الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 331 كلمة )

الطوب احسن يو تك تكنا ؟ / راضي المترفي

قبل الانتفاضة المباركة كان (التك تك ) مشكلة في الشارع و(مغثه ) لسائق التكسي ومنافس لأبو السايبا و(همبلات ) وفنيات لعنان السماء وخوف دائم لكل من يروم عبور الشارع وكانت حسنته الوحيدة انه كسر سوق ( التكسي ) بسبب رخص كلفة الصعود به وميزاته ان كل سواقه يافعين او شباب دون سن التكليف وميزته الاخرى انه لايعرف (طسه ) ولم يسمع بتلك الاهزوجة الناعمة في ثمانينات القرن الماضي يوم هزجن بها الصبايا في الاعراس ( لاتطبب سوبرك شارعنا ضيك ) لكنه سمع بكل وضوح اهزوجة من يتاخرن عن الذهاب الى السوق في الصباح بعد ان يأخذهن نوم عميق ويصحيهن هو ( نايمه وفززني دك هورن التك تك ) وهكذا سارت الايام مع التك تك يركبنه ( الحبايب ) للذهاب الى السوق وقضاء اشغالهن وزيارة الاهل لكن ما ان يجمعهن مجلس عند باب احد البيوت في الزقاق ويبدئن في استغابت الاخريات والاخرين حتى تكون حصة ابو التك تك حصة الاسد يبدئن به ولايختمن بغيره حتى انطبق عليه المثل تمام الانطباق ( مثل الثوم ماكول مذموم ) لكن ما انطلقت الانتفاضة المباركة حتى تغيرت واجبات التكتك وتغيرت نظرة الناس له ولقائده الهمام .. لقد تحول التك تك من وسيلة نقل بسيطة الى (فد شي ) رهيب وتحول سائقه من كادح يحول جمع دنانير ( العلاكه ) الى بطل يشار له بالبنان بعدما حول التك تك الى عجلة استطلاع تستطلع للمنتفضين اماكن القوات الامنية وعجلة لنقل المتعبين والمستعجلين للوصول الى مكان التظاهر وسيارة اسعاف ينقل فيها من يتعرضون لغازات الحكومة او مائها الحار وخراطيمه الطويله او من يصيبهم الرصاص الحي قبل المطاطي واخيرا حوله الى دبابة وناقلة منتفضين عندما يلزم الامر وعاد بالذاكرة الى سلاح ثوار العشرين ( المكوار ) يوم قارن مهوالهم بين طوب الانكليز المحتلين وسلاح الثوار (المكوار ) واظن ان التك تك تفوق على كل الاسلحة واصبح جزء من الانتفاضة ودخل التاريخ من ساحة التحرير والطيران ومظفر والكندي والجملة العصبية ، للد وصل الحال وكما اشيع ان مدير المرور يفكر باصدار امر يمنع به تواجد التك تك بالشارع وقد يفعلها فينتفض العراق انتفاضة اخرى جديدة تسمى انتفاضة ( التك تك ) .

متفضل ياسيادة الرئيس / راضي المترفي
الشعب خطيب الجمعة على منبر التحرر من الفساد / راضي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 29 تشرين1 2019
  695 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
216 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
241 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
149 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
148 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
158 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
143 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
129 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
379 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
206 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
198 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال