الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

4 دقيقة وقت القراءة ( 845 كلمة )

العراق ورمال السياسة المتحركة.. / الدكتور مهند العزاوي

اصبح من الصعب العثور على طريق او نيسم يقود العراق للخروج من واقعه المضطرب والمتهالك

تميزت السياسة الدولية بثبات نسبي ونسق دولي مقبول حتى غزو العراق 2003 ، وشهدنا التحولات في التعاطي السياسي بشكل مضطرب في المواقف والتحالفات والعلاقات الدولية ، وفاعلية المنظمات الإقليمية والتعامل مع الازمات والنزاعات والحروب ، وبات من الواضح ان العالم اصبح لوحة رمال متحركة في ميدان التفاعلات السياسة الدولية ، وتغلب عليه عقلية المافيا بدلا من الدولة، ولم نشهد انفراج باي ملف او ازمة او نزاع او حرب مزمنة كالعراق وأفغانستان وسوريا واليمن نظرا لاختلاف اهداف الفاعلين

رمال السياسة المتحركة في العراق

حول التقاطع والاختلاف ما بين الولايات المتحدة وروسيا والصين واوربا ودول الإقليم تركيا وايران ، العراق الى مسرح للحرب بين تلك الأطراف ، ولم تقدم تلك المحاور المتصارعة حلولا تلبي تطلعات شعبه الباحث عن استقرار هذا البلد ، واخراجه من ازماته ، وعلى العكس اتفق العالم على وضع العراق تحت الانتداب الإيراني بكافة اشكاله المسلحة والسياسية ، وتحول الى دولة ثيوقراطية فاسدة فاشلة ، يهيمن على قرارها الكيان المليشياوي الموازي الذي يدين بالولاء لإيران

واندلعت تظاهرات شعبية كبرى في أكتوبر 2019 تردد ( نريد وطن) وطالبت باستقالة رئيس الوزراء العراقي ، وبالفعل استقال تحت الضغط الشعبي ، ولكنه فعليا يمارس مهامه كأصيل وليس مصرف اعمال ، ولاتزال اعمال القمع للتظاهرات جارية كاغتيال الناشطين واعتقالهم ، والاختطاف، والرمي بالرصاص الحي من قبل المليشيات المسلحة ، وتسميها الحكومة الطرف الثالث ، وقد تراجعت التظاهرات نسبيا على اثر ذلك ، بل وانحرفت المطالب بشكل جوهري نحو حرب الترشيح لرئيس وزراء جديد بدلا من التغيير الإيجابي .

ولم يكتف عبد المهدي بذلك بل اسهم في دفع رمال السياسة العراقية نحو المقترب الإيراني بشكل قطبي، لاسيما بعد مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قرب مطار بغداد ، بضربة أمريكية نفذتها طائرة بدون طيار في 3-1-2020 ، على اثر ضرب المليشيات للقوات الامريكية بالصواريخ واقتحام السفارة الامريكية في بغداد

وقد اصدر عدد من البرلمانيون في جلسة مشكوك بها قانونيا ، قرارا يطالب فيها رئيس الوزراء المستقيل بإخراج القوات الامريكية من العراق، وبالفعل ذهب الأخير الى التلويح بالتنفيذ كوسيلة ضغط على الولايات المتحدة ، واسترضاءً لإيران بغية العودة للمنصب من نافذة اخراج القوات الامريكية .

معاضل العراق

اصبح من الصعب العثور على طريق او نيسم يقود العراق الى الخروج من واقعه المضطرب والمتهالك ، ويمكنني تشخيص المعاضل الأساسية للواقع السياسي العراقي وكما يلي :-

1.   فشل النظام السياسي ورموزه في بناء دولة مؤسسات فاعلة لجهل الساسة وهشاشة مؤهلاتهم

2.   نفوذ الجار الإيراني وانشائه قاعدة حكم مشابه لنظام المرشد الإيراني من أحزاب ومؤسسات سياسية وجيش من المليشيات المشابهة لنظام البسيج والحرس الثوري الإيراني

3.   غياب حيادية القرار السياسي العراقي واقترانه بالقرار الإيراني ومواقفه

4.   احتكار الطبقة السياسية للسلطة تحت مسمى النضال ومقاومة النظام السابق، وفي الحقيقة لم يتمكن أي فصيل إزاحة النظام السابق، الا من خلال الغزو الأمريكي

5.   تعتبر الولايات المتحدة الامريكية الراعي الرسمي للنظام السياسي العراقي ، ولم تتدخل في إزاحته رغم فشله في بناء الدولة والرفض الشعبي له

6.   تحركت الجرافات المليشياوية والسياسية لبناء ساتر من الرمال المتحركة لصالح ايران ضد الولايات المتحدة ، تملقا لإيران واتساقا بموقفها بعد تخادم امريكي إيراني دام عقود

7.   تعطيل العمل بالدستور بالرغم من المشاكل الموجودة فيه (غياب القانون والحوكمة والمسائلة )

السيناريوهات المحتملة

1.   استمرار توتر المشهد السياسي الحالي وفق مبدا عد الأصابع ، والتعويل على عامل الوقت لأنهاء التظاهرات الشعبية التي تراجعت نسبيا ، ومن المتوقع لا تحقق نتائج جوهرية ، مما يرجح ارتفاع الغضب الشعبي ضد المليشيات في محافظات العراق الجنوبية ، ومن المحتمل يتطور رد الفعل الشعبي الى احداث دراماتيكية خطيرة

2.   خروج القوات الامريكية ورفع الغطاء القانوني والمالي عن العراق من قبل الإدارة الامريكية ، مما يجعل العراق تحت خط الانهيار الاقتصادي والمجتمعي ، ولايمكن لروسيا والصين تعويض العراق اقتصاديا بالنظر لعدم قدرتها على تخطي العقوبات الامريكية على ايران، ومن المحتمل ان تنفرد الولايات المتحدة وحلفائها في إجراءات أحادية ، تتعلق بضمان الامن والسلم في العراق ومنعه من الانزلاق الى سيناريوهات مدمرة

3.   في حالة حصول السيناريو 1 من المتوقع ان يتدخل مجلس الامن ويضع العراق تحت نظام الوصاية الدولي موجب أحكام الفصل الثاني عشر من ميثاقها، للإشراف على الأقاليم المشمولة بالوصاية نظرا لغياب دور الدولة .

4.   حصول تغير في الموقف الإيراني والتخلي عن المليشيات الولائية ، نظرا لفقدانها الزخم الشعبي في العراق في ظل اتساع التظاهرات الإيرانية الشعبية بالتزامن مع مشروع قرار امريكي داعم للشعب الإيراني مما يجعلها تجلس الى الطاولة وتقبل بالشروط الامريكية .

خلاصة

فرضت الجغرافيا السياسية على العراق ان يكون بلد محوري، ويحتاج الى نظام سياسي فاعل ومرن ، ومتفاعل مع سياق الاحداث ، ويقدر قيمة المواقف وتداعيتها ، واثارها على الشعب العراقي ، ويستجيب لرغبة المجتمع المتطلع للحرية والحياة المدنية

ولم تنجح طيلة الأعوام السابقة فكرة الأغلبية الاسلاموية المسلحة في بناء دولة المؤسسات ، ولم تقف هنا المشكلة بل اصبح الإرهاب والفساد والجريمة المنظمة يأكل في جسد العراق المتهالك ، وان تعطيل الحياة السياسية وتوقفها ، ستجعل العراق امام سيناريوهات خطيرة ، قد تقود الى انهيار شامل وحرب أهلية لا سمح الله وستكون نتائجها وخيمة على العراقيين

ومع الأسف لا يوجد نسيم ترابي يمكن ان يسلكه العراقيون للعبور الى بر الأمان ، والنأي بالنفس من مراهقة الأحزاب الولائية ، التي لا تمتلك حلول وإرادة ورؤية وطنية لإنقاذ العراق، ومن المرجح ان تفاعل الاحداث وتعقيداتها ستفرز واقع سياسي اخر قد يكون بتأثير خارجي سواء كان دولي او احادي .

‏13‏ كانون الثاني‏ 2020

البرلمان والالتزام بالدستور / جواد العطار
أنسحاب القوات الأجنبية مطلب حق يراد به باطل / حيدر

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الإثنين، 25 كانون2 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...
زائر - أبو فهد الإمارات تتكلم على المكشوف / الدكتور: سالم بن حميد
03 كانون1 2020
موضوع دفين بالحقد على الدين الإسلامي وليس على السعوديه.. سبحان الله ال...

مقالات ذات علاقة

لا شك أن هذا المقال سيعرضني إلى الاتهام بنظرية المؤامرة(conspiracy theory)، خاصة وهناك كثي
19 زيارة 0 تعليقات
الأزمة الوبائية لجائحة (كورونا) هي بكل تداعياتها أزمة كغيرها من الأزمات المعقدة والمركبة ا
24 زيارة 0 تعليقات
ربما كان القرار بداية .الا انه نتمنى مره اخرى ان يكون القرار متساوي بعدد الموتى الشهداء رح
24 زيارة 0 تعليقات
أنهيت قراءة الكتاب بتمعن شديد صيف العام الماضي، وأعدته لصاحبي فور انتهائي من القراءة، ووعد
17 زيارة 0 تعليقات
رئيس الوزراء الحالي مصطفى الكاظمي استغل التفجيرات الدموية الوحشية ضد الأبرياء في المنطقة ا
29 زيارة 0 تعليقات
 لا يظن الرئيس الامريكي الجديد للولايات المتحدة الامريكية جون بايدن ان الارض مفروشة ل
27 زيارة 0 تعليقات
لاشك ان التفجير الإرهابي الذي حدث في ساحة الطيران وسط بغداد يمثل صدمة لدى الكثيرين، بعد إن
38 زيارة 0 تعليقات
جاء تقرب حماس من سلطة رام الله والموافقة على إجراء انتخابات تشريعية ورئاسية بعد تسابق الحك
46 زيارة 0 تعليقات
أرجو من أبنائي و أخواني خصوصا أهل المنتديات و أساتذة الجامعات و المدارس و التعليم العادي و
40 زيارة 0 تعليقات
سيتجّه الناخبون العراقيون هذا العام لصناديق الإقتراع للمرّة الخامسة منذ الإحتلال لليوم، لل
35 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال