الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 371 كلمة )

الصراع الذاتي والموضوعي.. لمن الغلبة؟ / رنا خالد

 

 هل فعلا، ان عالمنا اليوم يشهد صراعا، لا يفقه مساراته؟ تساءلت مع نفسي هذا السؤال، بعدما لاحظت اننا نعيش بين صراعات متعددة، منها ما هو حولنا وضمن حياتنا ومنها ما تكون بعيدة جدا عنا، لكنها بالمجمل تشغل عقولنا .... وشخصياً، افهم ان الصراعات أنواع، وكل نوع، يحمل مسارات لا تشبه غيرها، لكني اتكلم عن الصراع من حيث وعي الافراد به ويمكن ان يكون شعورياً او لا شعورياً، فالأول يكون ضمن وعي الفرد به والقدرة على ادراكه، والثاني يكون اشبه بضوضاء تحيط بنا، تتعبنا دون جدوى.. فالسؤال يبقى قائما: هل الصراع يكون نتيجةً لغياب التوازن والانسجام والنظام في محيط اجتماعي معين؟ ام بسبب وجود حالات من عدم الرضا بخصوص دوافع شخصية داخلية وخارجية. ارجع وأقول حسب نوع الصراع أو المشكلة أو المصيبة وتأثيرها علينا، فمثلا البلد وما يعيشه من دوامات، يؤثر فينا ويجعلنا محبطين نحو مستقبل مجهول، وأخرى ربما تسري ضمن الحياة اليومية الخاصة والعامة. الصراع في الوجدان المبدئي يدعو صاحبه الى عدم ترك مكانه فارغا، ومن الضروري ان يملأه بما هو طيب وجميل كي يرضيه، وان لم يفعل ذلك فسيأتي من يملئه عنه بما لا يرضيه.. فالصراع الذاتي، والموضوعي، كالليل والنهار.. يتتابعان.. وهذا جوهر الصراع الذي نعيش في عالم اليوم! 

وهذا الصراع، الذي اشرت اليه، يؤدي الى ضفة ثالثة من الصراع الانساني، وهنا يجب ان نتطلع الى هذه الضفة، التي تقوم على الايمان بالعقل وبالحقيقة التي ينبغي ان نتمسك بها، فالعقل هو القوة المحققة المنتظمة المتراكمة المكونة للتقليد الايجابي المستمر للصراع في الحضارة والمجتمع على مر العصور. ان العقل عدو الوهم، انه يجوب الآفاق سعيا وراء المجهول حتى يكشف عنه ويجلوه للعيان انه لا يكل عن نقد ذاته وسواه الى ان يقف على حقيقة الصراع الانساني، وهو منتظم وناظم يتدرج خطوة فخطوة ويربط حلقات المعرفة بعضها ببعض، وقد يخطئ في بعض الاحيان او ينحرف، ولكنه حريص على اكتشاف الضلال.. وهذا هو مقود الصراع الايجابي، بقيادة عقل راجح. قناعتي، ان الموقف الصحيح من الصراع، هو الموقف الذي يجمع محاولتين في آن واحد، الاولى تطبيق مجموعة من القواعد الموضوعية في رؤيا اوجه الصراع جهد المستطاع، والثانية ربط قيم ذلك الصراع الحياتي، بقيم الحق والخير بالقيم والمحاولتان ليستا منفصلين او متعاقبين انهما متحدثان بمعنى ان قواعد الصراع لابد ان تستمد شأنها من القيم الفلسفية والخلقية الانسانية، فالحق والصدق الذاتي لا ينفصلان، وفلاسفة الحياة كانوا على حق حين قالوا ان الصراع الذاتي والموضوعي لا يفترقان.

 

سفينة الحروف / حنان حنا
ترامب يفتَح أبواب جهنّم على جُنود بلاده ومصالحها ف

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 22 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 05 كانون2 2020
  525 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

'لما يكون العطاء كل ما نملك 'للشاعر الأمريكي : البرتو ريوسترجمة:فوزية موسى غانميعطي النهر
25 زيارة 0 تعليقات
في الدُنيا ضُروبٌ وروائِعٌ مِنَ الحُبِّ شَتَّى ويَظلُّ الحُبُّ الإِلَهِيُّ أعظَمُ وأروعُ و
33 زيارة 0 تعليقات
(( جلستُ على منضدتي الصغيرة السوداء المنزوية في أحدى زوايا الغرفة أنرتُ الضوء الخافت خِلسة
37 زيارة 0 تعليقات
مصابٌ انا بحالةِ إدمانٍ مفرط , إذ مع قهوة الصباح إعتدتُ أنْ افتح الستائر وانظر وأتأمّل من
22 زيارة 0 تعليقات
أبعث وأنعش الامل في نفسكِبسكب بحر الحياة في عينيكِأمحو وأمسح الدموع عن مقلتيكِأزرع ورود ال
25 زيارة 0 تعليقات
لكن ما هي الغاية التي يمكن أن تبرر، في الظروف الحالية، الوسائل القادرة على إبادة البشرية؟"
24 زيارة 0 تعليقات
بهيبة الكون تناثر  الثلجُ على الشجر والأرضُ للثلج ماثلةٌ  تحضنه بلا حذر ومن عباءة الغيم  ي
42 زيارة 0 تعليقات
كلمةٌ حائرة متوقفة الفكر وعن ماذا .. ؟اطلقت وتبعثرة بالورقةِ ..بحبر القلم واهل النغم ..كبع
123 زيارة 0 تعليقات
قلمي طافحٌ بالحكاياتِ لكن فمي لن يعينني على التصريحِ! قلتَ لي ذاتَ بكاءٍ: إنّي تعويذتكِ ال
111 زيارة 0 تعليقات
"يجب أن تكون حقوق الإنسان مقدسة، مهما كانت التضحيات الكبيرة التي قد تكلف السلطة الحاكمة."
57 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال