الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 411 كلمة )

لا.. أغنيك .. ولا أخليك تستجدي / محمد علي مزهر شعبان

فن الوصول الى السلطة تحت لافتة الغاية تبرر الوسيلة، وكأن " ميكيافيلي" قد أورث فتوسع إرثه، وعمً حتى غلف الابصار بالتوهان . أي فن أتيت به يا صاحب كتاب " الامير" حتى أضحيت في السطر الاخير، وكم امسيت قصاد التابعين صغير ؟ بعد مخاض عسير، صدر المرسوم بتعيين الموسوم السيد محمد توفيق علاوي، حمدنا نعمة راعي الدستور، بعد ان قلب وجوه المتقدمين، وفحص أوراق المرشحين، وفق شروط وثوابت، أن لا يكون المتقدم من ورثة السلطة، وأن لا يثير الجدل بين المتخاصمين، ولا شابت في سجله التاريخي شائبة . فطوي الرئيس سجل خدمة " السيد علاوي" في حضوره كنائب ووزير، واسقط من توزيره تلكم الشروط، فلا بأس ولا ضير لانهاء ازمة، وحل إشكالية أوشكت ان تصل للانفجار . إنها وزارة تصريف أعمال محدودة في زمنها، مقيدة في عملها، تبكر لانتخابات، وتمضية عمل المؤسسات، وتلبية ما قدر للمتظاهرين من مطالبات ... ناس ارتضت لما ألت اليه الامور، وغردت على صفحاتها، بأن القادم الجديد، هو إرادة الشعب وقد أجمعت الكتل المتناحره على مرشح أعدوه خلاصة تسويه .
وفجأة تهيج مجاميع وتبح أصوات من حشود المتظاهرين وتتدافع أجساد، تندد وترفض، وأغلقت الشوارع وإسودت الافاق بالدخان بعد الاعلان، بأن المرشح لا يمثلنا وهو من ورثة السلطه، وتلاحقت الاحتجاجات ساحة تظاهر تتبعها ساحة . اذن أي إرادة شعب تلك ؟ هل من صوغ الامر كان بظنه أنه سيمرر الامر؟ هل المتظاهرين لا يعرفوا ماذا يريدون ؟ هل مباركة أمريكا وبعثة الامم كانت رسالة لمن وصفوا" جواكر" واتباع الاهداف والميول ممن كانوا صوتها، بأن السفينة رست على شواطيء ما يبتغون ؟ ما هوية الممتنعون والراضون، وما بعد المسافة بين الاثنين ؟ بل أن ما يصدمك ان "فائق دعبول" تخيل أنه حصان طراوده، فدخل من جحر" الواويه" وطالب باحراق الناصرية، بعد ان فقد الامل، وظن أن ورقته هي " الجوكر" وان النصر يلوح ببارقاته، وان له قداسة أوت اليها القلوب والخواطر، وكاني به تخيل ان تغريداته " كبعر امنا، ريحه ريح الجنه"
اولادنا في ساحات التظاهر، قدموا لنا مرشحا، نتوسم عفته، ونظافة يده، وفن ادراته، وامكانيته في مثل هكذا أزمة، تحتاج الى" كاريزما" مشحونة بكل القدرات، وتتصف بكل المؤهلات، لادارة البلاد . ( هي شنو يمعودين .. لا أغنيك ولا أخليك تجدي ) اتدركون اننا ذاهبون الى المتاهة ؟ اتدركون ما مخطط لنا، ربما سنكون على درب اليمن، حكومة شرعية، مقرها "أربيل" تجمع من يؤسس لهذا الخراب، ومن حاك خيوطها في ازقة البيت الابيض والامارات والرياض ؟ لتجمعنا بعد حين خيم الامم المتحده وراء الشمس، وتشتعل الفتن فيما بيننا . عووا ادركوا اللعبة .. فاما نرضى بهذه التسوية والتسويق، وهي دون محال ايلت لتعاكسات، واما تقدموا لشعبكم مرشحا يرضي الجميع، وهو المحال . اذن احتكموا الى العقل .

صفقة القرن الامريكية الاسرائيلية -2020 / فاروق عبد
المسرح و ذهْـنية التحْـــريم (02) / نجيب طلال

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 25 تشرين1 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 04 شباط 2020
  347 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم نشاط ثقافي متميز.. ظلال الخيمة أنموذجاً / عكاب سالم الطاهر
01 تشرين1 2020
سفر خالد يجوب العالم لم يزل هذا السفر الخالد (مجلة ظلال الخيمة )يدخل ...
زائر - د. هناء البياتي د.هناء البياتي : الترجمة لغة العصر والصلة بين ثقافة المجتمعات والشعوب | عبد الامير الديراوي
27 أيلول 2020
شكرا أستاذ عبد الامير على هذا الحوار البناء ... بالصدفة عثرت عليه وشار...
اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...

مقالات ذات علاقة

شئنا ام ابينا فان الاسلاميين باظافرهم ورصاصهم وقنابلهم وسكاكينهم حولوا دين الاسلام والمسلم
29 زيارة 0 تعليقات
اجد نفسي ، مترحما على روح الرئيس جمال عبد الناصر ، وانا اتابع زيارات  رئيس الوزراء مصطفى ا
29 زيارة 0 تعليقات
العراق -الولايات المتحدة – الرئاسة الامريكية – الفرضيات – السيناريوهات  ستجري الانتخا
50 زيارة 0 تعليقات
قبل أن نلقي لمحة واقعية على محنة التطبيع والموقف العربي المتداعي منها ، والتطور السريع على
50 زيارة 0 تعليقات
الشكر الجزيل للعنصري المتصهين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على كشف إدارته المستور في العلا
126 زيارة 0 تعليقات
هل يعي من له اطلاع بطريق الحريرالذي تحلم الصين المرشحة كقوة اولى في العالم هو ليس طريق فحس
42 زيارة 0 تعليقات
لا داعي للخوض في المعارك العسكرية وهي معروفة ومثبتة وموثقة نوعا ما حسب كل وجهة نظر تختص بم
60 زيارة 0 تعليقات
التدخلات العربية المتعلقة بالقضية الفلسطينية ليست جديدة؛ فقد تدخل في الشأن الفلسطيني قادة
51 زيارة 0 تعليقات
ما أحوجنا اليوم للتزود بالحكمة والعبرة، بما يعزز مجتمعنا وقيمنا، ويتصدى لما يعتريهما من تش
54 زيارة 0 تعليقات
إن النظام السابق تنازل عن منطقة الحياد للسعودية وتنازل عن نصف شط العرب وأراضي برية حدودية
57 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال