الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 360 كلمة )

الكوميديا الهادفة / علي موسى الموسوي

الكثير من البرامج الكوميدية الدرامية التي عرضت مؤخراً على القنوات التلفزيونية أو على مواقع التواصل الاجتماعي فما هي الا تعبير  عن رفض الواقع ومعالجة القضايا السياسية والاجتماعية وشرحها الى الجمهور بطريقة ساخرة وهزلية لكن أن تصل الى مرحلة الابتذال والخروج عن المعايير الأخلاقية هنا نسأل أين الرقابة هناك حدود واضحة بين الكوميديا والإسفاف في التعامل مع الجمهورواحترام التقاليد والأخلاق والأعراف الاجتماعية نتحدث عن الكوميديا الهادفة المهذبة التي تعتمد الطرفة والنكتة والنقد والسخرية دون تجريح أو تجاوز على الذائقة العامة ونحن بين العمل الذي يجعل الانسان جوهرا له وبين من يضحك على الانسان وقيمه الجمالية الراقية والأخلاقية المهذبة وهكذا فأننا مع الكوميدية الهادفة الراقية فنا وسلوكا أما الكوميدية التجارية الرخيصة التي تسيء للذوق العام فهي تشارك في أنحدار الذوق الفني الكوميدي الذي لاينم عن الثقافة والأخلاق العامة ولو عدنا للكوميديا اليونانية القديمة لوجدنا أن هدفها هو معالجة الواقع بطريقة ساخرة هادفة تنسجم مع رؤية فرويد للنكتة اذ نظر الإغريق اليها بوصفها وسيلة للتنفيس لانها تقدم الواقع بصورة جميلة ومضحكة من خلال الفعل الذي تحمله ففي كتابة النكتة وعلاقتها بالاوعي بأعتبارها نافذة أو وسيلة تفريغ للشحنات الانفعالية وضغوطات الحياة المكبوتة وأعتقد ان النكتة والضحك هما وسيلة لتفريغ الطاقة العصبية المكبوتة عند الفرد وكما قال فرويد بأن الضحك والكوميديا يستندان بطبيعتها الى الألم والمعانات وهو الأمر الذي يجعل الكوميديا وسيلة تنفيس لتنظيم فوضى الحياة المعاصرة وأيضا وجدت دراسة أن الكوميديين أكثر حزنا ووجعا وأن الكوميديين لديهم قدرة أقل على الشعور بالمتعة الشخصية والاجتماعية ونظرة أكثر قتامة للإنسانية والحياة وكما تحدث محمد الماغوط عن أنتاج الكوميديا وهي مشبعة بالحزن ويقول الحزن هو جوهر كل ابداع وتفوق ونبوغ الكوميديا الراقية اذاٍ لم يكن منطقها الحزن تصبح تلفيقا وتهريجا ......

يضُحكون الجماهير للهروب من أحزانهم

فنحن نشعر بتحسن حالتنا النفسية عندما نضحك كثير ولكن المفاجأة تكمن عندما نعلم ان الكثير ممن يقدمون لنا الكوميديا يعانون من الحزن والاكتئاب فهناك قصة تروى ان رجل فرنسي ذهب الى احد الأطباء النفسيين وهو في حالة من الكرب الشديد وقال له دكتور أنني أعاني من حالة مفزعة من التعاسة والاكتئاب هل يمكن ان تصف لي بعض الأقراص أو اي شيء يمكنه ان يساعدني في التقلب على هذه الحالة فاجاب الطبيب انت لاتحتاج الى دواء اذهب وشاهد المهرج الشهير جروك انه سيبهجك ويجعلك تشعر بالتحسن فاجاب الرجل يادكتور أنا جروك .........!

محاولة تصوير فيلم مستوحى من رواية "المعلم ومارغريت
الكامل .. أقول غرا / فريدة توفيق الجوهري

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 28 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 04 شباط 2020
  686 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

المقدمة / جمهورية العراق أحد دول جنوب غرب القارة الآسيوية المطل على الخليج العربي. يحده من
12135 زيارة 0 تعليقات
زار وفد من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق صباح هذا اليوم مكتب المفوضية للان
735 زيارة 0 تعليقات
تعددت تفسيرات الجريمة الوحشية التي استهدفت كنيسة سيدة النجاة في بغداد. قيل أن هدفها تفتيت
7289 زيارة 0 تعليقات
لم تكن الماركسيّة تحتاج لفلسفة بعينها للإنبثاق كعلم يقوم على المادّيّة الدّيالكتيكيّة والم
8216 زيارة 0 تعليقات
صدر تقرير الحزب الشيوعي المصري بتاريخ 23أوغسطس 2010وبعنوان: موقفنا ازاء الازمة السياسية ال
7207 زيارة 0 تعليقات
ينقسم العمل الشيوعي إلى قسمين متمايزين وهما، النشاط الثقافي النظري من جهة والنشاط العملي م
7176 زيارة 0 تعليقات
أود من خلال هذا المقال أن أوضح، بحيادية وبعيداً عن إتجاهاتي الفكرية والشخصية،  بأن تصويت ا
7068 زيارة 0 تعليقات
هنا وهنالك رجال بالمواقع في حين أن المواقع بالرجال ,  فنرى ونسمع عن شخصيات متنوعة ولكل منه
9381 زيارة 0 تعليقات
انطلاق ثورة الغضب ضد طغمة آل سعود وانباء عن طيران وقمع بواسطة الوهابية المتطرفين انفجر برك
8582 زيارة 0 تعليقات
سبحان الله ... الجماهير أقوى من الطغاة فعلاً !!! ... وقد استجاب لهم القدر فكسروا قيود الهو
8329 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال