الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 290 كلمة )

قدر أو لا تقدر / عصمت شاهين الدوسكي


قدر أو لا تقدر
فالحب في حياتي
ألقاً، شمساً ،وطنا
قدر أو لا تقدر
لا تغر بالنجوم والتاج
قد تسلب منك إنسانا
********
قدر أو لا تقدر
فأنت تعرف من أنت
وأنا اعرف من أنا
صراخك مع الريح يذوي
ودمعي له في الخطوب معنى
أنت قدر وأنا قدر
ومن منا لا يقدر لا يستحق
أن يطلق على نفسه إنسانا
الحب يا سيدي ليس قولا
نفاقا ، ضياءا بلا ضياء
أو يقظة أو وسنا
الحب ليس فارس
فوق حصان متعب
يرفع علم الآخرين ويقول هذا أنا
كلنا أولاد آدم وحواء
كل شيء فان
ومن على الأرض فنا
تجبر كما شئت
واظلم كما شئت
فهل تكون اكبر من طاغوت
أو اكبر من فرعونا
قال أنا ربكم الأعلى
فصار أثرا لزمان فوق زمانا
لا ألومك ، اللوم لبعض الناس حكمة
ولبعض الناس ليس له وزنا
لا أعاتبك يا سيدي
شتان بين رجال ورجال
منهم جعلوا للأخلاق شأنا
********
قدر أو لا تقدر
حياتنا كإناء
ينضح بما فيه من حياتنا
وحبنا بان بلا روح
إن تركناه بين غايات الغنى
قدر أو لا تقدر
أنت تعرف من أنت
وأنا اعرف من أنا
******* 
أنت قدر .. أنا قدر ..
قدًر أو لا تقدًر
إن كنت في صباح عسل
أو تبحث عن كسرة رغيف بين الحفر
إن كنت في قصر كبير
أو على تراب مستعر
إن كنت على كرسي خشبي مزركش
أو على حصيرة من الشوق منصهر
قدر أو لا تقدر
إن كنت سلطة ، تحكم وتوجه
أو إنسان بسيط لا تقرر
إن كنت متظاهرا بالأدب والإبداع
أو كاتبا لا تفرق بين القلم والسطر
سيأتيك الطوفان
ويأخذ كل شيء
ولا يبقى لك حتى أي أثر
كيفما كنت
ابن وزير أو أمير
أو ابن فلاح أو عامل معتصر
تعلم ، قدًر كل شيء
فأنت قدر وأنا قدر
كلنا سيضمنا الثرى
في مساحة ضيقة
تدعى قبر ... ؟!!!

قمع التظاهرات ..بين العار وهتك الأستار/ مديحة الرب
أسطورة الايثار ... مكانك القلوب / محمد علي مزهر شع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 09 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 01 تشرين1 2019
  893 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
2958 زيارة 0 تعليقات
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
2089 زيارة 0 تعليقات
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
1308 زيارة 0 تعليقات
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
1579 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6148 زيارة 0 تعليقات
الحب لمن وفّى وأوفى، الحب لمن أهتم وفعل الحب لمن أخلص واستثنى معشوقه عن العالمين، الحب لمن
1394 زيارة 0 تعليقات
يُـراودُني الحنينُ إليهِ  وبالأشواقِ يغـويني وأريجُ الذكرى على بساطِ الليلِ ينثـرُهُ وبصوت
388 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها
1672 زيارة 0 تعليقات
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
992 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُوتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْ
1200 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال