الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 136 كلمة )

وَطَنٌ .. / بقلم: د. منير موسى


تُبْحِرُ الْقَوَارِبُ كُلَّ يَوْمٍ
فِي عَبَرَاتِ
عُيُونِ عُيُونِي
دُونَ حَقَائِبَ
وَصَّكِّ تَجَاوُزِ الْحُدُوِدِ
عَابِرَةً جُسُورَ
قُدْرَةِ اسْتِيفَاءِ أَشْيَائِي
 إِلَى الضِّفَةِ الْأُخْرَى
بِلَا مَوْعِدٍ، بِلَا صُوَرْ
*
تَمْخُرُ أَمْوَاجَ رُؤْيَةِ
رُؤْيَايَ
 وَزُرْقَةِ مِدَادِ  يَرَاعَاتِي
بَنَاتِ الْقَصَبِ
الْمُغَنِّي لِلْأَنْهَارِ
رَاشِفَةً  قَهْوَةَ صَبَاحِي
بَعْدَ انْطِفَاءِ صُبَاحِي
سَاقِيًا الْهَزَارَ
مِنْ فَمِي
تَحْتَ انْهِمَارِ الْمَطَرْ
*
بِعَصَا التَّرْحَالِ
أَغَامِرُ
إِلَى مُدُنٍ واسِعَةِ الْمَدَى
أَطُوفُ مَسَالِكَ النَّاسِ
فَاقِدًا
حَقَائِبَ الِارْتِحَالِ
وَتَأْشِيرَةَ جَوَازِ السَّفَرْ
*
 وَدُورِيٌّ عَلَى كَتِفِي
يَأْكُلُ السِّمْسِمَ
مِنْ راحَتِي
أَبْتَاعُ تَذكِرَةَ الرُّجْعَى
وَجَرَيَانَ أَحْدَاثِ الْمَاضِي
 وَبِثَمَنٍ، آخُذُ، وَأَشْتَرِي
الْوَطَنَ دَمُوعًا
عَلَى شَجَنِ الْوَتَرْ
*
هُدْهُدٌ
عَلَى سَاعِدِي
صَادَ  نَحلَةً
عَلَى نُوَّارَةِ الْأُتْرُجِّ
    مُصِيخًا لِأَنْغَامِ قُمْرِيٍّ
مُلَوَّنٍ
بُرْتُقَالِيِّ العَيْنَيْنِ
فِي لَيْلَةٍ قَمْرَاءَ
 قَمْرَةٍ مُضِيئَةٍ
بِنُورِ الْقَمَرْ
*
فَدِلِّونِي،
 أَيْنَ رَاحَ الْوَطَنْ؟
هَيِّنٌ،
 إِنْ كَانَ بِمَعَاطِفِ
 الْمَحْرُومِينَ
 مِنَ الْغَجَرْ
لَكِنْ،
مَنْ يُعِيدُهُ، إِنْ كَانَ
فِي قَبْضَةِ مَخَالِبِ
الْكَانُوا هَمَجِيِّينَ
 مِنَ التَّتَرْ؟
   --------  

بغداد الثائرة ضد حكامها228 حاكما حكموا بغداد بينهم
لبنان حالة فوق العادة / محمد فؤاد زيد الكيلاني

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 30 تشرين1 2019
  987 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

ﻛﻞ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺯﺭﻋﻮﺍ ﺃﺻﺎﺑﻌﻬﻢ ﻓﻲﺷﻌﺮﻱﻋﻠﻘﺖ ﺃﻳﺪﻳﻬﻢ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺳﻤﻊ ﺻﺪﻯ ﺷﻬﻘﺎﺗﻬﻢ ﻋﻠﻰ ﻓﺨﺪﻱ ﻳﺘﺴﺎﻳﻠﻮﻥﺯﺑﺪﺍ ﻭ ﺣﻠﻴ
2995 زيارة 0 تعليقات
ﺍﺟﺘﻤﻌﻮﺍ ﺍﻟﺴﺎﺩﺓ ﺍﻟﻜﺮﺍﻡ ﻋﻠﻰ ﻃﺎﻭﻟﺔ ﻣﺴﺘﺪﻳﺮﺓ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻨﻬﻢ ﺗﺼﻮﺭﻭﺍ ﺇﻧﻪ ﺍﺟﺘﻤﺎﻉ ﻟﺤﻞ ﺍﻟﻨﺰﺍﻋﺎﺕ ﻭﺍﻟﺨﻼﻓﺎﺕ
2121 زيارة 0 تعليقات
خاطرة بلون الألم لأحد المعارضیینالذى مایزال لایقدر أن یرجع لوطنه ویزور مدینته الحبیبة ، ال
1334 زيارة 0 تعليقات
الثامن عشر من شباط / فبراير ٢٠١٦ ودع الأستاذ محمد حسنين هيكل الدنيا الوداع الأخير ليرحل بج
1612 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
6186 زيارة 0 تعليقات
الحب لمن وفّى وأوفى، الحب لمن أهتم وفعل الحب لمن أخلص واستثنى معشوقه عن العالمين، الحب لمن
1428 زيارة 0 تعليقات
يُـراودُني الحنينُ إليهِ  وبالأشواقِ يغـويني وأريجُ الذكرى على بساطِ الليلِ ينثـرُهُ وبصوت
406 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..وتَبْيّضُ عَيْناه مِنْ الوَجْدِ فَعَمى.. ويَنْفَرِطُ الحُبّ بُكا.. ومِنْ ظلّها
1708 زيارة 0 تعليقات
يومًا ما تتزوّجين دونى..وعندما يتماسّ جِلد طفلكِ البَضّ بآثار طيْفى؛ قولى له:ـ هذا الذى أغ
1014 زيارة 0 تعليقات
يَوْماً ما..تَعْرفُ أنّنى لَمْ أرْحَلُوتَكْتَشفُ؛ أنّنى لَمْ أغْرَقُ؛ يوم أحْبَبْتُ البّحْ
1225 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال