الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 277 كلمة )

رسالة من الشهيد الى الرئيس / اسعد عبدالله عبدعلي

يا سيادة الرئيس ليلة الامس كنت احلم احلاما كثيرة متشعبة, احلام منبثقة من روحي الفقيرة, احلام قديمة بقدم العراق وجراحه التي ترفض الاندمال, يا سيادة الرئيس حلمت بعراق معافى, واعلم ان هذا الحلم صعب التحقق مع تواجد قافلة من اللصوص, الذين ماتت ضمائرهم, لصوص جبناء كل همهم تخريب وطنهم لمصلحة القوى الظلامية, وصليت ركعتين عند الفجر عسى ان يتحقق هذا الحلم الصعب.

وقد حلمت بان احصل على وظيفة كبيرة كما يحصل ابنائكم المرفهين دوما, وكما قمتم بتزويج ابنائكم فنحن ايضا نحلم ان نتزوج في عرس كبير, واعزم فيه كل اصدقائي واقاربي, وقررت ان ارقص فيه طويلا انتصارا للحب, وكنت بشوق كبير منتظر موعد مباراة العراق وايران, التي اتوقعها ملحمة كروية, فكما يتاح لكم مشاهدتها انتم وابنائكم المحظوظين, فحلمت ان تتاح لي فرصة مشاهدتها.

يا سيادة الرئيس اعلم جيدا ان ليس كل ما يتمناه المرء يدركه, لكن لم احلم بالمستحيلات, فلماذا تحرمني من احلامي؟

يا سيادة الرئيس كنت انتظر ان تهبني فرص تحقيق احلامي, لكن لم اتوقع عطاءك لي بهذا الحجم الكبير, لقد وهبتني طلقة دخانية استقرت في راسي, لتقطع عني قطار الاحلام, ولتعلن موعد مغادرتي للحياة, فلا عمل ولا زواج ولا حتى مشاهدة مباراة العراق, لقد اعطيتني الموت, لقد كان عطائك كبيرا, اذا جعلتني خالدا مع باقي شهداء الامة.

نعم انا حزين الان اذا افكر بأمي المسكينة عندما يصلها الخبر, واعلم مدى تعلقها بي, بكيت كثيرا لأني اشتقت لها في اول ليلة لي في قبري.

سيادة الرئيس كلما افكر بطفلتي فاطمة ابكي في قبري, لقد تركتها وهي تعاني من البرد, كنت قد وعدتهم بجلب النفط لمدافئ البيت, الان هي يتيمة وتشعر بالبرد, قبل شهر كانت فرحتنا عظيمة عندما نطقت كلمة "بابا" للمرة الاولى, وأتساءل في قبري منذ الامس يا ترى هل تعلمت ابنتي فاطمة كلمة شهيد ويتيمة.

الثورة الزراعية هي الحل / اسعد عبدالله عبدعلي
لماذا فرضية اولاد الرفيقات والمندسين!/ اسعد عبدالل

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 15 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 20 تشرين2 2019
  805 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
3047 زيارة 0 تعليقات
 عائلة سافرت الى تركيا منذ اكثر من اسبوع ام وبنات اثنتان قصر ايتام عائلة شهيد ارهاب
232 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك سيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراق
6216 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
1381 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7044 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7207 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6887 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7153 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7118 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
7110 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال