الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 762 كلمة )

الغريب المغرب كئيب / مصطفى منيغ

كل التَّخطيطات البعيد زمانها كالقريب ، فُسّرَت من طرف واضعيها بعد انتقالها من فشل بسيط لآخر مُعقد بأنها مُجرّد تجاريب ، ولولا تضحيات المغاربة لأصيب المغرب في عهد الملك الراحل الحسن الثاني بالسكتة القلبية ليّشرٍّق مَن يُشرق وهو لخيرات البلد سارق أو يُغَرِّب مَن عاش في وطنه غريب ، فكان البدء قاعدته القناعة بالقليل عكس المتدربين على ابتداع الأعذار لتبريد ما استولوا عليه في غفلة من الشعب الطيب،  الذي لازال البعض فيه  يؤكدون رؤية صورة الملك الراحل محمد الخامس تتلألأ انطلاقا من القمر أمام استغراب الأجانب ، ليتيقنوا بعدها أن وعي المغاربة بما ينتظرهم يمثل الفرصة الوحيدة لمواجهة تلك التركيبة المؤسَّسَة بما تركه الاستعمار الفرنسي في مدن الرباط والدار البيضاء وبأهمية أقل في فاس  من عناصر مُنْقَضَّة منذ اللحظات الأولى لرحيل ذاك المُستعمر  لملء الفراغ الذي طال أذرع الحكم السلطاني المدرك بِصَمْتِه ورضاه لصعوبة المراحل الانتقالية المفروض تجاوزها بالليونة ما دامت الوسيلة الوحيدة لاستمرارية القبول بأي شيء المهم التقدم بالمتوفر لتحقيق ما كان بالأمس مجرد أحلام لدولة لها ما يكفي للوقوف على رجليها بجديد  أركان ومناصب .

... وها نحن لا زلنا كما كنا من سبعين سنَة نتمنى ولا نُقابل إلا بما ينفيه الصواب، حتى التصالح مع سنوات الجمر بتوزيع دُرَيْهَِماتٍ لا تساوي دقائق من عمر المغلق عليهم أبواب زنزانات "تَزْمَمَرْتْ" ظلامها أظلم  من ظلام القبر ليردَّها مَن ردها (عكس الكثيرين) بالحل المناسب، ولم تزد الأمور مع توالي السنين إلا استفحالا باستبدال مثل الزنزانات بأخريات قائمة (كما يتخيلها العقل المنصف) في الهواء الطلق حيث المساجين بالملايين يحيون تحت عتبة الفقر تغطيهم السماء وتعذبهم نفسيا ما فوقها يسكنون كأجساد تحركها أرواح لا تملك غير بطائق وطنية تُعَرٍّف بمغربيتهم ولا تعترف بحقوقهم إن طالبوا بما لهم طلعت من خلفهم المخالب ، فلا مفر لهم إلا للقدر وما لهم بين صفحات مجهوله للبشر كاتب .

... إلى متى ، والعمر صُرِف مع الأسى ، باستثناء مَن للأمر تولوا ، فكانوا لأنفسهم وكفى ، لا شأن لهم بمن للخبز الجاف المبلول بالشاي المُحلَّى ، لينام خفيف الأمعاء محسوب الضلوع إن تعرى ، لشرح حاله لمن لحيلة التهرب اهتدى، فالدولة لها حكومة مسؤولة عن "حروف الجر" و"إنَّ" و"هكذا" و"حتَّى" ، منتخبة أو ما يُقارب المَعِنى ، لذا خطاب المعوزين موجه لها يكون كما كان أيام التداوي من صلابة الرأس بمسبِّب الحُمَّى ، لتتوحد الجموع على ظاهرة الانتظار ، حتى تُزرع مِلح البحر في كل دوار ، منبع مَن هجر ، مسبِّبا أزمة موازنة المصاريف بمداخل وبينهما أُخْرَى ، ممنوع الحديث عنها لسرية أسْراٍر سِرِّيَةٍ قَضَى بها مَن قضى ، وعاش مَن عَلِمَ بما جَرَى ، من سنين طوال فأسرع بطحن ما تبقَّى من رغيف يابس وينسى، عملا بتغطية الشمس بالغربال من زمن تكميم الأفواه إلى يومنا هذا المُمَيَّز بالحكمة المعكوسة : إِنْ كان الكلامُ رخيصاً فالصَّمْتُ أَغْلَى .

...الحكومة كائنة أو منعدمة شيء واحد بالنسبة لمن اطلع على الحقيقة المُرَّة التي جعلت من الشعب في منأى عنها تخدمه  ما دامت منشغلة بخدمات المجالس الوزارية المفرزة للمجالس الحكومية المتتالية كل يوم خميس  المُقامة للنظر في كل شيء ما عدا المتعلق بالتنمية الاجتماعية الشعبية وما حلُّها بالتراكم استعصى ، فلا صحة ولا تعليم ولا شغل ولا حق في الكلام إلا برخصة محرَّر في شأنها طلب كلماته في حلاوة العسل أو أحلى .

... خدمة الشعب المغربي  الشهم الأبي فضيلة عُظمى ، لو فهمت الحكومة الحالية انطلاقا من سابقتها الشقيقة الصُغرى ، لحزب خارج من التاريخ بما ينتظره يوم الطّامة الكبرى ، لو فهمَت دورها العميق ليس المحكوم بعاطفة سياسية داخلها تَتَخَبَّى ، ولكن بالحكمة المتضمنَّة : لا تنشغل بمن احتضنك لفترة معيّنة محدودة بل بمن يحتضنك طول العمر بقيمة لك خَبَّى ، ما دام الأهم الوسط العائدة إليه عن طيب خاطر أو مكرهة بتصرفات تَتَصَبَّى ، وما دامت مثل المقامات والمناصب السياسية أقصاها بضع سنوات من الفشل منتهية إليه في بلد متخلِّف عن سواه من بلاد الغرب الأوربي القريبة منه جغرافيا المتأثر البعض من أهله بغير مؤهلات لها تَقْبَى ، إذ التقليد مهما كان متقنا لا يخفي المصدر إن كانت الأمية فاقت كل التوقعات داخله (بفعل فاعل) مضمونا ومعنى.

...الكآبة منتشرة والتجهُّم لها أصدق علامة ، أن الحكومة محكومة بحُكْمٍ مُتَحَكِّمٍ منذ القديم في سُبُلٍ أبسطها تحديد المُحَدَّدِ بقانون ، أو بتعبير مَُشَخَصٍ فوق خشبة أبي الفنون ، أو بجرأة قرار شفويٍّ لا أحد علي التخفيف منه يتجرأ بموقف مكتوب و عن ذلك يُعْلِن ، ومن لا زال يردد وغداً تُشرق الشمس فليراجع مصاريف مقتنيات آليات قمع الشَّغب حتى وإن كان وراءه مَن أحسوا بالسَّغب في بلاد لها من الخيرات ما تجعل خمسمائة مليون نسمة تعيش مكتفية ذاتيا بما تنتجه اعتمادا على النفس . لذا العيب ليس في الحكومة بل فيمن سكت من عناصرها سكوت فاق سكوت الخائفين من عموم الناس المنتظرين إحسان المحسنين الأمريكيين وحلفائهم العالميين ، فكان من أوجب واجبات تلك الحكومة أن تقدم استقالتها وتنحاز لمطالب الشعب المتضمنة الإصلاح الجذري الذي بغيره سيظل المغرب ذاك الكئيب العجيب المُرعب الرهيب .  (للمقال صلة)

مصطفى منيغ

الخلفية السايكو اجتماعية والأقتصادية لأنتفاضة أكتو
ذكريات مع اهل الفن قرقوز من اشهر برامج التلفزيون

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 25 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 04 تشرين1 2019
  434 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

يقول أبو العلاء المعري: يسوسون الأمور بغير عقل فينفذ أمرهم ويقال ساسة فأف من الحياة وأف من
19 زيارة 0 تعليقات
باحث وخبير اقتصادي كما عودتنا الطبقة السياسية في تفضيل مصالحها الشخصية دائماً على مصلحة ال
27 زيارة 0 تعليقات
اسمح لي بمنتهى الشفافية أن أخبرك عن جزء من حالنا في بلدنا وليس في بلاد غريبة أصبحنا وأمسين
150 زيارة 0 تعليقات
واشنطن تعاني من الإرباك والضياع بعد خروجها من الاتفاق النووي وجميل ان تقلق و ترتبك ، نتيجة
24 زيارة 0 تعليقات
مصر ، وهي اكبر دولة عربية وذات اكبر حدود مشتركة مع اسرائيل ، وقعت قبل 41 عاما معاهدة سلام
28 زيارة 0 تعليقات
تاريخيا- الحصار اوالعقوبات الاقتصادية والعسكرية ليست جديدة بل احدى اهم وسائل العقاب قبل او
32 زيارة 0 تعليقات
وهل ينسى العراقيون جريمة نفق الشرطة ببغداد في أبادة عائلتين بكاملهما عددهما 14 نفس عراقي ع
39 زيارة 0 تعليقات
عصف جديد ينال العملية السياسية من داخلها ومن القوى الشعبية العراقية، عقب التغييرات التنفيذ
24 زيارة 0 تعليقات
بدأ القلق يساور الايرانيين من وراء الاتفاق الاماراتي البحريني الاسرائيلي ، وراح السؤال يطر
22 زيارة 0 تعليقات
"المسألة الإسلامية" في الغرب عموماً، تحضر عند حدوث أي عمل إرهابي يقوم به أي شخص مسلم بينما
29 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال