الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 338 كلمة )

نِقاط الإلتقاء والإفتراق بينَ بغداد وبيروت .! / رائد عمر

على الرغم من أنّ الحركة الإحتجاجية الكبرى للشعب اللبناني ضدّ الوضع السياسي والأقتصادي السائد في لبنان , والموصولة الى الحكومة اللبنانية بشكلٍ مباشر , وللنظام الطائفي المتجذر , وبجانب إتّساع المساحة التي تشهد الإحتجاجات الجماهيرية في بيروت والجنوب وشمال لبنان , لكنّه ملفتٌ للنظر أنّ الأجهزة الأمنية والجيش اللبناني لم يلجأوا الى ممارسة ايٍّ من انواع العنف ضد التظاهرات المندلعة وجمهورها المنتشر , رغم غلقهم لكثيرٍ من الطرق وحرق الإطارات وممارسة الأضراب , على عكسِ مما يجري في الساحة العراقية من عمليات قنص واطلاق نارٍ على المتظاهرين , بجانب تسديد مقذوفات الغاز المسيل للدموع بشكلٍ مباشر على رؤوس المتظاهرين , وما رافق ذلك من اعتقالاتٍ لمجاميعٍ من المحتجين وحصول عمليات اختطاف غامضة على بعض الناشطين المدنيين .!

لا يمكن اجراء ايّ مقارنة بين اجواء التظاهرات وظروفها بين العراق ولبنان , بالرغم من وحدة الهدف والمطالب بين الجمهورين اللبناني والعراقي , ففي بيروت والمدن الأخرى لم تستدعِ اية دواعٍ لعرض الأقنعة المضادة للغازات المسيلة للدموع او القنابل الدخانية , ولا الكمامات او الخوذ التي تحمي الجماجم , والتي تنتشر في بغداد والمحافظات الأخرى , التي تتولاها منظمات وجمعيات انسانية عراقية مع مفارز متعددة من كليات الطب والصيدلة ومتطوعين ومسعفين يتخذون من الخيم كمقراتٍ ميدانية منتشرة ومزدحمة على حافات ساحة التحرير والمناطق المحيطة بها .

    ومع هذه التراجيديا العراقية , كانت وما برحت التظاهرات اللبنانية تشكّل اسمى صور التمدّن والتحضر العالمية والتي لم تشهدها ايّ من الدول التي شهدت تظاهراتٍ لم تكن بهذا الحجم اصلاً , فبالرغم من سوء الوضع الإقتصادي ومحدودية القدرة الشرائية اللبنانية وارتفاع نسبة الضرائب والشعور العام بالحقوق السياسية المجحفة , لكنّ تظاهرات لبنان بدت مُمَوسقة في اطارها العام , واتخذت لها مرونة الحركة والتجديد وتغيير الأنماط التقليدية للتظاهرات السائدة والمتعارف عليها , فتارةً تظاهرة الشموع , وبأخرى العزف على الأواني المنزلية ! والتظاهرة الطلابية ثم مسية احتجاجية بالدراجات النارية ثمّ ما يمكن تسميته بسمفونية العزف عبر ابواق السيارات , بالإضافة الى ما يرافق ذلك من إنشادٍ لأناشيدٍ وطنية , وموسيقى تثير وتؤجج كلا الحماس والعواطف معاً .

   لسنا متأكدين هنا بنسبة 100 % 100 اذا ما كانوا الأشقّاء اللبنانيين ينظرون الى تظاهراتهم في الداخل , كما نراها من خارج لبنان في الإعلام , لكنه مهما كان ويكن , ومع اللتي واللُتيّا فيا ليتنا كنّا مثلهم في العراق < فنفوزُ فوزاً عظيما > .!

الأمراض المنقولة جنسياً تتحيز ضد النساء !! / علاء
تُمر وعيونك بعيني / محمد صالح الجبوري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 21 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 14 تشرين2 2019
  351 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال