الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 250 كلمة )

اليمن ينشد السلام لا الاستسلام / عبدالله صالح الحاج

اليمن قبل هذا وذاك ينشد السلام لا الاستسلام وليعلم هذا القاصي والداني اليمن اكره على الحرب دفاعآ عن سيادة الوطن وصونآ وحفاظآ على عزة وكرامة الشعب وشموخ المواطن اليمني.

فهل ياترى يتحقق لليمن السلام المنصف والعادل في ظل غطرسة دول تحالف العدوان ومساعيها الهادفة لتشطير اليمن وفرض الوصاية الخارجية عليها؟

مع الاسف الشديد غياب ميزان العدالة الدولية والكيل بمكيالين من قبل الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي في التعامل مع مختلف القضايا والتي تحدد مصير الشعوب والاوطان والتي تدور فيها الحروب والصراعات الداخلية على السلطة وكرسي الحكم وخصوصآ في دول بلدان العالم العربي والاسلامي.

نجد ان هناك تباين واختلاف شديد في التعامل من قبل الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي في ايجاد الحلول الحاسمة لمختلف القضايا وخصوصآ قضية الشعب العربي الفلسطيني مع الكيان الصهيوني المحتل والغاصب للارض العربية والعمل على تحقيق واحلال السلام العادل وايقاف نزيف الدم العربي الفلسطيني وتمكين هذا الشعب العربي الفلسطيني المجاهد والمرابط من اقامة دولة ذات السيادة الكاملة على اراضيه وعاصمتها القدس الشريف.

اذا كان الامر لم يتحقق على مر بضغ من العقود للشعب العربي الفلسطيني فكيف به سيتحقق لليمن وشعبه الصامد والمتحدي لدول تحالف العدوان السعودي الصهيو امريكي اماراتي على يد الامم المتحدة ومجلس الامن الدولي استحالة ان يتحقق في اليمن السلام المنصف والعادل والذي لن يكن الا بايقاف الحروب والعدوان ورفع الحصار الاقتصادي على اليمن وسحب كل قوات دول تحالف العدوان من على كل شبر على الاراضي اليمنية وعدم التدخل في الشأن اليمني الداخلي من اي دولة كانت شقيقة او صديقة بهذا يمكن ان يتحقق السلام في اليمن ويعود الامن والاستقرار وتعم السكينة العامة.
اكتب رسالة...

الأهوال والأحوال .. درس أكاديمي تطبيقي في فن الحوا
معيار استقلال رئيس الوزراء القادم / فارس العجرش

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 20 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 05 كانون1 2019
  527 زيارة

اخر التعليقات

زائر - JEFFREY FRANK صدور المجلة الفلسفية الرقمية: حكمة / د زهير الخويلدي
20 أيلول 2020
مرحبا،أريدك أن تعلم أننا سنساعدك في الحصول على أموال القرض التي طلبتها...
زائر - JEFFREY FRANK دراسة الفن والموضوع في قصيدة "مناحة الحب" لمصطفى جواد
20 أيلول 2020
مرحبا،أريدك أن تعلم أننا سنساعدك في الحصول على أموال القرض التي طلبتها...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...
زائر - عزيز الخزرجي فيلسوف كوني .. دور فلسفة الفلسفة في هداية العالم / عزيز الخزرجي
31 آب 2020
بسم الله الرحمن الرحيم: شكراً على نشركم لموضوع: [دور فلسفة الفلسفة في ...

مقالات ذات علاقة

ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻌﺮﺍﻕ ﺣﺎﻟﺔ ﻓﻮﺿﻰ ﻭﺃﺻﺒﺢ ﺍﻟﻮﺿﻊ ﻓﻴﻪ ﻣﺘﺄﺯﻡ ﺟﺪﺍ . ﻭﻧﺤﻦ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻧﺪﺭﻙ ﺇﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﻖ ﺃﺣﺪ ﺇﻳﻘﺎﻑ
1789 زيارة 0 تعليقات
في العراق الذي أثخنت جراحاته بسبب الفاسدين والفاشلين، يطل علينا بين فترة وأخرى الحوكميين ب
157 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “الإندبندنت” عن أنها ستنشر تقريراً، ينقل عن
5149 زيارة 0 تعليقات
تصعيد سياسي واضح تمارسه الإدارة الأمريكية ضد الدولة السورية و حلفاؤها قُبيل انطلاق معركة ت
1853 زيارة 0 تعليقات
تعد المسرحیة ، نموذجاً کاملاً لأدب شامل ، تقوم على الحوار أساساً ،کما تكشف الشخصيات بنفسها
1919 زيارة 0 تعليقات
الأمراض التي يعاني منها إقليم كوردستان العراق، هي في الحقيقة نفس الأمراض التي يعاني منها ب
529 زيارة 0 تعليقات
لعل من البديهيات السياسية ان تخسر الحكومة جمهورها مع استمرار توليها السلطة فتنشأ المعارضة
1671 زيارة 0 تعليقات
لا تكتبي حرف العشق على شفتيولا تضعي اسمك بين حروفيفالحرف الاول اشعل ذاكرتيبشغف عينيك البحر
5484 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك دان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحد
5108 زيارة 0 تعليقات
الشمسُ عاليةٌ في السماء حمراء جداً قلبُ الشمس هو  ماو تسي تونغ هو يقودنا إلى التحرير الجما
220 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال