الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 465 كلمة )

خواطر عن الثورة في ساحات العراق / محمد السعدي

حقاً .. أشعر بالخجل والتردد في الكتابة عن أهلنا وثورتهم في العراق منذ إنطلاقتها ١ أكتوبر ، حاولت أن أرضي نفسي ببعض أنواع الدعم على أقل تقدير لتأنيب الضمير والشعور بالخيبة إمام ملاحم بطولية سيحفظها التاريخ العراقي الى أبد الآبدين .
ما يجري في ساحات العراق لحظة تاريخية مهمة ومفصلية في رسم سياسة جديدة ونظم حكم أفقده العراق منذ تأسيسه الأول . الثوار العراقيون بثورتهم السلمية أعادوا لنا مجد العراق ، أعادوا لنا وطن كاد أن نفقده ، بعد أن تكالبت عليه دولتان مارقتان ( أمريكيا / إيران ) اللتان توحيان للآخرين بل للسذج من العامة والخاصة أنهما عدوتان لدودتان ، كل ما يجري في العراق منذ ٢٠٠٣ بإتفاق أمريكي / إيراني وليس بعيداً بالتنسيق مع الدوائر الصهيونية في تحطيم العراق ، وهذا ما تبرهنه الأحداث يومياً في ساحات العراق وتطورات الاوضاع .

ماذا يعني أصرار الطبقة السياسية وسلطتها في العراق على تجاهل مطالب المنتفضين السلمية بواقع أريد وطن بعيد عن الشبهات والفساد والخراب ، بل واجهوا مطاليب المتظاهرين بالقتل والإغتيال والدم في غباء سياسي عميق بمواجهة الازمة بايجاد حلول سياسية تجنب الوطن القتل والدم بدل من أن يطلقوا العنان لمليشياتهم الوقحة والعاقلة المدعومة من إيران بأغتيالات الناشطين من الثوار مما يدل على الصفاقة والغباء في القضاء على الأزمة ، ولم يعطوا فسحة مجال للمراجعة للبقاء لمدة قد تطول في حكمهم للعراقيين الا الرحيل عن أرض العراق بارادة ثورية لايمكن التراجع عنها الا بأسقاط الطبقة السياسية والغاء البرلمان وتشكيل حكومة طواريء من شباب ساحة التحرير وساحات العراق وأنتخابات مبكرة تكفل حرية الوطن والمواطن .

على مر التاريخ ، هناك دول وشعوب مرت بمخاضات عسيرة قد تكون قريبة ببعض فصولها على تجربة العراقيين اليوم . أنتفاضة الطلاب في العاصمة الفرنسية باريس العام ١٩٦٨ والتي شلت الحياة في فرنسا بفعل قوة التظاهرات والاضرابات والاعتصامات في عهد الرئيس الفرنسي شارل ديغول بطل الفرنسيين الوطني الذي حرر باريس من الإحتلال النازي الإلماني ، والذي سرعان ما واجه حجم وخطورة هذه الانتفاضة الذي شارك فيها الفيلسوف جان بول سارتر وسيمون دي بوفوار وبدعم من الاشتراكيين والشيوعيين بأجراء أنتخابات نيابية شعبية الذي خرج بها ديغول أكثر قوة وشعبية . وجنب البلد والشعب أراقة الدماء .

أكثر من مئة يوماً مرت ويزداد الغضب الشعبي ويتدفق الناس يومياً الى ساحات الشرف والعز بحثاً عن وطن أحبوه ، وأرادوا أن يرجعوه بعد أن شعروا بالخوف من فقدانه لحجم الدمار الذي لحق به من قبل ساسته السرسرية ، الذي أتت بهم إيران وأمريكيا ليدمروا بلد أسمه العراق ، لم يكن هناك شرف وطني ومستحى أمام تحدي شعبنا في رفضهم التام لهم ولسياستهم .
لم تعد تنفع أساليبهم بشتى ألوانها في لوي ذراع أرادة شعبنا في تحقيق مطاليبهم اليومية والوطنية , وسوف لم تذهب تلك التضحيات الجسام وقوافل الشهداء هدراً وعلى الطبقة السياسية الفاسدة أن تعي خطورة هذا المنحى في تسويف مطاليب شعبنا ومزيداً من الدماء ، فأرواح الشهداء ساكنة في ساحات العز والشرف وستنبت فوقها زنابق حمراء لترسم خارطة وطن قادم خالي من الإسلام السياسي المتخلف والطائفية والفساد .
محمد السعدي
كانون الأول / ٢٠٢٠

في حضرة عامر عبدالله / محمد السعدي
سامي كمال .. الانسان والقضية / محمد السعدي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الثلاثاء، 11 شباط 2020
  888 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

لم يعد المطلعون على الأحداث المتتالية في الساحة العراقية ولاسيما الأمنية، أن يصمتوا او يكت
5217 زيارة 0 تعليقات
رحم الله أمي وجعل الجنة مثواها ومستقرها، وكل تحيات التقدير والاحترام والحب لروحها الطاهرةق
5771 زيارة 0 تعليقات
كنا نزرع نبتة في عيد الشجرة، تنمو معنا، تخضر، تعانق النسمات الباردة، تتدلى منها لآلئ الندى
5648 زيارة 0 تعليقات
يعلم من يهتم بالشأن السياسي, أن تشكيل التحالفات والإئتلافات, ضروري أحيانا, لتكوين كتلة قوي
4666 زيارة 0 تعليقات
كلما اشتد بي الحنين والشوق الى المباديء الوطنية الحقة شدتني الذاكرة الى ابو هيفاء مرتضى ال
4960 زيارة 0 تعليقات
بدأ شهر الأفراح بولادة جبل شامخ وهو مولانا سيد شباب أهل الجنة الإمام الحسين (عليه السلام)
5703 زيارة 0 تعليقات
  تكثر الاشتباكات بين القوى الامنية وقوى مسلحة تنسب الى هذا الطرف او ذاك او الى
4912 زيارة 0 تعليقات
هل كان كرار كيوسف عليه السلام، بهي الطلعة، حسن الخلقة جميل الوجه والصورة، ما جعل أخوة يوسف
4721 زيارة 0 تعليقات
مهداة الى جميع اصدقائي صديقاتي في الهيئة العامة للاثار والتراث ومن تركوا اثرا في حياتي اشي
4540 زيارة 0 تعليقات
تقاس اية امة ودولة في العالم بأعمار شبابها فكما كانت أعمار الشباب في بلد ما مرتفعة فهو دلي
4131 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال