الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 405 كلمة )

أَأَنْتَ عراقيّ! فَأسمَع صَوُّتي/ فاضل البياتي

* إلى كُلِ أبناءِ وطني العراقيّين الرائعين.

 
1
بِـكَـفي اليُمنى أَمسِكُ روحي وغثياني وأنِـيني   
بِـكَـفي اليُسرى حَـيثُ القَـلب، أَمسِكُ وَطَني ويَقِـيني.
2
خُذ من كَـفِّي ألأيسَـر حَيثُ القَـلب وحَيثُ بَلَـدي الحُلوُ، خُـذ حَفنَة تُرب
أَنْهِـضّ مِنها شَعباً حَيّاً مامات.
إِنْهَضّهم واحداً بَعدَ ألآخر، عراقيٌ بَعدَ ألآخر... عاشوا مُحال.
لاتَتَأمل في ألإسمِ أوالشكل
أوالعنوان..
يَكفي إِنَّـهُ عراقيٌ كانَ ومازال.
3
مِـن مَحضِ خَيالِ الشعرِ
ومِـن جيناتِ تُربَة وطني
ألمُرتُوية بالأرواحِ الطاهِرَةِ ألمَهدورةِ رَخيصاً..
أَصوغُ حُروفاً كَما ألذَهبِ والعَسْجَد
لِشَعبِ الحُبِ والقُرآن
و"كنزاربا" المعمدان
والإنجيلِ والإيمانِ، والمَسجِد والمَعبَد.
أبحَثُ عَنكم..
فأبصركُم
في كلِ مكانٍ وزمان..
لَستُ بِحَيّـرة مِن أَمري
في أن أنتَخِبَ مِن بَينِ رُفاتِ المَدفونيّن
في النَجفِ ألأشرف.
أوألبصرة أوألأنبار وحِصار وخَرابِ الموصلِ وألحَدباء.
أوحاج عمران أو سامراء
فَمُنذُ قُرونٍ جَعَلوا أرض بلادي مِنَ ألمَقابِرِ مُتحف.
لافَرقَ هُناك بَينَ القَتلى المَغدورِ بِهِم قَديمَاً في بابل
أوآشور أو سومر..
  أو ألأحياء المغدور بهم الآن.. 
فَخُذ حَفنة تُرب، خُذ حَفنَةُ ذَهَبٍ في كَفِّك
وأصغي لِصوتِ من ماتَ أَبيَّاً ومُكابِر ..
إسألهُم عن مُتنبي قلِقٌ أخر
عن مُتمرّد ثائِر في القرنِ ألثالثِ للهِجرة
قادَ ألزنج بِثَورة، فَأتُهِموا أنَهمو غَوغاء.
أسأل تُربة بَلَدي عن عُشاقٍ أَزَلِيّن
مِمن سَكنوا المَنفى أوصاروا فِداءاً وقَرابين.
أو ثوارٌ مأجورين في القرنِ ألعِشرين..
 نَسوا الفقراء
بِزقاقِ الكوفةٍ والمسيب وطويريج
في بغداد وسوق الوراقين
أو كربلاء.
إسأل عَن أيِ نَديمٍ
فَرَّ مِن وَطَنهِ مِثل سَجينٍ
 يَهرُبُ مِن سَجّان
إسأل عَن أيِ نَديمٍ
كُنتَ تَجدهُ في الحيدرخانة، والدوّاسة، والعشار
ومضايف أهل ألأنبار
أوألناصرية أو ميسان.
إسأل عَن أيِ نَديمٍ
إبتَلَعَتهُ وطَوَتهُ ألغُربَةُ فالنِسيان
يَخنُقهُ كل مَساء كابُوس العَودَة لِلأَحضان
يُذعِرهُ أن يَفقِدَ يَوماً مَنفاه..
إِسأل، فَسَتَسمعُ جواهر وجواهريٌ
وبلند والسياب وبياتي وحصيري
ومَعهم ثُلّةٌ صعدوا إلى عليين..
أومازالوا مَرهُونيّن
في بَهوِ مَنفى الغُرباء المُنتظرين.
4
طِفلٌ من ذَهَبٍ كان..
صَبيٌّ وفتيّ
غَنّى باطمئنان
بِبراءة مِن وَحي نَبيّ.
مَواويلٌ في ألشَطِ العَرَبيّ    
بزَورق عَشاري وَعِناقٌ عِشتاريّ
أو في حدائق السُليمانيةِ وهولير
وفَوقَ قِمّةِ جبلٍ في كردستان..
إِسألُ عَنكَ ألآن.. 
أَين إبتَلَعَتكَ ألغُربَة والهِجران...
خُذ بَعضَاً مِن أَسئِلَتي...
هل يَأتيَ يَومَاً لن تَجِدَ في كَفِكَ حَفنَةَ تُرب؟
هل يَأتيَ يَومَاً لن تَجِدَ في كَفِكَ ثَمَّةَ مُغرَم وَمُحِب؟
هل يَأتيَ يَومَاً تَتَناسَخُ في كَفَكَ حَربٌ مِن حَرب؟
هل يَأتيَ يَومَاً يَنسانا فيهِ أَلـرَبْ؟
شَعبٌ مَجبولُ بالصَبرِ
عانى كابوسَ ألذُلِ وَ بُؤْسٍ اليأس.
شَعبٌ مَلَك بِكَفّيهِ ألحُلم        
شَعبٌ مَلَك الشَمس..
لَن يُخدَعَ مَراتٍ أُخرى
لَن يَرضى أليَوم
بِظُلمِ آخر من نَسلِ خَفافيش ظَلام ألأمس.
بِكَفي أليُمنى أَمسِكُ وَطَني
بِكَفي أليُسرى أَمسِكُ وَطَني
بِكِلتا كَفَيَّ أَحضِنُ وأُعانقُ وَطَني .
وَدَمي وغَثَياني وأنِـيني وَحَنيني
فاضَ بهِمُـو ألكأس.


 الشاعر والفنان والكاتب
 فاضل صَبّار البياتي
 السويد

مجرّدُ رأيٍ تجريديٍ .! / رائد عمر العيدروسي
مركز القرآن الكريم في العتبة العلوية يعلن عن افتتا

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 18 كانون1 2019
  870 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...
زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...

مقالات ذات علاقة

إليكَ أُسافرُ كأيِّ زائر   وفي قلبي حنينٌ   بعمقِ السنينِ والمشاعر   وعلى شفتيَّ اشتياقٌ  
32 زيارة 0 تعليقات
الدكتورسمير أمين مفكر وعالم مصري 1931-2018 ماركسي منذ أيام الشباب والصبا ، وهو عالم مبدع ف
138 زيارة 0 تعليقات
لشهر رمضان مكانة خاصة في تراث و تاريخ المسلمين ، فيه بدأ نزول القرآن إلى الدنيا، كان ذلك ف
112 زيارة 0 تعليقات
تمهيد " الثقة في النعمة. لا شيء مستحق لي. أنا لا أتوقع أي شيء لنفسي. أنا لا أطلب شيئًا ...
122 زيارة 0 تعليقات
وظلا يتابعان أحداث المظاهرات على القنوات الأجنبيّة وبعض القنوات العربيّة. قالت القناة: «وف
139 زيارة 0 تعليقات
كن ساجدا بقلبك ، وإن رفعت رفعت رأسك قل بنبضاتك سبحان ربى الأعلى ،وإن كنت ضاحك الثغر . أهمس
123 زيارة 0 تعليقات
1.قرأت الكتاب بتاريخ: الجمعة 22 جمادى الثّاني 1442 هـ الموافق لـ 2 فيفري 2021، وأنهيت قراء
118 زيارة 0 تعليقات
صوت الحرمان يملأ جراح الظلام الشوق يدني وجهك الجميل بلا أوهام لا أدري من أيقظ الإحساس أسرى
125 زيارة 0 تعليقات
خيالج من عبر...............خبلتي العقول. وكف كلشي بحياتي.........تفرمت البال. اصوم اسنين..
121 زيارة 0 تعليقات
 هو العراقيُ ذُو عزَّةِ نَفْسٍ ؤحَمِيَّةٍ وصاحبُ نَخْوَة يَنهضُ مِن عُمقِ التَاريخ بأ
128 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال