الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 317 كلمة )

رحلة الصين في الميزان / د. هاشم حسن

نفتقد في حياتنا العامة والخاصة للتقاليد المهنية والسياسية التي تجنبنا سوء الظن والتكهنات وحتى الاتهامات غير الموضوعية في القضايا والمجالات كافةواخرها رحلة رئيس الوزراء الى الصين. لقد تزامن مع هذه الرحلة الكثير من التقولات في الفضائيات والمواقع الالكترونية والتواصل الاجتماعي والملاحظ ضعف تداول المعلومات الدقيقة والعميقة المتخصصة فاغلب الذين تحدثوا وانتقدوا اشياء هامشية ليس في جوهر القضية مثل ضخامةحجم الوفد وتكاليف الرحلة واصدار احكام مع او ضد بدون وثائق وبراهين تقنع الراي العام وتنوره ولا تشوشه واسباب ذلك تعود لنقص المعلومات من مصادرها الاصلية وضعف الجانب الاستقصائي في وسائل الاعلام العراقية التي تكتفي بتغطيات اخبارية دعائية غير معمقة تعوزها الارقام والمعلومات الخاصة ويغيب عنها التحليل المتخصص وكان من المفترض ان تعلن تفاصيل المشاريع بحسب التخصصات ومقدار التخصيصات والحهات الصينية المنفذة قبل الرحلة وكان من المؤمل ان يضم الوفد اعلاميين وخبراء مشهود لهم بالموضوعية ودقة المتابعة ينورون الراي العام بمجريات ما جرى من مفاوضات واتفاقات وخفايا ولا يكتفون بالصور والمعلومات السطحية الاعتيادية..وهذا التقليد معتمد في الشرق والغرب في الانظمة الشمولية الدكتاتورية والانظمة الديمقراطية حيث تصدر ملفات عن جوانب الزيارة يستمر نشرها وتتابع بعد شهور من الرحلة فيها في كل مرة معلومات وتسريبات جديدة ولا تنتهي التغطيات الاعلامية بنهاية الرحلة كما حصل ويحصل فهذا الجانب للاسف لايلقى الاهتمام وحاول مستشار رئيس الوزراء مشكورا ان يسد هذه الثغرة فتحول مراسلا لقناة العراقية وغير ذلك سيلفيات عند سور الصين العظيم وتبادل التهاني للنجاة من حادث لم يقع عند احد الجسور وغاب النقد واختفت التحقيقات حتى المنوع الانساني منها والمقالات المؤثرة واللقطات المعبرة...فمتى يدرك صناع القرار اهمية الحملات الاعلامية والخبرة الصحفية التي تمنح الرحلات الرسمية ابعادا خافية عن العقل السياسي الذي يتذمر حين يعرف ان الناس غير متحمسة لما جرى لانها فعلا لم تطلع على الحدث بصورة جذابة ومؤثرة تقنع الكبير والصغير وتغبط المحب وتخرس السنة السوء. يحدث ذلك حين تكون لنا معرفة حقيقية بالاعلاميين وتكون هنالك تقاليد في اصطحابهم في القضايا الدولية ونترك عليهم مسؤولية نقل الحقائق للجمهور الذي يصدقهم ولا يصدق غيرهم. ولم يعد يكترث للخطاب الاعلامي الساذج.ولايصح الا الصحيح

الباحث صدام إسماعيل خليل يحصل على الدكتوراه من اكا
في الديوانية قابَلْنا ( السيد ).. / عكاب سالم الط

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 22 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 29 أيلول 2019
  404 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

لا داعي للخوض في المعارك العسكرية وهي معروفة ومثبتة وموثقة نوعا ما حسب كل وجهة نظر تختص بم
28 زيارة 0 تعليقات
التدخلات العربية المتعلقة بالقضية الفلسطينية ليست جديدة؛ فقد تدخل في الشأن الفلسطيني قادة
23 زيارة 0 تعليقات
ما أحوجنا اليوم للتزود بالحكمة والعبرة، بما يعزز مجتمعنا وقيمنا، ويتصدى لما يعتريهما من تش
35 زيارة 0 تعليقات
إن النظام السابق تنازل عن منطقة الحياد للسعودية وتنازل عن نصف شط العرب وأراضي برية حدودية
35 زيارة 0 تعليقات
البِعاد عن مقامٍ جليل، وفِراق وجه جميل، وافتقاد جو عليل، وترك زهرة في إكليل، يلزِم بالإسرا
27 زيارة 0 تعليقات
منذ سقوط النظام البائد عام 2003 والعملية السياسية في البلاد تراوح مكانها، فلم نجد تقدماً م
34 زيارة 0 تعليقات
العلاقات التي تربط الدول فيما بينها كانت و مازالت هي تلك التي تكون المصالح المشتركة ما يجم
32 زيارة 0 تعليقات
في أصل تسمية بغداد.. ذهب كثير من المؤرخين والباحثين في التنقيب عنه، وغاصوا في بحور اللغة و
41 زيارة 0 تعليقات
اكتب رسالتي هذه من مدينة الناصرية مدينة الشهداء مدينة قدمت وضحت واستشهد ابناءها من أجل تحر
33 زيارة 0 تعليقات
قد يعذر من يغفل عن الخطر وهو يلهو على الشاطئ وهو أمرٌ شبه أعتيادي للجزر، لكن لاعذر لمن أمض
20 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال