الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 323 كلمة )

ايها العقلاء.. نار الحرب تتدحرج بجنون !! / ايمان سميح عبد الملك

هل نحن أمام حرب كارثية...وهل سيتحول العراق الى ساحة حرب بين الولايات المتحدة وايران ويدفع ثمنها الشعب الذي أرهقته الصراعات على مر السنين وجلبت معها الخراب والدمار للبلاد. عام جديد استهل وجلب معه الشؤم حين اغتيل قائد فيلق القدس في الحرس الايراني "قاسم سليمان"  و"ابو مهدي المهندس" نائب رئيس الحشد واخرين قرب مطار بغداد الاسبوع الماضي بواسطة طائرات أميركية بدون طيار،كما استهدفت صواريخ ايرانية اليوم قاعدتين من أكبر القواعد الاميركية في المنطقة انتقاما لعملية الاغتيال مما ينبأ عن تصاعد وتيرة العنف  في البلاد.

لنجد بأن الشرق الاوسط في حالة غليان مما يجعلنا نتساءل عن حال المنطقة التي أصبحت على شفير الهاوية .هناك دوافع اقتصادية وسياسية تدفع كل من الدول لاتخاذ قرار الحرب أو عدمه في حين القوى العظمى تتحكم بقرار الحرب والسلم. فالجميع يمتلك القدرات العسكرية ويتمسك بالبرامج النووية والصاروخية، التي تؤدي الى أقامة حرب جديدة  خاصة ان هناك تبادل كل من واشنطن وطهران التهديدات المباشرة والغير مباشرة وسط التحالفات الاقليمية والدولية  مما تنبأ بنشوء حرب عالمية ثالثة لا احد يدرك عقباها .

هناك تطورات خطيرة تشهدها تقسيم المنطقة ،عداك عن "صفقة القرن" التي تغير من موازين القوى في المنطقة ومن الصعب ان تمرر دون أن تفرض وقائع جديدة على الأرض عداك عن سياسات التجويع التي تقوم فيها الدول الكبرى لخنق دول المنطقة اقتصاديا ودبلوماسيا" مما  تدفع الشعوب الى المطالبة بالخبز والحرية ضد حكامها أو ضرب استقرارها الداخلي من خلال زرع الفتن الطائفية داخل المجتمعات وكل ذلك بهدف تركيع الانظمة والاستسلام بعيدا" عن الحروب المتوقعة.

نتساءل هل بالامكان التحكم بزمام الأمور قبل تدهور الاوضاع التي قد تصل الى حرب شاملة ويدفع ثمنها غاليا في المستقبل ،خاصة شعوب الدول العربية  تتخبط وسط الفوضى ،بوجود القوى الخارجية العظمى التي تتنافس على أرضها وهل بامكان  اميركا استدراج ايران الى الحرب في  حين  اسرائيل تفضل قرار الحرب خاصة بوجود اميركا التي تساندها في المنطقة بدلا من أن تنتظر وتستنزف وتدفع الثمن غالي في المستقبل ، الكل يترقب الآتي والكل يراهن على مسألة الوقت والصمود والجميع متأهب لكنه يتريث من الحرب الكبرى التي تعود بالخسائر البشرية والخراب والدمار للدول

منْ ابعاد الضربة الصاروخية .! / رائد عمر العيدروسي
نقطة رأس السطر حول الضربة الايرانية الأخيرة / علي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
السبت، 24 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

صدر حديثًا عن مجموعة الشروق العربية  للنشر والتوزيع الطبعة العربية روايه   
0 زيارة 0 تعليقات
عادت مشكلة عودة النازحين الى الاماكن التي نزحوا منها بقوة الى الواجهة السياسية والمطالبة ف
0 زيارة 0 تعليقات
شبكة الاعلام / رعد اليوسف  # لو اجتمع كل الجبروت في كوكب الارض على ان يمنع إنسانا من الأحل
1 زيارة 0 تعليقات
بالرغم من أنّ تخصصي الدقيق في الهندسة المعمارية هو في حقل بيئات العمارة، ولكن في سنين مضت،
1 زيارة 0 تعليقات
لعلي لست المتعجب والمستغرب والمستهجن والمتسائل الوحيد والفريد، عن تصرفات ساستنا وصناع قرار
1 زيارة 0 تعليقات
سياسي عراقي انتخب عضواً لمجلس النواب بعد عام 2003 لدورتين وكان وزيراً للأتصالات لدورتين في
2 زيارة 0 تعليقات
في الثمانيانت, وتحديدًا اثناء فترة معركة القادسية – قادسية صدام (المقدسة) قدسها الله وحفظه
2 زيارة 0 تعليقات
ألعراق ليسَ وطناً بداية؛ معظم أوطاننا ليست بأوطان خصوصا الأسلامية و العربية و غيرها .. و ا
2 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال