الصلاة خلف علي أتم و الوقوف على التل أسلم], و هذه أسوء حياة يعيشها صاحبه بآلمناسبة و كل من يتعامل معه(1), لأنه ليس منافقا ولا مؤمنا, بل أمره بين أمرين .. و القصة التي أشرنا لها فيما سبق قرأتها بإستغراب عن بعثي خطير ... ترأس الإستخبارات العسكرية أيام صدام ثم المخابرات حتى أصبح في أواخر سنوات حكم الطاغية محافظا لكربلاء وهو الفريق صابر الدوري, هذا العسكري البدويّ يُعلن عن إيمانه المطلق بأبي الفضل العباس و بكراماته و مكانته, إنه موقف مشرف لكنه في الوقت عاون صدام على إدامة حكمه .. كما كل عراقي كان موظفا في وزاراته أو عسكريا في جبهاته أو أمنيا أو جيش شعبي كخدم و عبيد من نظام صدام الذي سوّد وجه العراق و المنطقة و أرجعتها إلى قرون للخلف, على كل حال إليكم هذه القصة المثيرة و التي نُشرت مضمونها في مجلة (الف باء) وقتها, علماً أنني قرأتها أيام صدورها لكوني كنت مسؤولاً عن متابعة ما يصدر من النظام و أشرف على قسم المعلومات السياسية كما كنت أكتب في صحيفة الشهادة و غيرها منذ بداية تأسيسنا للمجلس الأعلى للثورة الأسلامية في العراق و الذي إستبدل إسمه فيما بعد إلى (المجلس العراقي الأعلى). أسرار_الحضرة_العباسية_المطهرة بقلم عبد الستار البيضاني: لهذا فأن مآسي و تناقضات العراق كثيرة عجيبة ولا تنتهي, خصوصا بعد أن عُجنوا مع المحن التي أصابتهم و تشابكت حياتهم مع السحر و الشعوذة لموت ضمائرهم بجانب الظلم و الفساد و الخراب. وآلسؤآل المحوري الأهم: ما فائدة أن تكون بمظهرك و لسانك وعزائك مع الحسين وأصحابه: و بعملك ضدّهم من خلال دعم الطغاة و العمل في مؤسساتهم و كما كان يفعل الشعب العراقي و كل شعوب العالم بإستثناء شعب واحد على الأرض؟

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) كان لأب ثلاثة أولاد: أحدهم كذّاب في كل شيئ. الثاني صادق في كل شيئ. الثالث مرة يصدق و مرة يكذب. علّق الأب عليهم بآلقول: أما الأول؛ الكذّاب, فلا لي أية مشكلة في التعامل معه لأنني أعرف بأنه كذاب فلا أصدقه. و أما الثاني؛ ليست لدي مشكلة معه أيضا, لكوني أعرفه صادقا لا يُكذب فأصدقه على الدّوام. أما مشكلتي الأساسية و الكبيرة هو مع الثالث الذي مرة يكذب و مرة يصدق, فيدخلي في مطبات عديدة, لهذا تحيّرت في كيفية التعامل معه, وكثيرا ما يُوقعني في مزالق و متاهات و خسائر مادية و روحية كبيرة. ألفيلسوف الكوني

بِلَادِي قَصِيدَةٌ / بقلم: د. منير موسى
الغشّ الشرعي مع الله .!! / رائد عمر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 19 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 25 أيلول 2019
  717 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
2592 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
665 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5816 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
2551 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
2628 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
1057 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
2219 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6188 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5862 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
722 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال