الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 290 كلمة )

التظاهرات .. ايقونة الوطن / زيد الحلي

الوطن ، ايقونة الضمير الانساني ، وبدونه يبقى المرء يدور في حلقة من تيه ، وما جرى ويجري في ساحات وطننا الاشم ، العراق ، من تظاهرات سلمية ، اعتبرهُ صحوة وينبوعاً تدفقَ ، ليروي عطشا طال امده .. فمرحى لكل متظاهر سلمي ، وضع الوطن في ضميره ، وتوكل على الله ، نيابة عن الشعب بمجموعه .
فالوطن هو صدى الانسان الغيور ، هو صورته المرئية وغير المرئية ، وان الصادق في مشاعره الوطنية مع نفسه يجد صدى هذا الصدق في مسيرته وسلوكه وطموحاته ونبله ، فتراه يضع الوطن فوق أي اعتبار ، متحدياً الذين يعيشون في " ظلمة التملق وتمشية الأمور واللصوصية " على حساب الآخرين .. وهؤلاء المرتزقة ، لا يدركون خطورة ما ينتهجونه على الوطن ، ولا يفقهون فعلتهم إلا في قادم الزمن عندما يفوتهم قطار شمس الحرية ..
ان الوطن لا يحمل عبء الوصف والادراك فقط ، بل يحمل عبء الحقيقة والقيمة .. هو الابن البار الذي تتصل جذوره بالحقيقة وتتجه فروعه نحو الخير وتحمل ثماره ، وتزدهي ازهاره بالجمال .
وبنظرة موضوعية ، نجد ان ضمائر العراقيين الاصلاء ، ظلت يقظة ، حية ازاء الظلم الذي حيك ويحاك في ظلمة الليل او هزيعه الاخير او في وهج النهار ضد تطلعات البناء الوطني ، فبات ملحوظا ان تجد الضحكة تعلو الشفاه هازئة عند أي هجمة عليهم ، مهما كان جبروتها ، او حين يسمعون احاديثاً من كارهي العراق وطنا وتاريخا الذين وضعوا ضمائرهم ( ان كانت لهم ضمائر) على رفوف الخسة والعمالة !
لقد تميز العراقي بضميره النبيل ، الذي تصاعد به في هذه التظاهرات نحو الذرى ، رغم كل المآسي التي عاش في ظلها ، فالوطنية عنده هي المخاطب وهو جوهر الاشياء والظواهر .
يا لبأس ، مرتدي عباءة الذل.. وهي عباءة متهرئة لا تستر من عورة .. على اية حال .

عاش العراق ، وعاشت سواعد ابناءه ..

نازل اخذ حقي / د. هاشم حسن
أيها الثائـرون / وداد فرحان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 18 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  السبت، 09 تشرين2 2019
  552 زيارة

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

بنجامين فرانكلين، أحد الآباء المؤسّسين للولايات المتحدة، والذي نجد صورته على ورقة المائة د
28 زيارة 0 تعليقات
1.لمعرفة معنى من معاني الخونة الحركى أيّام الثورة الجزائرية، لابد من الوقوف على معنى الخدم
24 زيارة 0 تعليقات
وعانينا ما عيننا من حكومات بوليسية طيلة خمسسون عاما .لا حرية ولا كرامة عند المواطن في بلدن
27 زيارة 0 تعليقات
حين تكون قد امتلكت كل مقومات القدرة، وتنامت بين خافقيك انك الامر الناهي، عليك قراءة التاري
33 زيارة 0 تعليقات
الأوضاع السياسية في العراق وتداعياتها على كافة الأصعدة تدعوك الى الحذر والخوف من القادمات
24 زيارة 0 تعليقات
صدق من قال ان ضعف الحائط يغري اللصوص ، فالحائط غير المتين ، سهل التسلق والتحطيم ، وكذلك ال
33 زيارة 0 تعليقات
امريكا والارهاب وجهان لعملة واحدة او بمعنى اخر امريكا هي الام الحنون والحاضنة الرئيسية للا
36 زيارة 0 تعليقات
تحلّ الذكرى 103 لميلاد جمال عبد الناصر (15-1-2018)، والغالبية العظمى من العرب الآن لم تعاص
32 زيارة 0 تعليقات
الدولة واللا دولة، السلاح المنفلت ،الجماعات المسلحة، القانون والخارجون عن القانون، شعارات
38 زيارة 0 تعليقات
 أولا- ليس من مصلحة الحكام العرب والمسلمين ان يحزنوا على انتهاء مهام الرئيس (الجمهوري
45 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال