الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 841 كلمة )

رسالة مفتوحة لرئيس الوزراء والمنتفضين/ سمير حنا خمورو

دعونا نناقش، ان الشباب المنتفض أرغموا الأحزاب السياسية الحالية على ان يتركوا لهم اختيار رئيس الوزراء، وبدورهم اختاروا شخصية وطنية، لا شائبة عليها، ولا تنتمي لأي حزب من احزاب السلطة، وهنا تبدأ مرحلة اختيار الوزراء، ولنفترض أيضا ان الرجل، اختار وزراء وطنيين ومهنيين ومخلصين وغير منتمين للاحزاب، وبحسب الدستور يجب ان يقدم اسماء الكابينة الوزارية لمجلس النواب ليوافق عليها، وكما نعرف ان النواب يمثلون الأحزاب الفاسدة، وإذا أرادوا عرقلة عمل رئيس الوزراء ولم يوافقوا على الاسماء، وهم سيعملون بكل ما في وسعهم لإفساد وافشال التغيير، فما العمل ؟
هذه رسالة لمن يرغب ان يكون رئيسا للوزراء في حالة ان الزمرة الفاسدة تركت مسألة الاختيار للشعب، وأيضا للمنتفضين في كل ساحات الاعتصامات.

سيدي العزيز

لا اشك في وطنيتك، وحرصك على وطننا العراق وعلى رغبتك باسترجاع كل ما اقتطع ونهب من ارضنا ومياهنا المقدسة، واستعادة المليارات المنهوبة خلال 16 سنة الماضية، ورغبتك في تقديم الخدمات الأساسية للشعب ووضع أسس لبناء دولة عصرية تكون الهوية العراقية فوق كل الهويات وهذا ما نفترضه فيك. وفي المقدمة حاولت ان ألخص الصورة لك لو تم اختيارك لقيادة الوزارة المؤقتة.
ولنفترض من وجهة نظر الشعب انك الرجل الأفضل والمناسب، فكيف ستعمل مع برلمان تسيطر عليه الأحزاب الفاسدة، ورئيس الجمهورية جاء بالمحاصصة وهو لا يؤمن بوحدة التراب العراقي ؟

انا متيقن انك لن تستطيع ان تعمل مع هذه الزمرة الفاسدة، المنحطة، والعميلة لأكثر من جهة، ان
تركيبة النظام السياسي، وما يسمى بالعملية السياسية، لن تسمح لاي شخصية وطنية صادقة تريد ان تطور البلد ان تنجح، وسيتم تسقطيها بأساليب مختلفة، او ان تماشيهم وتسكت على فساد احزاب السلطة في المركز، والاحزاب الكردية في الاقليم.
سيدي
لا حلّ في رأيي إلا باسقاط النظام بالكامل، ولا اقصد اسقاط الدولة العراقية...طبعًا. لا اتصور ان تغيّر مفوضية الانتخابات وكتابة واقرار قانون انتخابي عادل كافي لإحداث التغير، والسبب ان الطبقة السياسية وأحزابها استطاعت ان تنشأ أذرع اخطبوطية منتشرة داخل كل الوحدات الإدارية، فخلال ستة عشر سنة، استولت على أموال هائلة، وامتلكت مقرات وأدوات لوجستية مهمة في اَي عملية انتخابية. والطريق كما اراه لوضع وطننا على سكة السلامة، سكة التطور وبناء منضومات ادارية ناجحة لتقديم افضل الخدمات للشعب هي:
*حكومة إنقاذ مصغرة من شخصيات مهنية وطنية لا تنتمي لاي حزب، مدتها 6 اشهر مهمتها تحقيق الآتي :
*حل البرلمان.
*حل كل الاحزاب، لحين إصدار قانون الاحزاب الجديد.
*الدعوة لكتابة دستور جديد، أو تعديل الدستور الحالي من قبل مختصين في مجال القانون الدستوري من العراقيين، مع الاستعانة بالأمم المتحدة واتحاد الحقوقيين العرب والعالمي.
*تقديم قانون جديد للمفوضية العليا للانتخابات او تعديل القانون الأخير. لان القانون الجديد لم يبتعد عن المحاصصة).
*اعداد واقرار قانون انتخابات مجلس النواب جديد، او التعديل على القانون الجديد، لانه حتما في حالة إقراره لم يلبي طموحات المتظاهرين.
*الدعوة لتأسيس الأحزاب، مع منع تاسيس اَي حزب يقوم على أسس دينية، او مذهبية، او اثنية، او مناطقية، مع مطالبة كل حزب ان ينشر أيدلوجيته والأهداف من تاسيس الحزب.
*منع كل من شارك في العملية السياسيّة، للترشيح لمجلس النواب و لمنصب رئيس الجمهورية، اَي رؤوساء الجمهورية، ورؤساء الوزراء والوزراء والوكلاء والمستشارين، و كل النواب السابقين، الذي كانوا في الدورات السابقة، مع المستشارين، وكل رؤوساء واعضاء الحكومات المحلية السابقين.
*اجراء انتخابات لمجلس النواب الجديد. مع تحديد سقف مالي لكل مرشح يمنع ان يتجاوزه، ومنع استخدام اجهزة الدولة، القاعات، الدوائر الحكومية، السيارات ...الخ. يمنع استلام اَي مبالغ من دول خارجية او سفارات، او مؤسسات، او جمعيات. يمنح المرشحين أوقاتًا متساوية في القنوات التلفزيونية، والإذاعات محسوبة بالثواني. وكذلك يمنح لكل مرشح نفس المساحة في الصحف التابعة للدولة.
* ونأتي على احدى اهم النقاط لأحداث التغير المطلوب، وهي إقرار نظام رئيسي - برلماني، ينتخب الرئيس بتصويت مباشر من قبل الشعب.
*اعداد نظام لمحكمة خاصة بجرائم الفساد، واستعادة كل الاموال المنهوبة، سواءً كانت في الداخل او الخارج، وهي بالمليارات.
ان الرئيس الحالي، كما نعرف جاء عن طريق المحاصصة القذرة، والذي كان إلى فترة قصيرة يدعو لانفصال الاقليم الكردي عن العراق، وهو بالتأكيد لا زالت فكرة الانفصال متجذرة فيه، أما النواب في المجلس فهم يمثلون في حقيقة الأمر وبامتياز لأحزاب الفساد، ولا اريد التذكير بمقاطعة الشعب للانتخابات حيث بلغت نسبة المصوتين من الشعب لا تتجاوز 20% فيّ المائة بالإضافة لعمليات التزوير الكبيرة التي رافقتها، وهم اَي كل النواب في المجالس السابقة أسسوا لبنية الفساد الاقتصادي والاجتماعي، وتنازلوا عن الاستقلال السياسي.
سيدي الرئيس القادم
المنتفضون يعرفون جيداً، ان هؤلاء لن يستسلموا بسهولة، ولن يتنازلوا عن السلطة والمال والقوة المتمثلة بالميليشيات التابعة لإيران، فقد جابهوا التظاهرات والاعتصامات بكل انواع الوسائل القمعية، التي لم تلجأ اليها حتى أعتى الديكتاتوريات في العالم، ويعرفون أيضًا ان الأمر لن يستقيم بمجرد اختيار رئيس وزراء قادم، ان مستوى التخريب والتدمير لمؤسسات الدولة العراقية منذ الاحتلال وحتى اليوم فاق كل التصور، ويحتاج إلى شجاعة كبيرة في تحجيم العصابات الميلشاوية المسلحة المنتشرة بكل مكان من العراق، وتجريدها من السلاح فورًا، وحلّ كل الأحزاب.
نرجوا لك الموفقية في هذه المهمة الصعبة والمستحيلة الى حدٍ ما، وعليك ان تكون حذراً من مسدسات كاتمة الصوت، ونتمنى على المنتفضين ان لا يقوموا بلملمة خيمهم في ساحات الاعتصام بسرعة بمجرد الإعلان عن الأسم الذي وافقتم علية، فقد تكون خدعة، ومراقبة أداء الحكومة الجديدة مع الاستمرار بالمطالبة في حل البرلمان، والأحزاب، وإعادة تصحيح قانوني المفوضية والانتخابات الملغومين، والإصرار على ان لا خصوصية فِي الحكم لإي منطقة وإقليم، والتعامل مع التراب العراقي كوحدة واحدة وشعب واحد مع احترام خصوصيات الأكراد والمكونات الأحرى وتغير النظام إلى نظام مزيج من رئاسي-برلماني.

سكنى المرايا / فريدة توفيق الجوهري
كيف نخلق حب التضحية والفداء؟/ عبدالله صالح الحاج

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 08 آذار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 18 كانون1 2019
  514 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - إنّ سؤال الناس عمّا يعرفونه عن الـ"ساد" أو "الماء الأب
9384 زيارة 0 تعليقات
شدني احساس الحنين الى الماضي باستذكار بغداد ايام زمان ايام كانت بغداد لاتعرف من وسائل الله
5088 زيارة 0 تعليقات
متابعة : شبكة الاعلام في الدنمارك - كشفت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، مجموعة من العلامات و
9413 زيارة 0 تعليقات
  اعلنت لجنة الصحة العامة في مجلس محافظة ديالى،أمس الاحد، عن تسجيل عشرات حالات الاصابة بمر
9220 زيارة 0 تعليقات
    حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك ندد النائب عن دولة القانون موفق الر
5082 زيارة 0 تعليقات
  حسام هادي العقابي - شبكة اعلام الدانمارك  إذا ما تعين عليك أن تختار شخصيةً من
6116 زيارة 0 تعليقات
حسام هادي العقابي – شبكة الاعلام في الدانمارك يعاني الكثيرون من رائحة القدمين في فصل الصيف
8475 زيارة 0 تعليقات
 لا يكاد يمر يومٌ دون أن نسمع تصريحاتٍ إسرائيلية من مستوياتٍ مختلفةٍ، تتباكى على أوضا
4645 زيارة 0 تعليقات
( IRAN – RUSSIE  - TURQUIE ) IRTRتحالف الذي يضم كل من ايران روسيا تركيا كيف اجتمع هذا ؟ يع
5 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال