الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 424 كلمة )

العراق ينزف ويعزف / إنعام كجه جي

في قاعة أنيقة بالعاصمة الأردنية عمّان، قبل نحو أسبوع، جلس 15 عازفة وعازفاً يتلاعبون بالأوتار ومفاتيح الآلات الموسيقية وكأنهم يداعبون أرواح المستمعين. هؤلاء الفنانون هم من قدامى خريجي مدرسة الموسيقى والباليه في بغداد. درسوا فيها في ثمانينات القرن الماضي. تفرّقت بهم السبل وتوزعوا في أرض الله الواسعة. كبروا وتزوجوا وأنجبوا وشابت بعض الرؤوس. ثم، في لحظة مباركة، خطرت فكرة أن يجتمعوا مجدداً، كبيرهم والصغير، لتقديم حفل يليق بالعراق. تنادوا فيما بينهم من القارات البعيدة ونفذوا الفكرة «بمَنْ حضر». ركبوا الطائرات وتبادلوا الصور على الهواتف وهم في المطارات، يستعجلون الوصول. عادوا أطفالاً صاخبين لا يصدقون أنهم سيلتقون ويعزفون «تخليداً لذكرى روّاد مدرسة العود». هكذا كتبوا على دليل الحفل.


عمّان هي أقرب الحواضن لمن غادر الوطن الحزين ناشداً هدأة السلام. وهذه مناسبة نادرة دعا إليها المعهد الوطني للموسيقى في الأردن. لهذا احتشدت القاعة بجمهور لبّى الدعوة وكأنه يحجّ إلى حلم مُستعاد يقوده المايسترو محمد صديق. رأى الابن يعزف بمرافقة أمه وأبيه. وضيف الشرف عازف القانون فرات قدّوري. لم يكن حفلاً فنياً بقدر ما كان مظاهرة راقية. صفّقت الأكفّ لألحان فيتوريو مونتي. تمايلت الرؤوس على أنغام سلمان شكر وجميل بشير. رددت الحناجر أغنية عذبة كتبها عبد الكريم العلاف ولحنها صالح الكويتي. متى؟ قبل عقود من الزمن تبدو اليوم وكأنها قبل التاريخ. كلمات تخاطب الحبيب الذي يجافي من يهواه ويصل من يعاديه: «تبخل بقربك ليش؟ ما ترحم اليهواك، خاف الله ربّك».


هكذا هو العراق. قلب ينزف وأنامل تعزف، وسياسيون لا يخافون ربّهم. تمشي السياسة في حياتنا يداً بيد مع القصيدة واللوحة والأغنية. يتابع كبار السن أخبار الأبناء والأحفاد وهم يواجهون الرصاص وخراطيم المياه والغازات المُدمعة فيتذكرون أبياتاً للجواهري وللسياب وأغنيات لعزيز علي كأنها كُتبت لما يعيشونه في التو واللحظة. يتناقل العراقيون عبر المواقع قصيدة للرصافي تشبه النبوءة: «إما قتيلٌ شعبـُنا أو هاربٌ - متشردٌ أو أرملٌ أو ثاكلُ - هذا هو الأمل المُرجّى صفقة - أثرى بها الوغدُ العميلُ السافلُ - هذي شعارات الطوائف كلها - وهمٌ سرابٌ بل جديبٌ قاحلُ - والقادة الأفذاذ سربٌ خائبٌ - هم في الجهالة لو نظرتَ فطاحلُ - هذا هو الوطنُ الجميلُ مسالخٌ ومدافنٌ وخرائبٌ ومزابلُ - الأرض كل الأرض من دم شعبنا - اتقـّدَتْ مصابيح بها ومشاعلُ».


للعلم: كتب الشاعر هذه الكلمات قبل ثمانين عاماً. وللعلم، أيضاً، فإن وطن الخرائب والمزابل والأرامل والجياع هو دولة نفطية تبلغ عائداتها ستة مليارات دولار شهرياً. مليارات تصبّ في جيوب لصوص لا يشبعون. ينتفض شباب ولدوا في الزمن الفاسد. في الوقت الضائع. لم يعرفوا يوماً حلواً. لم يتذوقوا عزّة الوطن. ترى صور شهداء مثل الورد. ثم تسمع مزايدات برلماني ووزير وحزبي وفقيه. كل منهم يطالب بمحاكمة المسؤول. هل هناك من مسؤول غيركم؟ تدرك أن الأمل بعيد، سواء استقالت الحكومة أو لبدت في مكانها كالقدر الأعمى.

الشاعر مصطفى جمال الدين في كوبنهاكن ..
عنفوان شعب .. صورتان / زكي رضا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 23 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 06 تشرين1 2019
  545 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

اسمح لي بمنتهى الشفافية أن أخبرك عن جزء من حالنا في بلدنا وليس في بلاد غريبة أصبحنا وأمسين
28 زيارة 0 تعليقات
واشنطن تعاني من الإرباك والضياع بعد خروجها من الاتفاق النووي وجميل ان تقلق و ترتبك ، نتيجة
18 زيارة 0 تعليقات
مصر ، وهي اكبر دولة عربية وذات اكبر حدود مشتركة مع اسرائيل ، وقعت قبل 41 عاما معاهدة سلام
17 زيارة 0 تعليقات
تاريخيا- الحصار اوالعقوبات الاقتصادية والعسكرية ليست جديدة بل احدى اهم وسائل العقاب قبل او
17 زيارة 0 تعليقات
وهل ينسى العراقيون جريمة نفق الشرطة ببغداد في أبادة عائلتين بكاملهما عددهما 14 نفس عراقي ع
23 زيارة 0 تعليقات
عصف جديد ينال العملية السياسية من داخلها ومن القوى الشعبية العراقية، عقب التغييرات التنفيذ
18 زيارة 0 تعليقات
بدأ القلق يساور الايرانيين من وراء الاتفاق الاماراتي البحريني الاسرائيلي ، وراح السؤال يطر
16 زيارة 0 تعليقات
"المسألة الإسلامية" في الغرب عموماً، تحضر عند حدوث أي عمل إرهابي يقوم به أي شخص مسلم بينما
16 زيارة 0 تعليقات
نبدأ المقال بهذا التساؤل هل تطبيع علاقات الدول العرببة مع الكيان الصهيوني بمحض ارادتها الك
18 زيارة 0 تعليقات
لا شك أننا نعيش في عالم مليء بالأسرار والعجائب، وبالقصص العجيبة عن ألغاز الحياة والحظوظ، و
32 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال