الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 402 كلمة )

القانون مثل الموت لا يستثني أحداً! / زيد الحلًي

ليسمح لي الصديق المفكر د. عبد الحسين شعبان ، ان اجتزئ من قراءته المنشورة للمشهد العراقي الحالي ، في ضوء التظاهرات الشعبية ، حيث قال : ( إن الطبيعة العفوية للتظاهرات والصفة الاستقلالية للمحتجين هي حالة جديدة تعكس عمق الهوّة بين الأحزاب والتيارات والكتل السياسية، ولاسيّما الحاكمة والمشاركة من جهة، وبين الشارع الذي يضم الأغلبية الصامتة من المواطنين المستلبين والمطحونين والذين فقدوا الأمل في إمكانية إصلاح الأوضاع وتحسين ظروفهم المعاشية، من جهة أخرى )

لقد لخصت سطور د. شعبان ، واقع المشهد العراقي بكل دقة ، ووضعت الاصبع على موضع الالم ،ومكمن الداء الذي ادى الى هذا الحراك الشعبي غير المسبوق . واظنه نجح في نحت مقولات ومفاهيم لتفسير هذه التظاهرات واستمرارها ، من منظور قارئ جيد لواقع العراق ومعرفة اكيدة بدهاليز سياساته .
فالتظاهرات السلمية الجارية منذ اسابيع ، هي ظاهرة اجتماعية سياسية اظنها بداية البدايات، أو مرحلة التشكل الأولي، والذي غالبا ما يشهد صراعا محموما بين الأطروحات ، والأطروحات المضادة، ويحتاج حيزا زمنيا كافيا لبلورة الإطار الأنسب للإجابة على الأسئلة المطروحة بقوة ، وهي اسئلة ومطالبات لن تعد خافية على احد ، فالفضائيات والصحف والمواقع الالكترونية تنقلها مباشرة من افواه المتظاهرين مباشرة ، ومن السهولة معرفة مضامينها .
واجد ان الديمقراطية الحقيقية ، والحرية والعدالة الاجتماعية ومكافحة الفساد ، واعلان اسماء الفاسدين والمفسدين ، لاسيما الحيتان الكبيرة ، والاجابات المقنعة للسؤال الكبير ( من اين لك هذا ؟ ) هي الرهان الحقيقي وراء اندلاع شرارة هذه التظاهرات ، والقارئ الجيد هو من يتفحص الاشياء بعقل متزن وما وراءها ، ولا يكتفي بالظاهر منها .
ان سيادة العقل المدرك ، باعتباره القائد الاول لشؤون الحياة ، والقادر على فهم وإيجاد الحل لكل الاسئلة والإشكالات المطروحة ، كفيل برسم صورة واقع ، مزدان بأركان واشعاعات الامل .. فالمطلوب اذا ، قيام حركة استنارة، وتطوير ومراجعة للفكر السياسي الجمعي والمزاج الشعبي والموروث العراقي الرافض للذل ، بالإضافة إلى ضرورة اندماج النخب بالناس ، حيث نرى اليوم ابتعادا ملموساً بين الراعي والرعية ، وهذا ما سبب شرخاً كبيرا بين طرفي المعادلة .
شكرا لك ، دكتور شعبان .. لقد فتحت قراءتك لمشهد التظاهرات ، شهيتي ، للبوح بسطور قليلة ، وهو ما يسمح به حجم عمودي الصحفي ، وانا معك في ان المتظاهرين حين يؤكدون أنهم يريدون "وطناً"، فهذا يعني شعور قلق وعدم طمأنينة بسبب التمييز والاستغلال والنهب، الأمر الذي يعني تعاظم الشعور بذبول الهويّة أو تبدّدها وتشويهها، فالوطن يعني وجود مواطنة ومواطنون لهم الحقوق مثلما عليهم الواجبات، ويخضع الجميع للقانون، وحسب مونتسكيو : فالقانون مثل الموت لا يستثني أحداً، وستكون المواطنة مبتورة وناقصة ومشوّهة مع الفقر والعوز والحاجة والجهل والأمية.

وزير الداخلية الإيراني: نمارس ضبط النفس حتى الآن ل
فرش أكثر من (1000) سجادة في الصحن الشريف بالتزامن

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 17 تشرين2 2019
  852 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

يتلخص مفهوم "الدكة العشائرية" بإقدام مسلحين ينتمون لعشيرة على تهديد عائلة من عشيرة أخرى، م
1598 زيارة 0 تعليقات
السياسة: هي علم المراوغة والمكر للحصول على مكاسب ، الرابح فيها هم حيتان اللعبة القذرة ، وا
1223 زيارة 0 تعليقات
تتواجد شخصية غريبة في مجتمع الدوائر الحكومية، خبيثة الى درجة كبيرة وحاسدة لا يمنعها شيء من
222 زيارة 0 تعليقات
الأختطاف و القتل و الأغتيال و فرض الأتوات على اصحاب المهن و الموظفين و الأكثربشاعة هو ارغا
542 زيارة 0 تعليقات
منذ اربعون يوما مضت مازالت الدموع تعرف طريقها جيدا حجي جمال فالعيون عبرى حتى صرنا نؤمن بعب
1175 زيارة 0 تعليقات
محركات الأحداث الاجتماعية تتخذ ثلاثة أبعاد محلية وإقليمية ودولية. ان كانت الدولة لا تتمتع
4166 زيارة 0 تعليقات
واقعةٌ قد يبدو حصولها في بلادنا أمراً مألوفًا، إلا أنها سرعان ما أثارت غضبًا واسعًا في الش
2091 زيارة 0 تعليقات
أستقلال ألأقليم ألأنجاز الجديد للحكومة العراقية منذ أستيلاء الأحزاب الدينية على السلطة بعد
3681 زيارة 0 تعليقات
وأصبح الحاكم العادل بريطانياً لا (عربيا) ولا (مسلما)وبماذا أمر صدام؟بهذه الكلمات رديت على
1085 زيارة 0 تعليقات
كان انهيار نظام حكم ( صدام حسين ) في العراق في ذلك الأجتياح الأمريكي بداية النهاية لذلك ال
1863 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال