الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 286 كلمة )

الحمير تسيطر على الغابة / اسعد عبدالله عبدعلي

في زمن قديم جدا, وبالتحديد قبل عشرون الف سنة, كانت هنالك غابة يحكمها بغل خبيث وشاذ, كان لا يفهم السلم والخير, كثير المشاجرات, كثيرا ما اقلقه هاجس زوال حكمه للغابة, واخيرا توصل لفكرة تخلد سطوته على الغابة, فعمد البغل الخبيث على استغلال شهوات ابن اوى, فجمع قطيع منهم ليكونوا ذراعه ضد اهل الغابة, مقابل ان يقدم البغل نفسه اليهم ليمارسوا الشذوذ به, كان هذا ثمن تثبيت حكمه, واستمر يفعله عن طيب خاطر.

بعد ان نشر الظلم والخراب في ارجاء الغابة, وايضا للحذر والخوف من حراك جمعي تقوم به حيوانات الغابة ضدهم, قرر قطيع ابن اوى التخلص من هذا البغل الداعر, للحفاظ على سلطتهم.

وتم لهم ما ارادوا, وتم سلخ جلد البغل الشاذ, ورميه في مستنقع بعيد تجمع فيه الاجساد القذرة, لكن لم يحسب كبير ابن اوى فكرة من يكون البديل, لذلك فتحوا باب الترشيح لمنصب ملك الغابة, مع شروط سرية يطرحوها لمن يتقدم, فان قبلها تم, وان رفض يتم اكله فورا, والشرط الاساسي ان يهب نفسه لقطيع ابن اوى ليمارسوا الشذوذ به مقابل صك حكم الغابة.

فتقدم ستة وخمسون حمارا كلهم موافقون على كل شروط ابن اوى, وهذا ما اثار عجب ابن اوى, الذي اندهش من انحطاط المتصدين لحكم الغابة, الحمار الغبي, والحمار الساذج, والحمار الشرير, والحمار حماقة, والقافلة تطول ....

وتحكم بالغابة هذه المجموعة من الحمير الشاذة! التي لا تفهم معنى النظافة والشرف, بعضها يسرق بعض, وبعضها ينكح بعض, ويتشاركون في حرق الاشجار ونشر القمامة اين ما حلوا, كان قدوتهم في الحياة ذلك البغل الشاذ, وها هم يسرون بسيرته خطوة بخطوة.

مما جعل سكان الغابة في حيرة دائمة, فلا سبيل للخلاص من سطوة الحمير الشاذة والفاسدة, خصوصا ان قطيع ابن اوى يحمي تلك الكائنات المنحرفة عن الطبيعة.
وكان اخر قول لأهل الغابة: عسى ان يأتي يوم ونتخلص من هذه الحمير الداعرة, ويعود العدل لكل الغابة.

دعوة لاحترام الدم العراقي / اسعد عبدالله عبدعلي
المترو: هو الحلم العراقي المستحيل / اسعد عبدالله ع

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 15 تشرين1 2019
  820 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

تعتبر الدنمارك رائده في تبني الأفكار التربويه وأن لم تكن هي المخترع الأساسي لبعضها... سأخت
13918 زيارة 0 تعليقات
تركت رياضتنا العراقية في شتى المجالات تركات كبيره وثقيلة من خيبات الأمل وسوء الإدارة والتخ
10298 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9498 زيارة 0 تعليقات
هي رواية فرنسية من تأليف غاستون ليروي. وكانت بالأساس مسلسل قصصي نشرت في مجلة "Le Gaulois"
8766 زيارة 0 تعليقات
منذ 1400 عام استشهد سبط رسول الله صلى الله عليه واله وسلم على يد جيوش الكفر والنفاق جيوش ي
8362 زيارة 0 تعليقات
بقلم الدكتور نعمه العبادي مدير المركز العراقي للبحوث والدراسات تزايد الاهتمام بسؤال (كيف ن
8197 زيارة 0 تعليقات
حدّثني المذيع الشهير رشدي عبد الصاحب ، الذي مرت امس ذكرى وفاته عن أحدى محطات حياته الوظيفي
7915 زيارة 0 تعليقات
  برعاية وزير الثقافة الاستاذ فرياد راوندوزي وحضور وكيل الوزارة الاستاذ فوزي الاتروشي استذ
7648 زيارة 0 تعليقات
اﻟﺣﺩﻳﺙ ﻋﻥ التراث والعادات والتقاليد وﺍﻟﺣﺭﻑ ﺍﻟﻳﺩﻭﻳﺔ ﺍﻟﺗﺭﺍﺛﻳﺔ يعطينا ﺍﻷﺻﺎﻟﺔ ﻭﺍﻟﺩفء ﻭﺍﻟﻧﺷﻭﺓ.
7636 زيارة 0 تعليقات
ضمن سلسلة (أوراق كارنيغي)،أصدرت مؤسسة كارنيغي للسلام العالمي ومقرها واشنطن ، في الأول من ش
7516 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال