الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 306 كلمة )

الشعب خطيب الجمعة على منبر التحرر من الفساد / راضي المترفي

في كل مرة تشخص الابصار لخطبة المرجعية ولسنوات ماضية ليسمع الشعب رأي المرجعية فيما يحدث ، وفي تلك السنوات فاق صبر الشعب ليس صبر ايوب انما صبر كل المغلوبين المقهورين في العالم انتظارا منه وتفويضا منه للعقلاء ومن بيدهم الحل والعقد .. هذا الشعب الذي اثبت للمرجعية انه قادر على فعل المستحيل يوم استجاب لفتوى الجهاد الكفائي وطارد داعش من محافظة الى اخرى ومن مدينة الى مدينة ومن زقاق الى زقاق حتى اخرجه من العراق واستثمر نصره الساسة الذي لم يشاهد ان احد منهم ارسل حتى ولو قريب له للحرب وليس ابنه .. الشعب الذي لم ولن يكن عاجزا ذات يوم لكنه كان ينتظر المرجعية ان تعمل شيئا وتصدر فتوى بخصوص بعض الساسة الفاسدون المرتشون اللصوص والذي يديرون او يشاركون بادارة العملية السياسية ودفة الحكم في البلاد لكن المرجعية اكتفت بالوعظ من بعيد والنصح غير المجدي وغير المؤثر على الفاسدين لذا قرر الشعب ان يكون هو الخطيب في هذه الجمعة المتفردة بين الجمع  ويقرن اقواله في خطبته المباركة بالافعال ويشخص الفاسدين بالاسم ويسوقهم الى سوح العدالة ويستعيد ماسلب منه ويصبح هو مرجع السلطات ومصدرها وستشهد جمعة الخطيب والمرجع (الشعب ) تحول هذا الخطيب الى تسونامي يقتلع الفساد والفاسدين من كل زاوية عشعشوا فيها سواء في الخضراء او الاماكن الاخرى وسوف لايسمع غير صوته ولايصغي لغير كلماته المقرونة بالفعل وليذهب صبر السنوات الماضية ونصحها وتخديرها الى الجحيم . وستكون خطبة المرجع الشعب في جمعته الغراء درسا وطريقا وفنارا لكل شريف غمط حقه وصبر بناء على امورا واسباب كثيرة وميزة هذا الخطيب ( الشعب ) انه لايحب اراقة الدماء ولايمارس العنف ويعشق السلم لكنه سيشرع صدره للرصاص لو حاول الخائبون ان يجربوا حظهم مع شعب قرر انهاء صبره وركوب منبرا خاصا به ارتقاه غيره فسكت خلقا وتادبا . ان الخطيب الشعب يأمر بعدم جلوس السراق واللصوص والفاسدين تحت منبره وعليهم ان يبحثون لهم عن مكان لايهدر به صوت هذا الخطيب والا سيكون مصيرهم عبرة لكل فاسد وسارق ومن الله التوفيق .

آراء في الكتابة / محمد صالح الجبوري
تدخل الجيش اصبح ضرورة قصوى / حيدر الصراف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 21 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 22 تشرين1 2019
  542 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
671 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
737 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
284 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1718 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5019 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1219 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
1881 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
158 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
526 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
363 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال