الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 267 كلمة )

في ذكرى الصحفية الشهيدة ( اطوار بهجت ) / محسن حسين

لا اعيد واجدد كل عام الرثاء للمتوفين بمن فيهم من اقاربنا لكني استذكر شهداء مهنة الصحافة ومن ابرزهم زميلتنا في الف باء اطوار بهجت التي قتلها المجرمون في مثل هذا اليوم من عام 2006
بعد يوم من اختطافها في طريق سامراء عثر عليها مقتول.
اطوار بنت الثلاثين (1976 – 2006), صحفية ومراسلة وأديبة عملت معنا في مجلة الف باء وكانت مثالا للمثابرة والجد والشجاعة في العمل الصحفي .
بعد غزو العراق 2003 وغلق مجلة الف باء عملت لحساب عدة قنوات فضائية منها قناة الجزيرة الفضائية التي استقالت منها احتجاجا على اسلوب العمل وانتقلت للعمل في قناة العربية الفضائية قبل موتها بثلاثة أسابيع.
اختطفت واغتيلت مع طاقم العمل أثناء تغطيتها لتفجير ضريح العسكريين في سامراء في شباط 2006م.
يقول ماجد عبد الحميد أحد زملائها أنها قتلت بإطلاق عيارات نارية إلا أن أخبارا اخرى قالت انها أنها ماتت مذبوحة وقد تم الإمساك بقاتليها وتحدث أحدهم في قناة العربية في 11 آب/أغسطس 2008 عن تفاصيل قتل أطوار.
وحسب المصادر الرسمية ظهر ان الشخص الذي نفذ الجريمة هو
ياسر علي أحد منتسبي مغاوير الداخلية في سامراء وهو المتهم الرئيس في قتل اطوار بهجت.

اعترف المجرم بشكل واضح بتفاصيل القتل فقال ياسر ان "غيث العباسي زعيم المجموعة المباشر ( أحد قياديي تنظيم القاعدة في سامراء) طلب منهم تنفيذ هذه المهمة التي رافقه فيها شقيقه محمود وغزوان والسائق نعمان".
واضاف "اوقفنا سيارتهم على الطريق العام بالقرب من سامراء وطلبنا بطاقاتهم وطلبت من المراسلة الترجل من السيارة".
واضاف "اقتدناهم لمسافة 800 متر توقفنا على جانب الطريق، اطلق محمود وغزوان النار على المصور عدنان عبد الله ومهندس الصوت خالد محسن بسلاح البي كي سي وقمت انا بإطلاق النار على اطوار بالرأس والعنق والصدر".
الى رحمة الله

أجواء الحرم العلوي وحركة الزائرين كما بدت صباح الي
البصرة .. القلب .. والعين ! / عبدالامير الديراوي

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 28 شباط 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 23 شباط 2020
  1398 زيارة

اخر التعليقات

زائر - عباس عطيه البو غنيم بحيرة البط في كوبنهاكن تجمدت وأصبحت ساحة ألعاب
21 شباط 2021
حقاً سيدي يوم جميل بين جائحة كورونا وبين متعة الحياة التي خلفتها الطبي...
زائر - حسين يعقوب الحمداني الولايات المتحدة.. نقل السناتور الذي سيترأس جلسات محاكمة ترامب إلى المستشفى
30 كانون2 2021
الأخبار الأمريكية أخبار لاتتعدى كونه كومة تجارية أو ريح كالريح الموسمي...
زائر - 3omarcultures الثقافة الأجنبية تسلط الضوء على أدب الاطفال
19 كانون1 2020
سقطت دمعتي عندما وقفتُ بشاطئ بحر من بحار الهموم فرأيت أمواجاً من الأحز...
زائر - هيثم محمد فن الكلام / هاني حجر
14 كانون1 2020
نعم هناك مشكلة حقيقية تتمثل في التعصب للرأي وعدم احترام رأي الآخر اشكر...

مقالات ذات علاقة

تآكل الدولة حينما يتحكم بها الشارعفي معنى من معاني الدولة انها كيان تضامني اجتماعي ,اي ان
1235 زيارة 0 تعليقات
كتب لي احد الاصدقاء يقول عشت في كل العهود منذ العهد الملكي لكنك لم تذكر لقاءاتك مع رجال ال
880 زيارة 0 تعليقات
  عرفته صحافيا نشيطا ..ومثابرا ، متميز الاداء ..دقيق الاختيار..يكتب في الفن ، ويتابع كل جد
6893 زيارة 0 تعليقات
لا احد ينكروﻻ يستطيع ان يتجاوز ما حصل في تكريت من انتصار باهر للمقاتلين العراقيين عموما وﻻ
5750 زيارة 0 تعليقات
*اللون الشعبي من الغناء قريب لي ويلامس قلوب الناس * شاركت في العديد من المهرجانات الغنائية
6807 زيارة 0 تعليقات
البصرة :مكتب شبكة الاعلام في الدنمارك منذ زمن طويل والامريكان يعدون العدة او يمنون النفس ب
8757 زيارة 0 تعليقات
  عبدالامير الديراوي البصرة: مكتب شبكة الإعلام في الدنمارك - نحن نعرف ويعرف الجميع ان لكل
7867 زيارة 0 تعليقات
  مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك وقعت الشاعرة والأديبة السورية وفاء دلا مجموع
8198 زيارة 0 تعليقات
·  في احصائية تشير الى ان اعداد المسلمين في تزايد في الدنمارك ،حيث بلغت 300 الف. وهناك حاج
9297 زيارة 0 تعليقات
في حوار معه الشاعر والناقد ا.د.عبدالكريم راضي جعفر.. *الكلمات تنتمي الى الوجدان قبل انتمائ
11512 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال