الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 476 كلمة )

تكتك عبد المهدي .. د. كاظم المقدادي

لا ادري .. لماذا تصورت ان السيد رئيس الوزراء عادل عبد المهدي ، ذهب الى السيد مقتدى الصدر ، وهو يقود سيارة ( التكتك ) قاصدا حي الحنانة ، لتسليم رسالته الشهيرة ، التي اثارت فضول الجميع ، وخضعت بسرعة الى مراكز التحليل السياسي ، وخبراء التحليلات السياسية ، وربما ستخضع لاحقا الى مختبرات تحليلات المرضى ، التي لم تعد تفرق الدم النقي ، من الدم الفاسد .. في زمن ضاعت فيه بهجة الالوان .. وكثر فيه العميان ، وزادت فيه النقمة ، وقل فيه الاحسان . ولو كانت جريدتي الساخرة ( الكاروك ) تصدر الان ..لرسمت كاريكاتيرا يجسد هذه الخطوة التاريخية التي تخلد ( التكتك ) أيقونة الانتفاضة ، وهي تنقل مئات الجرحى ، من ساحة التحرير حتى مستشفى الجملة العصبية . التكتك .. يا سادتي وبعد ان أزعجت مديرية المرور .. واصحاب السيارات الفارهة بالبخور ، ادخلت في قلوبنا الاعتزاز والسرور .. دخلت اليوم في عقولنا و قلوبنا كصورة جميلة ، واصبحت أحلى من سيارات المارسيدس ، والفورد، وتايوتا .. وحتى الكاديلاك .. فهي التي احيت فينا الشعور بالحماسة ، وكرهتنا بالساسة ، وألهبت فينا مشاعر البهجة والحبور ، في زمن الحزن والقهر الذي صنعه لنا الفاسدون القتلة ، واللصوص الجهلة . صدقوني .. ان المهدي عادل .. في ورطة حقيقية .. وهو في حالة هياج ، في بحر متلاطم الامواج ، فجاة شعر بالخلاص عندما قال له السيد مقتدى الصدر / ارحل .. لكن اين سيرحل والصحابة .. وهو يعلم ان حقيبة السفر قد اصطبغت بدم شهداء الانتفاضة . في رسالته .. توسل بالماضي ، وصار يذكرنا بطفولته السياسية المبكرة ، منذ ان كان عمره خمسة عشرة عاما .. يوم خرج بمظاهرة ضد ( معاهدة بورتسموث ) البريطانية .. وكانه يريد ان يقول لنا : ان السياسة في دمي منذ الطفولة .. وحتى الكهولة . وهنا نسأله .. ونسأل أنفسنا ../ يا دولة الرئيس ، ان كنت تملك كل هذا الحمل السياسي الثقيل الموغل بالقدم .. فلماذا حملتنا بما لا طاقة لنا به .. ولماذا لم تجنبنا المزالق ، والخنادق ، و لماذا لا تكشف لنا عن وجه القناص ، وذاك الخناس الذي يوسوس في صدرك من الجنة والناس . لم احزن .. على مسؤول سياسي ، كما حزنت عليك يا دولة ومهراجة الرئيس .. لاني وجدتك مثقفا بلا نظرية ، وعقلا بلا رزية ، وسياسيا بلا هوية ..لا تملك من سلطتك سوى ظلك ، حتى اصبحت محكوما وليس حاكما ، متحججا وليس حجة ، غائبا وليس حاضرا . اعود الى حبيبتنا ( التكتك ) التي اغاضتك كثيرا ، وهي تتحرك مسرعة في ساحة التحرير .. وانت فاقد الحركة والمصير ، وهي تحمل الجرحى بلا توقف ، وانت الذي يطلق غازات مسيلة الدموع بلا اسف ولا تاسف ، وانت تعلم ان جموع الشباب لم يعد يملكون شيئا في هذا الوطن .. انهم لم يطلبوا منك ، ومن حكومتك .. لا ماء ولا كهرباء .. لا خبزا ولا حذاء / انهم اليوم يصرخون صرخة واحدة / نريد وطن .. ولَم يبق سوى ان تسال نفسك. .. لماذا لم يعد للعراقيين وطنا ،

قسم الشؤون الهندسية والفنية في العتبة العلوية يعلن
إسم واحد يكفي .. هل تفعلها الحكومة؟ / زيد الحلي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الجمعة، 01 تشرين2 2019
  721 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال