الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 298 كلمة )

صاحبة المعالي ..! / د هاشم حسن التميمي

لقد بلغت ًعملية اختيار التشكيلة الوزارية لكابينة محمد علاوي لدرجة المهزلة بامتياز   ان صحت  ترشيحات بعض الشخصيات بمنصب وزير او وزيرة.

نعلم جميعا ان من يلعب على رقعة الشطرنج  يعرف اسرار  هذه اللعبة العريقة   ويعرف ان لكل بيدق مكانه ومسافات  تحركاته في الاتجاهات الاربعة فللملك   خصائص وكذلك للوزير  والفيل  والقلعة والحصان والجنود  وليس هنالك من  يتجاوز  على   قواعد هذه اللعبة...وبالامكان ان نقارن مابين رقعة الشطرنج والكابينة الوزارية للحكومات العراقية المتعاقبة فسنكتشف ان  بيادق الشطرنج  تتمتع بشخصية وتحترم اليات اختيارها  وقواعد عملها فلا يمكن ان يوضع الحصان مكان الوزير  او يحل الفيل مكان الملك  ولذا فان   لعبة الشطرنج لعبة محترمة لاعتمادها على  قواعد معلومة واليات مفهومة،اما الكابينات الوزارية المعول عليها   قيادة شعب عريق  يعاني من ازمات خطيرة في  المجالات كافة تتطلب ان يكون الوزير  من اصحاب الخبرة النوعية والتاريخ التخصصي المشهود له فضلا عن  القدرات الادارية  والنزاهة والاستقلالية...  لكننا وللاسف

الشديد وبعد الثورة العارمة التي مازالت متقدة واعطت   عشرات الالاف من الشهداء والجرحى والمغيبين والمختطفين   في سبيل اختيار حكومة عادلة من التكنوقراط  نفاجأ بترشيح شخصيات  هزيلة من ذيول الاحزاب فهل يعقل ان نرشح وزيرة للتعليم العالي لم تنشر  بحثا  او تصدر كتابا بل رقن قيدها  لضعف مستواها الدراسي  ولاتمتلك اي خبرة في الادارة العامة وميزتها تنقلت في الولاء بين اكثر من كتلة حزبية لتحقيق حلمها  في منصب متواضع  ووصلت المهزلة ان تنجح  بوضع اسمها للترشيح لوزارة يفترض انها وزارة العلم والعلماء  ويقال ذات الشىء  عن اغلبية  اعضاء كابينة المحاصصة اللعينة ..وهكذا بلغنا من الانهيار القيمي والاستهانة بمشاعر الناس وتحقير اصحاب الاختصاص   لدرجة لم تبلغها الشعوب   وسنصبح مضربا للامثال حين تكون لوزير الشطرنج قيمة ومعيار  اكثر واكبر من   قيمة الوزير في دولة العراق المختطف من شلة  اللصوص...! وبهذا الحال يكون من المحال الحديث عن اصلاح  وتغيير   ففاقد الشىء لا يعطيه والذيل للدول الكبرى ودول الجوار  لن يختار الراس بل يختار  حكومة  من ذيول   الاحزاب   دمى تتحرك بدون خبرة او ضمير..،!

رواء العلي : يسعدني تكريم المبدعين في الزمن الصعب
من مقالب الصحفيين خيمة لمنام الوفد وتهريب الذهب /

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الخميس، 24 أيلول 2020

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الخميس، 20 شباط 2020
  384 زيارة

اخر التعليقات

اياد صبري مرقس افتتاح مكتب استشاري قانوني من خلال خبراء متخصصين للمقيمين من العرب والاجانب في كوبنهاكن - دانمارك
22 أيلول 2020
مرحبا اخ حسين اعتذر منك لتاخير الرد وسابقى على تواصل دائم مع اي استفسا...
اياد صبري مرقس الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
22 أيلول 2020
شكرا جزيلا دكتور نزار العزيز انت اخ كبير واعتز بك كثيرا .. شكرا للطفك ...
زائر - علاء كاظم سلمان الخطيب الى عدوي المحترم محمد جواد ظريف / علاء الخطيب
21 أيلول 2020
السيد علاء الخطيب أنا المهندس علاء كاظم سلمان الخطيب (عراقي-أمريكي مقي...
زائر - عبد الله صدرت حديثا رواية شيزوفرينيا_اناستازيا .. للكاتب الجزائري حمزة لعرايجي
20 أيلول 2020
اهلا بك ابن الجزائر ابن المليون شهيد .. نتشرف بك زميل لنا
زائر - نزار عيسى ملاخا الى الاجانب والمقيمين في الدنمارك : شركة (المعرفة الداخلية) تقدم كل الخدمات للاجانب
13 أيلول 2020
الأستاذ اياد صبري مرقص أشهر من نار على علم نورت الفيس بوك تحياتي وتقدي...

مقالات ذات علاقة

يقول أبو العلاء المعري: يسوسون الأمور بغير عقل فينفذ أمرهم ويقال ساسة فأف من الحياة وأف من
13 زيارة 0 تعليقات
باحث وخبير اقتصادي كما عودتنا الطبقة السياسية في تفضيل مصالحها الشخصية دائماً على مصلحة ال
22 زيارة 0 تعليقات
اسمح لي بمنتهى الشفافية أن أخبرك عن جزء من حالنا في بلدنا وليس في بلاد غريبة أصبحنا وأمسين
125 زيارة 0 تعليقات
واشنطن تعاني من الإرباك والضياع بعد خروجها من الاتفاق النووي وجميل ان تقلق و ترتبك ، نتيجة
22 زيارة 0 تعليقات
مصر ، وهي اكبر دولة عربية وذات اكبر حدود مشتركة مع اسرائيل ، وقعت قبل 41 عاما معاهدة سلام
24 زيارة 0 تعليقات
تاريخيا- الحصار اوالعقوبات الاقتصادية والعسكرية ليست جديدة بل احدى اهم وسائل العقاب قبل او
29 زيارة 0 تعليقات
وهل ينسى العراقيون جريمة نفق الشرطة ببغداد في أبادة عائلتين بكاملهما عددهما 14 نفس عراقي ع
32 زيارة 0 تعليقات
عصف جديد ينال العملية السياسية من داخلها ومن القوى الشعبية العراقية، عقب التغييرات التنفيذ
22 زيارة 0 تعليقات
بدأ القلق يساور الايرانيين من وراء الاتفاق الاماراتي البحريني الاسرائيلي ، وراح السؤال يطر
18 زيارة 0 تعليقات
"المسألة الإسلامية" في الغرب عموماً، تحضر عند حدوث أي عمل إرهابي يقوم به أي شخص مسلم بينما
23 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال