الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 367 كلمة )

صفاء السراي ..زفة بغياب الوالدة / مديحة الربيعي

يمة اذكريني من تمر زفة شباب هذا ما ردده أصدقاء صفاء في التحرير الان والدته لم تكن حاضرة في الأرض فتسمع وترد على جوابهم بالنحيب والدموع, كما هو حال الامهات المفجوعات بأبنائهم, فقد غيبها الموت بأربع سرطانات فجعت صفاء بوطنه الأزغر (ثنوة), بعد أن انهكته مصاريف العلاج, التي لم تجد نفعا كما هو حال العلاجات, التي نقدمها لهذا الوطن لعلنا ننعش قلبه.
صفاء الناشط الصحفي خريج التكنلوجية الطموح العصامي, المقبل على الحياة عرف الطريق الى علاج هذا الوطن ولم يتأخر, فقد أدرك أن اكسير الحياة لهذا البلد هو الدم في وطن لا يعرف جلاديه الا ذبح الابناء على أعتابه.
كانت زفة شباب منقوصة صفاء بغياب الوالدة, فلم تمش خلفك نعشك لكنها كانت تنتظرك في السماء, لا اعرف هل هي سعيدة لأنك التحقت بها ام أنهمرت دموعها حزنا على شبابك وشغفك في الحياة.
هذا الوطن الذي  ضيفه الدائم الموت أما أن تطير  فيه الرؤوس بسبب المفخخات وصراعهم على الكراسي او تنصهر فيه الأجساد في الكرادة او تكون مذابح شبابه جماعية كما حصل في سبايكر, أو يتسابق فيه الشباب على السواتر ,  وطن  يختنق بالدم والموت والبارود وحيدا كالحسين أثخنته الجراح!
وطن تتقاسمه الاحزاب ويعصف فيه الخراب, وتكون فيه زفة الشباب جنائزية ومقابرنا فيه جماعية, صفاء كأن صوتك يعلو في التحرير وانت محمولا على الاكتاف لسان حالك يقول في طوافك الأخير
وطني يتسابق فيك الجلادين على   
                                 ذبح الأبناء وقتل الحلم وسفك الدم
 من أيام مشانق صدام          
                                  وحتى ايام الكتل الحزبية   
كتل الصفقات تتقن جدا صنع البؤس      
                              وتقسيم غنائم في سهرات ليلية
 الموت لنا نحن الشعب والعيش فقط  
                            لأبناء المسؤولين وكل الطغمة والحاشية الحزبية
لتبقى تعلو اصوات التأبين في احياء الفقراء
                               وتبقى كل الصفقات ضمن الأطر دستورية
صفاء كيف سيتقنع زملائك بأن هذه الجمعة لن تكون في المتنبي بل في مقبرة وادي السلام؟, وكيف تترك التحرير التي غادرتها محمولاً في طوافك الاخير وأنت تتصفح الوجوه أصحابك وهم يصرخون "اكعد صفاء شوف العالم تبجي عليك"؟
كيف تترك  مدينتك الحزينة التي يشبها حزنها حزن ثنوة وهي تودع ابنائها واحدا تلو الاخر؟, وكيف تترك اخر عبارة لك كتبتها دون أن تتلقى الردود (خايبين شو طالع حلو هنا يربي بركات التظاهرة), من يجيب على كل هذه الاسئلة في رحيلك؟ ومتى يتوقف الموت في هذا البلد؟ ليبقى التحرير يتحدث عن الشهداء وعن قصة  (زفة صفاء شلون صارت بلة حضور الوالدة وقصة وطن منهوب طلعت أحرار تساندة).

أربعون يوما...يا فارس الأربع العجاف / مديحة الربيع
الم تشبعوا من الدم والنفط بعد! / مديحة الربيعي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 19 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 02 تشرين2 2019
  1823 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
225 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
250 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
169 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
161 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
176 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
157 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
148 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
405 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
216 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
208 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال