الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

3 دقيقة وقت القراءة ( 590 كلمة )

حين يُهان آلفيلسوف!؟ / عزيز حميد الخزرجي

صدام لم يمت بعد .. ما زالت ثقافته ألسّادية التي تعلّمها في دوائر المخابرات بوساطه عمّه الذي عمل خادما في السفارة البريطانية ببغداد .. سارية في كلّ أرواح و أركان البلاد, و أشباههُ كُثرْ .. كدعبول بأناقته و ربطة عنقه كما "أربطة" كلّ رئيس و مسؤول متحاصص صار مُمثّلّاً للدِّين والوطن و للثوار و الفقراء من الناس في المحافل ..

هكذا يبرز الفاسدون بعد موت ضمائرهم بسبب لقمة الحرام .. و حين يضيق بلادنا بمفكريّه و مثقفيّه و رواد علمه وفيلسوفه الكونيّ الذي وحده يظهر العلم و الحقّ في كل زمان و مكان؛ فلا أمل ولا حلّ سوى تراكم المآسي و الظلامات, خصوصاً عندما نجعل قادة العرب والأحزاب مُنظرين و فرساناً وأبطالاً يصدّرون القرارات التي لا نتيجة من ورائها سوى هدر الأموال و العمر و الحقّ, و إلّأ هل هناك على سبيل المثال؛ مثقفٌ واحد عتب أو تحدّث عن 10 مليار دولار صرفت على العربان لعقد مؤتمر القمة ببغداد رغم إنّي كتبت 12 مقالاً بيّنت العواقب الوخيمة له, و كان ما كان فبمجرّد إنتهاء ذلك المؤتمر و تصريحات الرؤوساء العرب السلبية أخذت المفخّخات و القتل و الأرهاب مداه ..
فعندما تهدر عشرات و مئات المليارات بهذا الشكل و بإتفاق جميع الأحزاب المتحاصصة, فماذا يمكن أن تتوقع عن مصير العراق؟
وعندما نسمح للمجتمع ألأقتصادي الدّولي أن يختار من الحثالة حكاماً ينوبون عن مبدعينا ؛
وعندما يصبح التجسّس  على آلوطن والشرفاء لأجل الغرباء سبقاً وفخراً وثراءاً؛
وعندما نصرف حقوق المُستحقين على الفاسدين والمخربيين و البعثيين بدل المجاهدين في الحقّ؛
وعندما نبيع المبادئ بآلنّقد و بآلآجل؛
وعندما يصبح صدّاماً و دعبولاً و محكاناً و شعلاناً  أمراء و رؤوساء لأدامة الفساد و بإعترافهم؛
وعندما يصبح مَنْ يُمثّل الأمام الحسين(ع) قاتلاً للناس؛
فلا تتوقعوا إلّا ما تشهدون اليوم على كلّ صعيد .. فما زال الصّداميون قادة يتآمرون وآلبعث منهجاً .. ولا يستبدلون.
 بئس  أمة تنام قريرة العين مع نوابها .. بينما دعبولاً و أحزاباً تنتهز و تتربّص لمغانم أكبر لإعتقادهم: بأن أموال الشعب و الامة, هي أموالاً مجهولة المالك, لذلك لا ضرر ولا ضرار في نهبها و نهب كل ما أمكن من ذلك المال الحرام!؟
فحين يستأسد موظف بعثيّ على فيلسوف كونيّ في دائرة أسّسها الفيلسوف نفسه سابقاً؛
و حين يعتبر بعض المُدّعين هذه القضايا الكبيرة و ا لكبيرة جداً مسائل ضيّقة لا تستحق الوقوف عندها لحلها ؛
فأن آلمحن التي مرّت و تراكمت الآن بحيث يصعب حتى التخطيط – ناهيك عن الحل العملي – لحلها بسبب هذا الجهل, وهي
بمجموعها شهادة ذل و نكوص و تجسيد للأنا و التكبر و البعد عن روح الله و روح الأسلام الذي لا يعرفه إلا بعدد الأصابع في العراق.
هي مأساتنا التي ساهم آلجّميع بصناعتها .. كإنعكاس لجذور فكرنا وديننا (الثالث) ألذي شاع, وسنحصد نتائجها عاجلاً أو آجلاً, بآلضبط كما حصدنا مِرارات المواقف ألسلبية السّابقة و هزّاتها التي ستصلنا أكثر فأكثر عندما كنا لا نسمع سوى(آني شعلية), بعد ما فُرض بشكل من الأشكال أعيان الأمّة بظل الأستكبار؛ مسؤوليين على من هم أفضل و أقدم وأعلم و أتقى منهم على كل صعيد!

إنّها آلأمّة نفسها التي صفقت وساندت بآلأمس قاتل (ألعدل) و أبنائه الحسن و آلحسين و و الصدر و الثلة المؤمنة بنهجهم في هذا آلعصر!
 نعم .. هي نفسها التي عبثَتْ وإستأسدت اليوم على العلماء و الفلاسفة الشهداءّ,
و لن تفلح أمّة يتقدّمهما رئيس هزيل أو مسؤول ظالم و فيهم من هو أفضل منه .. بل و يهان بينهم آلفلاسفة؛
لذا فلا تنتظروا غير الذّل و الرّكوع تحت أقدام طغاة الأرض وكما تشهدون تداعيهم عليكم وكأنكم عبيد و خدم.
فآللعن على أمّة فرغت من المثقفين و العلماء و الفلاسفة .. ألّذين أبوا إلّا أن يقولوا كلمة الحقّ رغم مرارته و ألمه و ما يسببه من الغربة و الجوع و آلوحدة!
وحين يُهان ألفيلسوف فعلى الناس السّلام!!
ألفيلسوف الكونيّ

كتاب (أسفار في أسرار الوجود) / عزيز حميد الخزرجي
األفيلسوف؛ بين ألسُّلطة و ألشّعب! / عزيز حميد الخز

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

كلما مررت من إمام سيطرة للتفتيش اقرأ العبارة الازلية (لاتخشى الشرطة إن لم تكن مذنبا )فأحس
297 زيارة 0 تعليقات
إنّه الصديق الراحل (عاطف عباس).. إنسان غير كُلّ النّاسِ.. مُتميزًا ومتفرّدًا بما حَباه الل
524 زيارة 0 تعليقات
بلاد الرافدين تعاني من شح المياه !!‎إنها مفارقة مبكية وتنذر بخطر قادم .. ‎بعضهم المحللين و
3143 زيارة 0 تعليقات
فيها ولد أبو الأنبياء ‎النبي إبراهيم وبها انطلقت حضارة [ العُبيَد ] وعلى ارضها قامت الح
404 زيارة 0 تعليقات
 لم تعد الموضة تقتصر على قصَّات الشعر والملابس والاكسسوارات بل تعدتها الى  الأفك
5195 زيارة 0 تعليقات
" العهر في زمن الدعاة " خارج بناء أسطواني الشكل تقف طفلة كوردية فيلية شبه عارية وبلا ملامح
4732 زيارة 0 تعليقات
الكاتبة سناء حسين زغير   سقط نصف العراق بيد داعش القوات الأمنية انهارت بجميع صنوفها ب
426 زيارة 0 تعليقات
ذات قيظ، تسابق نصر الدين جحا مع رفاق له، ولأن الطريق كانت وعرة وطويلة، أجهد المتسابقون حمي
2923 زيارة 0 تعليقات
ويبقى العربي الفلسطيني ممتلئا من الروح المقاوم مهما فعلت أبالسة القرن وشياطينه فمكتوب أَنْ
1478 زيارة 0 تعليقات
يوم المرأة العالمي في الثامن من آذار--- زهرة وأبتسامة وحبتحية أجلال وأكرام وحب وتقدير لتلك
2972 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال