الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 643 كلمة )

عنتر بن؟؟؟ / عبد الجبار الحمدي

إستل سيفه وقد وثب عن ظهر المكنسة التي يركبها صائحا هل من مبارز؟ لقد أرديت الكثير ممن تفرسخوا الصحارى أقاصيص وَهم، ها أنا أمامكم أمسك بسيفي معلنا الثأر على جميع الزنادقة من الرجال الذين يتناكحون مع عاهرات السياسة والاستعباد... أنا لكم القيام في بطون ليل بعد ان تعوموا بحيض المحرمات لا يغتسلن أحدكم إلا قواد او ديوث... هيا من منكم يستشيط غضبا لرجولة الصحراء، لقد عكفتم على الرمضاء بيوت شعر نتفتموها فألقيتم بالذم والمدح صولات دانكيشوت الذي قارع طواحين الهواء، لبستم إزار العفة، أمسكتم بقرن الثور الهائج عندما يقذف بمنيه يمينا وشمالا بغية صناعة ثيران من جنس آخر فعالم مثل عالمكم يخجل أن يشار إليه بأنه من الأغنام، هيا عجلوا بالبروز فحالكم يدعو للسخرية، هلا زررتم وزممتم عمالتكم وخيانتكم لوطن يشرع في البيعة من جديد، وطن يريد أن يصبح حرا يطالب برسالة محمد الخاتم التي مزقتموها على مبنى التجارة العالمية... أضعتم البيعة بعد ان صفع حمزه وجه الشيطان وهو يقول: ردها إن استطعت؟ ما ردها لكنكم أنتم رددتموها عن أبي جهل بخيانتكم وعمالتكم... شرعتم بدس مفردات الطائفية نعوش لا تنتهي، فالدين رسالة الموت والعدل مقصلة الحق، هكذا شحذتم سيوفكم لتصرعوا كل من يقف ضد راياتكم السوداء او الحمراء... ها أنا أتيح لكم فرصة مقارعتي أنا عنتر الذي خرج يبارزكم بسيفه الخشبي فأنتم لا تستحقون ان تُصارعوا بسيوف الشرفاء، إنكم فزاعات قش ستتهالك رجولتكم التي دُيثت وقبلها نساءكم التي استبيحت على صدوركم بحجة الديمقراطية، شرفاء أنتم وقد نزعتم اللباس الداخلي وأتحتم لمثيلي هذا الزمن أن يشاركوكم الفراش بعنوان التحرر والتمدن، هلا خرج منكم أحد؟؟
هي معاييره التي يخرج فيها عنتر كل يوم عندما يقف على مسطبة جعلها ساحة وغى يهاجم فيها من رقعوا جلده بسياط الطاغوت المؤتمن على رعايا يؤمنون بالبكاء سيول تزيح من يقف أمامهم دون ردة فعل، يهتفون بهيهات ويترقعون بثياب الذلة، يقصون الرزية بطبول يرثون الموتى بالموت والعويل... ونسوا أن العدالة أن تطالب بحقك حتى وإن كنت تحمل سيفا خشبيا...
إعتادوا عليه وعلى سيفه الذي يلوح به في كل يوم وهو ينادي هل من مبارز؟ ينتظر.. وينتظر.. وينتظر!! لكن لا يبرز احد ولا يلتف حوله أحد، كل لاه في مهب ريحه الذي يطلقه من انتفاخ بطون شبعت من الهم والكمد والحزن، أناس إبتلعوا عصارتهم الهضمية والمرارة صحن تحلية بعد أكلة وعود دسمة، يتغوطوها سرا خوف عيون مندسة، غير إن ثواب منابر الخطابة المستميلة للسلطة تطعمهم كل لحظة وكل يوم حبوب مخدرة أن الصبر على الضيم وسيلة لنيل حق، التعفف صفة الأولياء فكونوا مثلهم، الفقر للمحتاج والمسكين سمة خلقها الله فيه وإلا لكان أغناه... أما الاغنياء فهم الوارثون بصفة الصالحين... كل الفقراء والمعوزين والمساكين من البشر هم ادوات يكري بها الأغنياء حلب ثيران عقيمة، إن البطانة التي يخشون هي من تقرع الطبول في سوح الوغى وما الحكام او القادة إلا أبناء جاهلية سفوا تراب الصحاري بحثا عن قوافل يسلبونها، يَسبون نساءها، يقتلون رجالها ومن ثم يعودوا بالغنام مهللين بالنصر المؤزر على الاعداء... يا لها من بطولات يتفاخرون بها ليورثوها الى خلفاء الدعي إبن الدعي الذي فاق صراخه إغتصاب فتاة..
غير أن عنتر لا يكل ولا يمل... عنتر الذي نحمله يا سادة من الوقوف ملوحا أن الرجولة أن تنادي بأن الحق يحتاج الى رجال والموت في سبيل الحرية هو وطن، فكم منا يعيش الوطن في داخله دون ان يبوح بعدم رضاه معلنا أن وطنه أسيرا سجين سلطة تريد السيطرة على العقول بالجهل والفقر... ليس غريبا فسياسة جوع كلبك يتبعك هي التي نعيش، الترهيب هو الأداة التي يقمع بها الضمير إن الإرهاب النفسي يعمد الى قتل المطالبة بالحق، لكن عنتر رغم من يحب يدرك أنه لا يخسر سوى نفسة فخرج مبارزا الفساد ليفرغ الساحة للقادم من بعده، قد يكون نقطة ماء صغير كالتي حملتها النملة كي تطفيء النيران التي اشعلها النمرود لحرق إبراهيم النبي لكن تلك هي قدرتها، رسالتها حتى وإن ضحك عليها من لا يعقل... إنه يا سادة زمن البنيان المرصوص، زمن يطالبكم بأن يخرج كل واحد شجاعة عنتر التي يخفيها بإصالتها يبارز الباطل ويعلن أن الموت حياة إن دعت الضرورة، فسوح الوغى كتبت.. ما ضاع حق وراءه مطالب، وأخير أقول جميعنا عناتر ولكن أبناء أي عنتر منهم؟؟؟
القاص والكاتب
عبد الجبار الحمدي 

شاهدت 12 رجلا غاضب / اسعد عبدالله عبدعلي
كرامة العروبة... ماذا لو كانت اكذوبة !!! / الدكتور

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

ياعراق مضى 26عاما على حلم العراقي العالمي منذوالعام 1986 في المكسيك.وتلت السنوات والعراق ف
16344 زيارة 0 تعليقات
هروب (كوكو) واعجوبة عودتها ؟!! اثبت علماء النفس والمجتمع وجود التفاعل الفطري لعلاقة الإنسا
7851 زيارة 14 تعليقات
من كان همه قطعة أرض جرداء مهجورة مساحتها (200 م) كانت قيمته أن يراجع دوائر الدولة ويقدم ال
7796 زيارة 0 تعليقات
السيد رئيس مجلس النواب العراقي أ لأ تخجلون ولو لمرة واحدة فلسطينيون يتبرعون للنازحين العرا
7625 زيارة 1 تعليقات
بدأت يوم جديد مملوء بالأحزان .. بحثت عن أضيق ملابس وإرتديتها .. ووضعت مساحيق التحميل لأول
7221 زيارة 0 تعليقات
هو من مواليد القرنة / النهيرات 1950مدرس البكلوريوس في ( كلية الآداب/ جامعة البصرة ) إذ تخر
7205 زيارة 0 تعليقات
من الحكمة ان يتحلى المرء بضبط النفس والتأني في اختيار المفردات. والأكثر حكمة من يكظم نفسه
6674 زيارة 0 تعليقات
مهرجان القمرة الدولي الأول للسينما تظاهرة عالمية في البصرة"  عبد الأمير الديراوي البصرة :م
6607 زيارة 0 تعليقات
سابقا كانوا الرجال يتسابقون عند حوانيت الوراقين في سوق المتنبي وغيره يبحثون عن دواوين العش
6585 زيارة 0 تعليقات
  دراسة لقصة ( قافلة العطش):تنفتح قصة "قافلة العطش" على مجموعة من المعطيات الفكرية والحضار
6466 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال