الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 411 كلمة )

بعد استخدام القناصة الملثمين جاء دور التفجيرات بالسيارات/ جمعة عبدالله

تطور خطير في القمع الدموي . في سبيل اخماد واجهاض ثورة الشباب , في انقاذ نظامهم الفاسد والعميل . لم يتركوا وسيلة دموية , إلا ونفذوها وجربوها في التجمعات وساحات التظاهر . لم يتركو وسيلة فاشية بالعنف الدموي , إلا وكانت محل الاختبار ضد فتية وشبيبة وشباب الثورة . يعني بكل تأكيد يستلهمون العنف الدموي من داعش المجرم , لذلك ان الاحزاب الشيعية وداعش من رحم واحد , في بربرية وهمجية القتل وسفك الدماء .
قبل ايام هدد الناطق بأسم القائد العام للقوات المسلحة ( اللواء عبدالكريم خلف ) في ارسال رسالة تهديد واضحة الى المتظاهرين , بقوله بأن باستطاعة القوى الامن أخلاء ساحة التحرير من المتظاهرين في نصف ساعة فقط , واليوم يطبق هذا التهديد بالفعل , ولكن جاء بعد خطبة المرجعية الدينية التي وقفت الى جانب المتظاهرين بشكل قوي , وسمت ثورتهم السلمية , ثورة الاصلاح ضد الفساد والفاسدين . ولذلك جاء التطور الخطير في استعمال المتفجرات والمفخفخات بالسيارات والدراجات . كأنها رسالة رد على خطبة المرجعية الدينية , وبكل وقاحة وصلافة , كأن الحكومة والمليشيات الموالية الى ايران , تحتقر وتسخف وتستهزى بتدخل المرجعية الدينية , ووقوفها الى جانب المتظاهرين . هذا يدل ان الحكومة ومليشيات ايران اتخذوا الطريق الدموي نهجاً للحل الازمة العويصة , وفي قمع ثورة الشباب واخمادها , في الانزلاق الخطير الى العنف الدموي ضد المتظاهرين .
ففي هذا اليوم الجمعة بعد استجاب المتظاهرين لخطبة المرجعية بنزول الملايين الى الساحات والمدن العراقية , في دعم ثورة الشباب , ترتكب الحكومة والمليشيات الايرانية جرائم وحشية مروعة بحق المتظاهرين السلميين , في ساحة التحرير حدث انفجار دراجة مفخفخة , انفجرت وسط الجموع البشرية الهائلة في ساحة التحرير . وكانت الحصيلة الاولية . 4 شهداء و20 مصاباً بعضهم قطعت اطرافهم , والارقام في تصاعد , ولم يوقفوا الى هذا حد من الجريمة المروعة , وانما رشقوا الساحة باطلاق قنابل صوتية مدوية , من اجل ادخال الرعب والخوف وافراغ ساحة التحرير من المتظاهرين , كما هدد الصحاف الجديد .
وكذلك حدث انفجار دموي آخر في محافظة ( ذي قار ) مما تسبب بأصابة 11 متظاهر . هذا الانزلاق الخطير في اختيار الطريق الدموي لاجهاض ثورة المتظاهرين . يعني المزيد من سفك الدماء , يعني اغراق العراق بطوفان من الدماء , وان هذا الاسلوب في دس المتفجرات والمفخفخات الى ساحات التجمع للمتظاهرين , لن يتوقف , إلا بوضع العراق تحت الحماية الدولية . إلا بالضغط على أدانة ايران على اسلوبها الوحشي والدموي في العراق . ان هذا الطريق الخطير سينزلق العراق حتما لا محالة , الى الحرب الاهلية الدموية , انه يقود العراق الى التهلكة والفوضى . اذا لم يتدخل المجتمع الدولي .
ان الاسلوب الدموي جربه ومارسه المقبور سابقاً بقوله ( الذي يريد يستلم الحكم , يستلم الارض بدون شعب ) وها هي الاحزاب الشيعية تطبق مقولة المقبور الفاشي , يعني بكل بساطة : البعث والاحزاب الشيعية , وجهان لعملة واحدة ……. والله يحفظ العراق من شرور المحتل الايراني الشرير
جمعة عبدالله

إن لم تكونوا طلاب سلطة فاحقنوا دماء العراقيين / ود
القادسية الثالثه … تلوح في الافق / محمد علي مزهر ش

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 26 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 20 تشرين2 2019
  489 زيارة

اخر التعليقات

زائر - ناصر حمدوش حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
26 كانون2 2021
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: اسمي ناصر حمدوش. أود أن أشكر [Freedom...
زائر - ناصر حمدوش حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
26 كانون2 2021
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: اسمي ناصر حمدوش. أود أن أشكر [Freedom...
زائر - illuminati ماتبقى لكم حول حقوق ملكيات المسيحيين العراقيين / عبدالخالق الجواري
26 كانون2 2021
تحية من وسام التنوير العظيم للولايات المتحدة والعالم بأسره ، هذه فرصة ...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

لا شك أن هذا المقال سيعرضني إلى الاتهام بنظرية المؤامرة(conspiracy theory)، خاصة وهناك كثي
38 زيارة 0 تعليقات
الأزمة الوبائية لجائحة (كورونا) هي بكل تداعياتها أزمة كغيرها من الأزمات المعقدة والمركبة ا
54 زيارة 0 تعليقات
ربما كان القرار بداية .الا انه نتمنى مره اخرى ان يكون القرار متساوي بعدد الموتى الشهداء رح
48 زيارة 0 تعليقات
أنهيت قراءة الكتاب بتمعن شديد صيف العام الماضي، وأعدته لصاحبي فور انتهائي من القراءة، ووعد
35 زيارة 0 تعليقات
رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي استغل التفجيرات الدموية الوحشية ضد الأبرياء في المنطقة ا
47 زيارة 0 تعليقات
 لا يظن الرئيس الامريكي الجديد للولايات المتحدة الامريكية جون بايدن ان الارض مفروشة ل
50 زيارة 0 تعليقات
لاشك ان التفجير الإرهابي الذي حدث في ساحة الطيران وسط بغداد يمثل صدمة لدى الكثيرين، بعد إن
51 زيارة 0 تعليقات
جاء تقرب حماس من سلطة رام الله والموافقة على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية بعد تسابق الحك
63 زيارة 0 تعليقات
أرجو من أبنائي و أخواني خصوصا أهل المنتديات و أساتذة الجامعات و المدارس و التعليم العادي و
57 زيارة 0 تعليقات
سيتجّه الناخبون العراقيون هذا العام لصناديق الإقتراع للمرّة الخامسة منذ الإحتلال لليوم، لل
48 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال