الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 508 كلمة )

الصهاينة يخططون لاحتلال الأردن / د. كاظم ناصر

الصهاينة يخططون لاحتلال الأردن لكن الشعب العربي الأردني سيقلب الطاولة على رؤوسهم!
كشفت الولايات المتحدة وإسرائيل عن" صفقة القرن " أو مؤامرة القرن التي تضمّنت نواياهما العدوانية ومخططاتهما لتهويد كل شبر من أرض فلسطين، ومنع الفلسطينيين من إقامة دولتهم المستقلة القابلة للحياة، والعمل على الغاء حقهم في العودة إلى وطنهم، وتوطينهم في دول الشتات، وتهجيرهم إلى مناطق مختلفة من العالم، وتصفية قضيتهم.
هذه الصفقة " ليست سوى وثيقة استسلام عربية للإرادة الصهيونية كتب بنودها بنيامين نتنياهو، وطرحها للتداول وخداع العرب والعالم صديقة وحليف إسرائيل الوفي دونالد ترامب، وكانت نتيجة مباشرة لتراجع المقاومة المسلحة والسلمية، وللانقسام البغيض، وفشل الفلسطينيين في الاتفاق على استراتيجية موحدة للتصدي للاحتلال، وتدمير العراق وسوريا، وإلغاء دور مصر القيادي للوطن العربي، وازدياد الانقسامات والخلافات البينية العربية، واستسلام معظم الحكام العرب للإرادة الأمريكية الصهيونية.
الصهاينة يخططون لاحتلال الأردن وتشريد شعبه كما فعلوا مع الفلسطينيين؛ إنهم يعملون سرا وعلانية لطرد الفلسطينيين جماعيا، أو على الأقل معظمهم إلى الأردن، ولن يترددوا في زعزعة استقراره وإشغاله بنزاعات داخلية لتمزيق نسيجه الاجتماعي واضعافه خدمة لأهدافهم، فمع إعلان صفقة ترامب ونتنياهو المسمومة ازداد قادة دولة الاحتلال صلفا وتحديا للأمة العربية شعوبا وحكاما، وتعالت دعواتهم لضم غور الأردن والمستوطنات رسميا للدولة الصهيونية، وتعاظمت أصوات قادة الاستيطان المطالبة بالتخلص من الفلسطينيين وطردهم إلى الأردن!
 قادة الدولة الصهيونية وقادة الاستيطان ورجال الدين ينسقون كل خطوة يخطونها، ويشتركون في الأهداف ومنهج تحقيقها، ولا يخفون نواياهم ومخططاتهم للتوسع شرقا، وأعلنوا بوضوح إن مدينة البتراء تعود لحقبتهم التاريخية القديمة، وان وعد بلفور ينصّ على احتلال ضفتي نهر الأردن وليس فلسطين فقط، وان واجبهم القومي والديني يدعوهم لاحتلال الأردن وضمه لدولتهم الصهيونية، أي إنهم يسيرون على فلسفة  "الخطوة خطوة" التي ابتكرها تيودور هرتزل مؤسس الحركة الصهيونية، وطبّقها هنري كيسنجر وزير الخارجية الأمريكية الأسبق لتغيير الحقائق الجغرافية والديموغرافية والتوسع في الوطن العربي ... اليوم فلسطين، وغدا الأردن، وبعد غد العراق ... حتى يتمكنوا من بناء دولتهم من الفرات إلى النيل كما يخططون؛ وإن اتفاقية " سلام " وادي عربة " بينهم وبين الأردن ليست إلا تكتيكا لكسب الوقت، والتغلغل في الأردن والتحضير للانقضاض عليه؛ ولهذا فإنه من الأفضل للأردن إن يلغي تلك الاتفاقية التي رفضها الشعب، ولم تجلب له ولقيادته سوى المزيد من المشاكل والاقتصادية والاجتماعية!
هذه الأطماع الصهيونية في الأردن يعرفها القاصي والداني، والصهاينة أنفسهم عبّروا عنها بوضوح مرات عديدة، وقالوا صراحة إن حلّهم المفضل للخلاص من الفلسطينيين وقضيتهم هو " الوطن البديل "، أي تهجيرهم جماعيا إلى الأردن! فما الذي يخطط لتحقيقه الصهاينة بترويج هذه الفكرة المسمومة؟ أليس الهدف من ترويجها هو ضرب التلاحم الشعبي الأخوي الأردني الفلسطيني وزعزعة استقرار الأردن للانقضاض عليه؟ وهل يقبل الفلسطينيون الإساءة لإخوانهم الأردنيين؟
الجواب هو قطعا لا، والنوايا الصهيونية العدوانية ضدّ الأردن ستفشل لأسباب عديدة من أهمها: إن الشعب الفلسطيني لن يساوم، ولن يستسلم، ويرفض التهجير للأردن وغيرها من الدول، وسيظل متمسكا بأرضه ومؤمنا بتحريرها وإقامة دولته المستقلة على ترابه الوطني، ويعتبر فكرة " الوطن البديل " مؤامرة صهيونية مرفوضة فلسطينيا وأردنيا رفضا باتا؛ وإن وحدة الشعب الأردني عصية على الكسر، فهو شعب عربي عريق معروف بولائه لأمته، ودفاعه عن ترابه الوطني، وتضحياته من أجل فلسطين وأهلها. ولهذا نحن على ثقة بأن الشعب الأردني سيقلب الطاولة على رؤوس الصهاينة، وسيتمكن هو والشعب الفلسطيني من إفشال المؤامرة الصهيونية بوعيهما وتلاحمهما وتضحياتها المشتركة.

ذكرى الحب / الدكتور عادل عامر
الجوانبُ الإيجابيةُ في صفقةِ القرنِ الأمريكيةِ / د

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأربعاء، 12 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأربعاء، 05 شباط 2020
  565 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

تصاعدت الانتقادات العربية، وخاصة في بعض الدول الخليجية للفلسطينيين، وتشعبت المحاولات لتشوي
921 زيارة 0 تعليقات
عيون العراقيين ، ترنو الآن الى اخوانهم الذين حباهم الله بالرزق الحلال والثراء الموزعين في
976 زيارة 0 تعليقات
النظام السياسي في الولايات المتحدة الأمريكية شديد التعقيد قائم على أساس التحالفات وتقاطع ا
495 زيارة 0 تعليقات
المحور/الأستعمار وتجارب التحرر الوطنيتوطئة/" نعيشُ العهد الأمريكي " محمد حسنين هيكلطرح الر
1984 زيارة 0 تعليقات
بعد مرور ما يقرب من سنتين ونصف على اندلاع عاصفة الحزم الإسلاميّة بقيادة المملكة العربية ال
5293 زيارة 0 تعليقات
يبدو أن محمد حمدان دقلو الملقب ب" حميدتي"، رجل الرئيس السوداني المخلوع عمر البشير في دارفو
1508 زيارة 0 تعليقات
يوما بعد يوم تتوضح معالم الانتصار السوري أكثر فأكثر ، هو انتصار لا تقتصر جوانبه على الناحي
2165 زيارة 0 تعليقات
لا اريد العتب على الاعلام عندنا ، فهو مشغول بمجالات شتى ، في بلد ضبابي النزعات ، لكني اعتب
392 زيارة 0 تعليقات
لم يعد قيس يجن جنونه بـ " ليلى" ، كما يبدو، ولم يعد يهتم بأخبارها، بعد وباء كورونا ،الذي ش
764 زيارة 0 تعليقات
أدى الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء العاصمة اللبنانية بيروت يوم الثلاثاء 4/ 8/ 2020 إلى
577 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال