الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 377 كلمة )

كم من الجرائم ارتكبت وترتكب باسم الدين؟ / د. كاظم ناصر

عانت البشرية كثيرا من الانغلاق ومحاربة العقل والتسلط وسفك دماء الأبرياء الذي مورس باسم الدين ونتج عنه قتل عشرات ملايين المؤمنين، وتدمير أوطان وحضارات، وتمزيق مجتمعات بأسرها. لا يستطيع أتباع الديانات الرئيسيّة الادعاء بأن دينا واحدا لم يمارس القتل والتدمير، لأنها جميعا قتلت ودمّرت، واحتلّت أوطانا ونهبت ثرواتها، واستعبدت شعوبها وسبت نساءها وشتت أطفالها، وزعمت إن احتلالها لدول أخرى كان من أجل نصرة الحق ونشر العدل وخدمة مصالح الشعوب المحتلة وتحقيق إرادة الله، ونسيت أن هذه الفرضية تتناقض مع تعاليم الأديان التي تقول ان الله سبحانه وتعالى هو مصدر الحب والرحمة والعدل والتعايش المشترك والسلام بين مخلوقاته! فهل يعقل أن يقبل الله القتل والاحتلال والظلم؟ ولماذا حوّل رجال الدين والسياسة الأديان التي جاءت لخدمة الإنسان وسعادته، إلى حركات متصارعة تقتل وتظلم العباد وتخالف إرادة الله الخيّرة؟
الحروب المسيحية – المسيحية، والإسلامية – الإسلامية، والمسيحية - الإسلامية، وبين الأديان الأخرى تسببت في قتل عشرات ملايين  الأبرياء، وتخريب أوطان واحتلالها وتغيير هويتها باسم الدين؛ ومن أبشع الجرائم التي ارتكبت باسم الدين احتلال فلسطين وتشريد أهلها وإقامة دولة صهيوني عنصرية لا علاقة لمعظم سكانها بالدين، وقتل وتشريد الملايين من الأبرياء في ماينمار وأفغانستان وسوريا واليمن والعراق ودول إفريقية وآسيوية، وقتل مئات الأبرياء بأعمال إرهابية مرتبطة بالدين في أوروبا وأمريكا وأستراليا ونيوزيلندا، فهل الأديان فعلا تدعوا الى هذا؟ الجواب هو بالنفي القاطع؛ الأديان لا تبيح القتل والخراب، والأنبياء والرسل كانوا دعاة محبة وسلام ووئام وخير وأمان!
المشكلة ليست في الأديان بل في فهمنا لها، وتفسيرنا لنصوصها، وإقحامنا لها في السياسة وتوظيفها في تبرير احتلال وتدمير دول وشعوب أخرى، وفي خدمة قيادات دينية وسياسية تتحكم بأنظمة تسلطية دكتاتورية فاسدة؛ فمن أجل المحافظة على نقاء وطهر الأديان وقيامها بواجباتها النبيلة، وعلى رأسها المساهمة في توفير الأمن والأمان والسعادة والسلام لعباد الله في كل زاوية من زوايا كرتنا الأرضية، لا بد من إبعادها عن السياسة لأن " السياسة نجاسة " لا دين ولا أخلاق لها، ولا علاقة لها بالتعاليم الإلهية والكتب المقدّسة.

يجب علينا كشعوب مختلفة أن نفهم التديّن على أنه الصدق والخير والأمانة، والعمل المفيد للآخرين، والاحترام والتصرف المهذب، والتعاطف مع المظلومين والتصدي للظلم والظالمين، وتعزيز الإحساس بالجمال والانفتاح ورفض التعصب، والعمل من أجل التقدم والازدهار والرفاهية الانسانية.
العبادات والمظاهر والممارسات الدينية لا قيمة لها عند الله إذا لم تكن مقترنة بإرادة خيرة نظيفة تعبده بصدق، وتنفذ أوامره، وتبشر بحبه ورحمته وتفهّمه لضعف عباده، وتعمل من أجل الخير والسلام الذي يفيد الإنسانية جمعاء.

من هو ( المتآمر) ..يا ساسة العراق؟؟! / حامد شهاب
ومضي قطار العمر .؟؟ / محمد سعد عبد اللطیف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 24 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 07 تشرين2 2019
  413 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

حَذًّرت اليابان شعبها من احتمال انهيار النظام الصحي فيها بسبب جائحة كورونا وعجزت ايطاليا ر
556 زيارة 0 تعليقات
أعتقد ان عند كل الديانات والمعتقدات -- تجد الاخلاق الحسنة في اول مبادئها و أسس عقيدتها. سو
1142 زيارة 0 تعليقات
وصول وفد مكتب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات الى كوبنهاكن الشبكة / خاص علمت شبكة الاع
2614 زيارة 0 تعليقات
• ثلاثة ايام شهدت انجازا عظيما يحتاج انجازه الى وقت طويل • نثمن تعاون السفارة العراقية وال
2873 زيارة 0 تعليقات
الشباب في العراق يتجه نحو مرحلة جديدة الشباب في العراق بدأ يعي فكرة التغيير لمرحلة 15 عام
3464 زيارة 0 تعليقات
المرشح الصحفي صباح ناهي من هو صباح ناهي ؟ / مرشح ائتلاف الوطنية عن بغداد رقم القائمة (١٨٥)
4137 زيارة 0 تعليقات
القاهرة – ابراهيم محمد شريف عقدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / وحدة ادارة انتخابات
2065 زيارة 0 تعليقات
نتطلع بأعجاب الى بعض البدان المتحضرة وهي تطبق مبدا العدل بين افراد المجتمع في العصر الحديث
2821 زيارة 0 تعليقات
أجمل صدمة في العراق وما أكثر الصدمات هي الصدمة الرياضية اللاوقورة بالمشاركة الهزيلة لمنتخب
4975 زيارة 0 تعليقات
أُتيحت لي فرصة مميّزة كي ألتقي بالمخرج العربيّ العراقيّ "سمير جمال الدّين" الذي يحمل الجنس
5138 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال