الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 274 كلمة )

حان وقت التغيير الدستوري تمهيدا لإقامة (نظام رئاسي) / وفيق السامرائي

حان وقت التغيير الدستوري تمهيدا لإقامة (نظام رئاسي) لاحقا أو (تعديلات حاسمة) وإعادة بناء عراق ناهض..
فهل نرى تنظيم الدولة استفتاءً شعبيا عاما قريبا، والغاء مفاصل مثل مجالس المحافظات قانونيا؟

أما وقد توقفت تداعيات أزمة اسبوع أكتوبر الخطيرة، يوم أمس أجرينا استطلاعا عن أن تقوم الرئاسات باجراءات تعديل أوالغاء الدستور بطلب دعم المرجعية والمحكمة الاتحادية للانتقال الى النظام الرئاسي ليكون الرئيس بعيدا عن تأثير الكتل والبرلمان رقيبا ومشرعا، ورغم انقطاع الانترنيت لمعظم الوقت، كان عدد المصوتين أكثر من )40,000) أيدت نسبة (96%) منهم تعديل أوالغاء الدستور.
وبعيدا عن كل أشكال العنف، ولتعزيز الاندماج الوطني، وإعادة بناء النظام وتقويته بما يعزز النهج الديموقراطي ودحر الفساد الشنيع الذي سيؤدي استمراره الى تداعيات خطيرة جدا في فترة ما، أصبح ضروريا دراسة الموضوع جديا، وإجراء استفتاء عام لأخذ رأي الشعب، وعندما يختار الشعب وتؤيد المحكمة الاتحادية لم يعد أحد قادر على العرقلة، ولا داع للخوف من العودة إلى الدكتاتورية، فقد ولى ذلك الزمن الذي تصدينا له بقوة وحزم، مع بقاء البرلمان مُشَرِعا ورقيبا، وإذا خرج الرئيس عن مطالب الشعب والقانون يقال.
ولا دكتاتورية أسوأ من الفساد.
الشعب الذي دحر داعش وكل أعداء العراق ينتظر ما وُعِدَ به عن كشف أسماء فاسدين كبار وإجراءات استراتيجية للاصلاح، والسيطرة على كل موارد الدولة (من نفط ومنافذ دون تهاون) وفرض رقابة مركزية على المصروفات في كل جزء من العراق، ولاتنسوا إقامة السدود وأهمها سدي (بخمة) و (مكحول) فالجنوب لا يتحمل مستقبلا تجدد العطش وشحة المياه.
لقد ادرك الشعب حجم الخطر على العراق من استمرار التظاهر وفقا لما حدث وتوقف الشباب، لكن لا شك ان المانع الوحيد لعودة المخاطر ولانزلاق اي تظاهرات إلى أخطاء خطيرة هو كبح الفساد وازالة معاناة الناس والتوزيع العادل للثروة والغاء امتيازات المسؤولين والغاء المحاصصة الطائفية وبناء عراق عظيم.

الذين أحسنوا والذين أساؤوا لمعنى زلزال الأصنام 198
ما تبخر .. وما تجذر .. / د. كاظم المقدادي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 19 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 12 تشرين1 2019
  759 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال