الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 370 كلمة )

فاسيلي في بغداد ! / ثامر الحجامي

فاسيلي زايتسيف؛ أو ( الأرنب البري في اللغة الروسية )، ذلك القناص الأسطوري للجيش الأحمر الروسي، والذي نسجت حوله كثير من الأساطير، تناقلتها النسوة والأمهات الروسيات لرفع معنويات السوفييت،  والعنوان الكبير لمعركة ستالينغراد، التي قتل فيها 225 ضابطا وجنديا ألمانيا.
  كُرِم النقيب فاسيلي بشارة " لينين " وحصل على لقب " بطل الإتحاد السوفيتي " وخلدت بطولاته في الفلم الشهير " العدو على الأبواب " الذي عرض قصة فاسيلي وصراعه مع القناص الألماني حول محطة القطارات الرئيسية  في ستالينغراد، وما زالت بندقيته الشهيرة معروضة في متحف الأسلحة الروسي.
  يبدو أنه بعد 28 عاما من إعلان وفاته، قد ظهر فاسيلي في بغداد! محاولا تطبيق نظرياته في فن القنص، وهذه المرة ليس على الجنود الألمان، بل على المتظاهرين العزل! المطالبين بأبسط الحقوق التي تؤمن لهم العيش الكريم، وبدلا من " إصطياد ستة " فإن العدد وصل الى 105 متظاهر وربما أكثر.
    لم تظهر براعة " قناص بغداد " في قتل هذا العدد الكبير من المتظاهرين في خمسة أيام فحسب، بل في عدم إكتشافه من جميع صنوف القوات الأمنية التي ملأت الشوارع ، فلا جيش ولا شرطة إتحادية أو محلية، ولا أستخبارات أو أمن وطني، ولا طائرات مسيرة أو كاميرات مراقبة، إستطاعت أن تكشف ذلك القناص الخفي، الذي جسد ظاهرة خطيرة ربما تقف خلفها كيانات سياسية مشاركة في الحكومة، بعد أن كانت تمارسها عصابات مسلحة على رؤوس الأشهاد.
    مشاهد فظيعة فاقت التصور وتجاوزت الحدود، تلك التي شهدتها المظاهرات الأخيرة في العراق، حيث سقط الآلآف بين شهيد وجريح، في بغداد والناصرية والديوانية وبابل وميسان، تحت مرأى ومسمع القوات الأمنية، التي لم تحرك ساكنا لحماية المتظاهرين من القناصين، أو للدفاع عن المنشآت الحكومية من المنفلتين، مما أعاد الاذهان الى تلك الصور التي لا تفارق مخيلة العراقيين، الذين عاشوا حقبة ذلك النظام الدكتاتوري الظالم.
  حين يسود منطق اللادولة على منطق الدولة ومؤسساتها الدستورية والقانونية، فإننا سنرى مثل هذه الجرائم التي يندى لها الجبين، والتي تحتاج الى وقفة ومراجعة شاملة من الحكومة والكيانات السياسية المشكلة لها، عن الإجراءات التعسفية الى واجهت ممارسات ديمقراطية كفلها الدستور العراقي، رغم الخروقات التي شابتها من قبل عناصر منفلتة إستغلت ضعف الأجهزة الأمنية.
    لذلك لا مناص من إجراء تحقيق شامل، عن العناصر التي إستهدفت المتظاهرين، وتسبب بإراقة الدماء البريئة، وتقديمهم الى المحاكمة العادلة، والكشف عمن أمر بذلك أمام الرأي العام، مهما كانت إنتماءاتهم ومواقعهم، وعدم التسويف في هذه القضية مهما كانت الأسباب.

على من نطلق النار ؟ / ثامر الحجامي
القانون فوق الفقراء / ثامر الحجامي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 15 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 15 تشرين1 2019
  848 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

وهذا رد بسيط لما كتبته الاخت لمسه .. حول هجرة النساء العراقياتقلب ادمته الجراح ... ها أنتِ
866 زيارة 0 تعليقات
عن معاذ بن جبل قال أرسلني رسول الله ص ذات يوم إلى عبد الله بن سلام و عنده جماعة من أصحابه
9478 زيارة 0 تعليقات
بسم الله الرحمن الرحيميَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَا
880 زيارة 0 تعليقات
كتب / اسعد كامل انطلاقاً من وحدة العراق والعراقيين والأخوة العميقة والصادقة فيما بينهم تجم
854 زيارة 0 تعليقات
شكلت الجالية العراقية في اوساط المجتمع الدانماركي جانبا مهما على المستوى السياسي والثقافي
847 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7044 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7207 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6887 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7153 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7118 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال