الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 344 كلمة )

قمع التظاهرات ..بين العار وهتك الأستار/ مديحة الربيعي

منذ أكثر مئة يوم وحملة الشهادات يفترشون الارض ,والردود والحلول الحكومية مخيبة للآمال, لاعين ترى ولا اذن تسمع, فالمشكلة مستعصية من وجهة نظر أصحاب الشأن , وهذا طبيعي لان الوظائف حزبية فقط وحملة الشهادات لا ينتمون لجهة معينة!
لم يكتف اهل الحل والعقد بالتجاهل والتغافل بل كلفوا مكافحة الشغب بضرب المعتصمين من حملة الشهادات وهتك أستار المشاركات في الاعتصام, فالجندي كما اظهرته اللقطات كان يمارس لعبة اختيار الضحية ويركز ضخ المياه الساخنة نحوها, حتى خلع الحجاب عن رؤوس المشاركات من  وأسقط اخريات على الارض, وكان اخر يتعدى عليهن بالضرب وتحطيم اجهزة النقال!
بغض النظر عن حل المشكلة او تجاهلها نتمنى أن الجنسيات المزدوجة لم تقضي على بقايا القيم العربية والعادات العشائرية للسادة المسؤولين, وانهم لم يتخلوا عنها في ارض المهجر, ومازالوا يحتفظون بشيء منها او نزر قليل من الغيرة والخجل, فمن المعيب أن يتفرجوا بصمت وتجاهل على ضرب النساء بشكل خاص وحملة الشهادات بشكل عام.
ان اكبر وصمة عار لحقت ببني امية انهم  تعرضوا للنساء وهتكوا استار حرائر بيت النبوة بل  حتى ان شمر عليه لعائن الله للحظات ساوره الخجل عندما نادى عليه شبث ابن ربعي امرعبا للنساء صرت! حتى الشمر عديم الغيرة شعر بالخجل للحظات!  لأي مستوى وصل من منح الاوامر بضرب المشاركات في الاعتصام من حملة الشهادات والتصرف بهذا المستوى من الانحطاط وبهذا القدر من الوضاعة
تلك الحادثة في هذا الوقت بالتحديد ميزت بين قضيتين ومعسكرين بين الحق واهله, والباطل واهله, فمن هتك سترها في هذا الشهر فخر المخدرات ولم ينقص شيء من مقدرها فبقيت ثورة, وصار بنو امية  عار وعورة فكان كما قالت الحوراء سلام الله عليها ليزيد ( لا يرحض عنك عار ما فعلت), لكل الاخوات ممن تعرضن للضرب وتحديدا الدكتورة الموقرة التي وثقتها الكاميرات لم ينقص من قدرك شيء دكتورة بل سقطت رجولتهم وتبعثرت غيرتهم والتاريخ خيرشاهد, ورغم أن سيد الشهداء خاطب معسكر يزيد "ان لم يكن لكم دين وكنتم لا تخافون المعاد فكونوا احرارا في دنياكم" الا انهم اختاروا العبودية وانحدروا لأدنى درجات الخسة
شكرا لكل غيور إنتفض لما رآه من هتك استار الناس , وشكرا لمن تدخل بالفعل, وشكرا للمنابر الحسينية التي كان هذا الحدث شغلها الشاغل وشكرا لرجال الدين الكرام الذين نصروا الحق وأهله, وسلام على كل غيور.

الم تشبعوا من الدم والنفط بعد! / مديحة الربيعي
عراق مصغر...قرب التعليم العالي / مديحة الربيعي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 01 تشرين1 2019
  888 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
219 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
245 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
158 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
154 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
165 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
149 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
137 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
385 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
213 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
202 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال