الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 587 كلمة )

التظاهرات وحتمية سقوط الدولة العراقية ؟! / محمد حسن الساعدي

تشير التقارير التي بثتها عدد من الوسائل الإعلامية ومنها قناة الميادين وبالأرقام حيث أكدت هذه التقارير أن الهاشتاكات التي دفعت بالتظاهرات ودفعتها إعلاميا كانت اغلبها من السعودية حيث أشارت هذه التقارير أن أكثر من 70% من هذه التغريدات على تويتر كانت من السعودية ولأشخاص يمتلكون حسابات مدعومة بعضهم من الأمراء أو المسؤولين في المملكة إلى جانب أكثر من 25% من هذه التغريدات كانت من دولة الإمارات العربية المتحدة وان فقط 3% كانت من داخل العراق , وكانت عناوين متفرقة بعضها العراق ينتفض وبغداد والشعب ينتفض وغيرها من تغريدات كانت من أهم العوامل المساعدة في تأجيج الشارع العراقي ودفعت الجمهور وبالأخص الشباب من النزول إلى الشارع وحرق عدد من الدوائر وسيارات قوات الأمن إلى جانب حرق عدد من مقار الأحزاب والتيارات في البلاد .

هذه الإحصائيات وغيرها من تقارير تؤكد مشاركة عدد من القيادات المنحرفة عقائدياً ( الصرخية ) وغيرها من تيارات عملت وتعمل على تخريب العملية السياسية وإسقاط الحكومة كل ذلك بإشراف السفارة الأمريكية التي كانت المحرك الأول للتظاهرات سواء في بغداد او المحافظات , وهذا كله من اجل معاقبة حكومة عبد المهدي على جملة الاتفاقات التي عقدتها حكومته أثناء سفرها الصين وغيرها من اتفاقيات إستراتيجية ستنعكس بالإيجاب على واقع العراق اقتصادياً , الأمر الذي يجعلنا نتساءل ماهي الظروف التي جعلت السفارة الأمريكية تتحرك كل هذا التحرك ضد حكومة العراق ؟

واشنطن لا ترغب أن ينهض العراق باقتصاده , وان يكون دولة تتحدى دول الشرق الأوسط في العمران والثورة الاقتصادية خصوصاً الثروة النفطية والذي ينظر إلى العراق بأنه بلد يعتاش على برميل النفط التي يقوم بسببها إلى السوق العالمية ما يجعل هذا البلد بأمس الحاجة دائما إلى المستعمر الأجنبي الذي أبقى جناح العراق مكسوراً لا يمكن له الحركة مهما كانت المقومات التي يعتمد عليها في بناءه .

بن سلمان هو الآخر له اليد الطولى في هذه التظاهرات , من خلال جيوشه الالكترونية ووسائلها الإعلامية من اجل تأجيج الشارع العراقي , والدعوة إلى إسقاط العملية السياسية وإنهاء إي وجود تأثير سياسي شيعي في العراق , وهذا ما أكدته التقارير الإعلامية التي نشرت خلال اليومين السابقين من أن العراق يشهد ثورة شعبية كبرى داعياً فيها إلى إسقاط الحكومة وإنهاء العملية السياسية والنفوذ الإيراني في البلاد , حيث أشارت التقارير الإعلامية أن اغلب التغريدات في تويتر هي لمغردين سعوديين وامارتيين في دعوى لإسقاط الحكومة والعملية السياسية , وهذا ما جعل الحكومة العراقية تتخذ الإجراءات الكفيلة بحماية المتظاهرين من المندسين , ومروجي الأخبار الكاذبة الذين سعوا لإحراق الشارع العراقي وإرباك الوضع في البلاد , وهو توقيت يأتي بالتزامن مع الاستعدادات لأداء مراسم زيارة الأربعين للأمام الحسين (عليه السلام) ومحاولة استهداف الشعائر الحسينية وضرب عقائد الشيعة , إلى جانب الاستهداف المباشر للزوار القادمين من خارج البلاد وإيجاد خرق امني لاستهداف الزوار في هذه المناسبة , إلى جانب استهداف فصائل الحشد الشعبي من خلال إيجاد الاتهامات المباشرة لهم عن اي خرق في هذا الجانب الشيء المهم هو قدرة الحكومة العراقية على التعاطي مع مثل هذه الإشاعات , ومحاولة إيجاد الدلائل والإثباتات على الدور الأمريكي وسفارته في العراق , من خلال تأجيج الوضع الداخلي وإسقاط للعملية السياسية من خلال تقديم شكوى رسمية للأمم المتحدة ضد النظام السعودي لمحاولته زعزعة الاستقرار في البلاد , وإيجاد الذرائع المختلفة من اجل إيجاد الفرقة من بين أبنائه من خلال بث الفتن الطائفية وتهديد وحدته إلى جانب دور السفارة الأمريكية في ضرب العادات والتقاليد للشعب العراقي من خلال تثقيف الشباب العراقي على بعض العادات والسلوك المنحرفة من اجل ضرب عادات ومعتقدات الشعب العراقي .

الآمر المهم في ذالك القدرة الحقيقة للحكومة العراقية على اتخاذ الإجراءات الكفيلة بحماية الشعب العراقي من هذه التدخلات , وحماية المتظاهرين من المندسين الذين يحاولون حرفها وتشويهها عن أهدافها في المطالبة بالخدمات وتوفير فرص العمل للعاطلين , وتحسين الوضع المعاشي للمواطنين كافة , إلى جانب قدرتها على حماية المواطنين وممتلكاتهم خصوصاً المتظاهرين الذين ينتظرون تلبية مطالبهم المشروعة وحماية مصالحهم والقضاء على الفساد المستشري في مؤسسات الدولة كافة

 

الفرس والترك والاحباش يشاركون قوى اوربية وامريكية
فاسيلي في بغداد ! / ثامر الحجامي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 25 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 15 تشرين1 2019
  327 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال