الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 495 كلمة )

خطورة القادم ،، وغباء النائم.. / د. كاظم المقدادي

اكثر من ثلاثين يوما مضت ، وحكومةً السيد عادل عبد المهدي ، لم تفعل شيئا جديا لتلبية مطالب الشبان المحتجين  ، سوى المماطلة والتسويف ، والخداع ، واللعب على عامل الوقت .
ان سقوط مئات الشهداء ، وجرح الآلاف من الشبان ،، يعني ان هناك امهات ، وآباء ، وأرامل ، وأيتام ، و وجع عراقي يمتد  من الفاو ، الى  زاخو ،  ومظاهرات وغضب وآهات ، سوف تلاحق القتلة من المسؤولين الى ابد الابدين .
وليعلم  من قتل المحتجين السلميين ، ان هناك استحقاقات قضائية ، ومحاكم دولية ، تنتظر المسؤولين  عن جميع هذه الجرائم التي ارتكبت  بحق المتظاهرين السلميين .

الملاحظ .. ان أيد خفية قذرة  ، تحاول شيطنة الانتفاضة و تجريد الاحتجاجات من طابعها السلمي ،  والقيام بإحراق البنايات التاريخية والمحال التجارية ، و التأثير على مصالح الناس  ، وجر الشبان الى مواقع المواجهات الدامية مع اجهزتنا الأمنية ،  ولهذا السبب  لجأ بعض الشبان باستخدام الحجارة ، واذا استمرت  استعراضات العنف والقوة المفرطة ضدهم ، والمضي نحو منزلق عسكري خطير  ، ربما  سيدفع الشبان اللجوء  الى استخدام السلاح ، وهذا ما لايتمناه الجميع ، وعلينا جميعا تداركه وبقوة .
ان ساكيولوجية الجماهير التي تحدث عنها الفيلسوف الفرنسي غوستاف لوبون ، مازالت عصية الفهم على المسؤولين في الدولة العراقية ، من الذين لا يجيدون سوى  فن الكذب ، والاستهلاك الاعلامي الرخيص .

على مدى ثلاثين يوما ، استطاع الشباب ادارة الانتفاضة باحسن ما يكون ، لقد اثبتوا للعالم انهم مستمرون في انتفاضتهم السلمية حتى تحقيق المطالب كاملة من دون كلل ، ولا ملل .. لا بل ان الاصرار  على المطالب والجرأة  على إظهار الحق ، قد أدهش العالم باسره  ،، في المقابل امامنا حكومة مشتتة ، ومجلس نواب عاجز ، ورئاسات ثلاث منقسمة على نفسها .

ويبقى السؤال الاثير .. هل تستمر الحالةعلى هذا  النحو الخطير ..؟
الثابت / نحن في مختبر كيميائي  يتفاعل يوميا بشكل مستمر ، في الداخل والخارج ، وفيه الصامد والمهزوم ، المتيقن والمازوم ، وفي خضم هذا التفاعل ، تجتمع ارادة المنتفضين ،  وتزداد معنوياتهم ، وتتنوع  اساليب مواجهاتهم ، وتتطور اجتهاداتهم ، مع تعاطف غير معلن  لمعظم الاجهزة الامنية .

نحن اليوم  امام  أمرين لا ثالث لهما / اما استقالة الحكومة ، والشروع وبشكل جدي بتلبية  مطالب المحتجين ،  او انهاء الاعتصامات بالقوة المفرطة ، وهذا  سوف يفتح الطريق نحو المجهول الغامض والخطير  .

تدلل الوقائع اليومية  / ان حكومة عادل عبد المهدي ومن معها ، من حيتان الفساد ، وحيتان السلاح ، وحيتان النفط في الجنوب والشمال ،، وبسبب فشلها في ادارة الازمة ، تخسر يوميا ثقة الشعب ، وثقة العالم  وتتحمل وزار كبيرا بسبب سياسة المراوغة والتسويف والمماطلة ،، في حين نجد الالتفاف الجماهيري الكبير والمتزايد حول الشبان المنتفضين ، يتسع ويكبر  ،  مع الروافد  القادمة  من القطاعات الشعبية ، والنقابات الوطنية ،  والثانويات والجامعات  الحكومية والاهلية ، والتي شكلت جميعها (حالة وطنية) نادرة قل نظيرها ،، وهذا ما نشاهده يوميا في سوح المظاهرات ، وخيم الاعتصامات .
لكن ،، يبقى في الافق البعيد  ، ثمة  غيوم و قلق اكيد ، ومؤمرات ، و تداخلات تحدث ، وأنفاس  نتنة تنفث ، وتذكروا في التاريخ قصة ( حصان طروادة ) ..&
د كاظم المقدادي ٢٥/١١

جمهورية التحرير الفاضلة .. د.كاظم المقداداي
منزلقات التحرير/ د. كاظم المقدادي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 28 تشرين2 2019
  896 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

كلما مررت من إمام سيطرة للتفتيش اقرأ العبارة الازلية (لاتخشى الشرطة إن لم تكن مذنبا )فأحس
297 زيارة 0 تعليقات
إنّه الصديق الراحل (عاطف عباس).. إنسان غير كُلّ النّاسِ.. مُتميزًا ومتفرّدًا بما حَباه الل
524 زيارة 0 تعليقات
بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
3143 زيارة 0 تعليقات
فيها ولد أبو الأنبياء ‎النبي إبراهيم وبها انطلقت حضارة [ العُبيَد ] وعلى ارضها قامت الح
404 زيارة 0 تعليقات
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
5195 زيارة 0 تعليقات
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح
4730 زيارة 0 تعليقات
الكاتبة سناء حسين زغير   سقط نصف العراق بيد داعش القوات الأمنية انهارت بجميع صنوفها ب
425 زيارة 0 تعليقات
ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حمي
2921 زيارة 0 تعليقات
ويبقى العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ
1477 زيارة 0 تعليقات
يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار--- زهرة وأبتسامة وحبتحية أجلال وأكرام وحب وتقدير لتلك
2971 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال