الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 422 كلمة )

إلى السادة المتظاهرين / علي علي

من منا لايسعى إلى تحقيق العيش الكريم؟ ومن منا لايود أن يقضي حياته بسلام ووئام؟ ومن منا لا يحب تغيير مفردات من حياته اليومية، شرط أن تكون إلى الأحسن طبعا؟ أسئلة لا أظن أحدا يخالفني على الإجابة عنها، ولعل في طرح السؤال وانتقاء الجواب المناسب والصائب والإيجابي تحقيق نصف المسافة في مسيرة الألف ميل.
  في تظاهرات الخامس والعشرين من الشهر الجاري، توجس كثير من العراقيين وارتابوا مما سيحدث فيها، أو ما يعقبها من تبعات، وفي الحقيقة أن الحرص على البلاد ومستقبلها هو الدافع إلى هذا القلق. وقطعا لا يمكن القول هنا في هذا الظرف الحرج الذي يمر به العراق "سيري وعين الله ترعاك". نعم، تبارك جل وعلا بإتمام نعمته علينا لكن، علينا صونها على أتم وجه، وحمده على أحسن الوجوه.
  التظاهر الذي انطلق أمس الجمعة، علينا أن نعتمده كخط شروع للوصول إلى أهداف نبيلة لا إلى مفترق طرق، حيث لا ينكر أن كثيرا من التظاهرات السابقة، لم تأتِ أكلها هنيئة مريئة، بل على العكس، فقد اندلقت على الشعب العراقي مصائب ومصاعب أثقلت عليه همومه، وزادت الطين بلة، فانطبق عليه مثلنا الشعبي: "يابو حسين چنت بوحدة صرت باثنين". والعراقيون بعد أن زال عنهم شبح الدكتاتورية، وتعايشوا بفضل مواقع التواصل الاجتماعي مع مواطنين من بلدان وشعوب أخرى، تفتحت أذهانهم وأنيرت بصائرهم على طبيعة الحياة التي تليق بهم، وبذا يكون الأولى بهم والأحرى والأكثر جدوى، أن يختاروا طريقهم في تظاهراتهم بعقلانية وحنكة ودراية تامة بما ستؤول إليه، وأن لايجعلوا بوصلة طلباتهم تشير إلى الاتجاه المغاير لطموحاتهم وتطلعاتهم.
  ومن المؤكد أن جهات عديدة تتصيد في عكر المياه، وأولها طبعا أمريكا، فلو افترضنا -لاسمح الله- أن التظاهرات تفاقمت إلى أعمال عنف، وأدار المتظاهرون دفة سفينتهم صوب الأمواج العاتية، ما الذي يحدث حينها؟ لاشك أن الخاسر الأول والأخير هو المواطن المتظاهر نفسه، والرابح الأول والأخير هو أمريكا والمتربصون للعراق ليلتهموا خيراته.
  هو نداء من كل عراقي أصيل موجه إلى السادة المتظاهرين:
- حافظوا على سلمية تظاهركم وكونوا بمستوى المسؤولية، فعوائلكم تنتظر منكم إيجابيات.
- قلب الطاولة ودعوات إسقاط الحكومة والبرلمان ليست لصالحكم، إذ ستُفتح الأبواب حينها على مصاريعها ليمرر أعداؤكم مخططاتهم.
- طالبوا بحقوقكم المشروعة دستوريا، دون المساس بالحقوق والممتلكات المعنوية والمادية العامة والخاصة.
- دعوا الأخيار ممن يشهد لهم تأريخهم المهني والأخلاقي بالسمعة الحسنة أن يمثلوكم، وينطقوا باسمكم ويطالبوا بحقوقكم.
- لا يغركم الغرور بنداءات التصعيد وإثارة النعرات الطائفية والطبقية، حاربوها بسلمية تظاهركم وشرعية مطالبكم.
- اعلموا أن أعداءكم يتحينون الفرص كي يوقعوا بكم من خلال المنشورات والتعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، فإن أردتم الانصياع، فانصاعوا إلى نداء وطنكم الذي لم يبخل عليكم بماء دجلة والفرات، وثمرات نخله وشجره من البصرة إلى زاخو، وتذكروا أنه الأم التي ترعاكم وتحتضنكم في جميع أحوالكم، سواء أحلوة كانت أم مرة!.

بعيداً جداً عن فحوى خطاب عبد المهدي .! / رائد عمر
الانتفاضات الجماهيرية العربية ودول الطوائف والإسلا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الجمعة، 04 كانون1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 29 تشرين1 2019
  522 زيارة

اخر التعليقات

زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...
زائر - مغتربة مدينة الفهود : المشاكسة..و..العطاء / عكاب سالم الطاهر
16 تشرين2 2020
استاذ عكاب سلام عليكم هل ممكن التواصل معكم عبر الهاتف او البريد الالك...
زائر - ألعارف الحكيم مدرس الجغرافية..القادم من الانبار :عبد خليل الفضلي / عكاب سالم الطاهر
15 تشرين2 2020
ماذا تحقق في العراق تحت ظل نظام البعث؟ ماذا تحقق على المستوى الفكري و ...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال