الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 287 كلمة )

عيد ميلاد للشهداء / د. هاشم حسن

اكثر مشهد استوقفني امس وابكاني وانا اتجول وسط التظاهرات تحت نصب الحرية مشهد  شجرة  اعياد الميلاد التي تدلت من اغصانها مئات الصور لشهداء الاحتجاجات جميعهم شباب بعمر الزهور.

 والسؤال الكبير الذي يتردد على السنة الجميع  من قتلهم ولماذا..؟ هل لانهم نزلوا يطالبون بحقهم بطرق سلمية وبخطابات وطنية لا تعترف بالطائفية والعنصريةام لانهم طالبوا باستقلال العراق واعادة ثرواته وامتلاك مقدراته وايجاد  نظام سياسي بديل يؤمن العدالة والمساواة ويترك زمام القرارات المصيرية لاهل الاختصاص من الوطنيين الذين لايسمحًوا لامريكا وايران والسعودية والجيران  كلهم للتدخل في الشان الوطني ويجتهدون لبعث الحياة في الحقول الزراعية  المعطلةويحركون الصناعة والتجارة  ويفعلون الفنون والثقافة ويعيدون للانسان كرامته ويستثمرون النفط لرفاهية المجتمع وتعليم الاجيال باحدث الطرق ولابد من القصاص من  الفاسدين واللصوص والذين امروا  بقتل الابرياء والعمل لاسقاط النظام وكتابة دستور عراقي جديد وتشريع قانون انتخابات يؤمن اختيار الافضل واصدار قانون لتاسيس احزاب وطنية لا دينية   طائفيةولا قومية تعصبية وتحقيق حلم الدولة المدنية.

 واثار انتباهي كيف تحول نصب الحرية لجواد سليم لمزار يحج اليه مئات الالاف من العراقيين والوافدين والزوار بل لا يبالغ من يقول انه تحول لمدينة فاضلة تجمع بمحبة كل اجناس العراقيين واكدوا ان سلميتهم وعفويتهم ووعيهم اقوى من كل اساليب القمع ووسائل الترهيب المخابراتية بتشويه السمعة والاغتيالات والاختطاف فكم هو عظيم هذا الوطن الذي انجب هؤلاء الاحرار الذين يحبون العراق كل هذا الحب الخارق على الرغم من حرمانهم من ابسط  حقوقهم في الحياة الحرة الكريمة بل سلبتهم السلطات حياتهم حين طالبوا بحقوقهم المشروعة ولم يستسلموا  وهم يسمعون رسائل التهديد بالقتل البشع ويصرون على سلمية النظاهرات ويراهنون بان قوة الفكر والشعار المعبر اقوى من رصاص العصابات ودخان المليشيات ومسدساتهم الكاتمة وافعالهم المخجلة..نعم سينتصر الشعار والدم على المدافع وسيبقىً العراق لاهله وسيهرب الذين تحاصصوا على سرقته وقتل المتظاهرين لكننا سنلاحقهم ونقتص منهم ونضعهم في قفص الاتهام في محكمة عادلة لا تجامل ولا تعرف النفاق .

العتبة العلوية تعلن عن نسب انجاز متقدمة في مشروع (
انهمر نشيجاً .. / بسمة القائد

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 12 كانون1 2019
  580 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12410 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
920 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7561 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8550 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7448 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7437 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7346 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9603 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8878 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8588 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال