الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

2 دقيقة وقت القراءة ( 460 كلمة )

اردوغان وهوس الحلم العثماني / منير عبد السيد

من غير المنطقي والمعقول التدخل التركي في الشأن السوري بهذا المستوى الكبير والعميق ، وهل نصبت تركيا نفسها وصي او مصلح للشأن العربي ....؟
فتركيا تحشر انفها في أمور لا تعنيها لا من قريب ولا من بعيد , فبالأمس كانت لها تدخلات سافرة بالشأن العراقي فقامت بإدخال الآلاف من مقاتلي حزب العمال الكردستاني المحظور تركيا بصفقه ، وقام اردوغان بزيارات الى كركوك بغير علم الحكومة العراقية واخيرا كانت هناك تصريحات لمسؤول تركي واصفها بالمحافظة التركية وستعود الى حضن الدول الام قريبا هذا علاوة عن قصف الطيران والمدفعية التركية المستمر لشمال العراق بحجة ردع مقاتلين حزب العمال الكردستاني .
وما رأيناه من تدخل سافر وصريح في الشان الليبي وزجها الآلاف من المقاتلين الإرهابين مدعومين بإعداد كبيرة من الآليات والأسلحة التركية امام مسمع ومرىء من العالم , اليس هذا بحد ذاته بالشيء الغريب ويمثل ارهاب وتدخل دولة خارجية بشأن داخلي لدولة ذات سيادة ، ام انها تركيا حليفة امريكا في الناتو ....!؟
الرجل اردوغان يعيش امجاد عصر الإمبراطورية العثمانية التي جرت الويلات والبلاء على البلدان العربية وبعض البلدان الأوربية والتي تتذكر شعوبها ولحد الان ما حل بهم من كوارث , اردوغان والذي يعاني ( الدوغماتية ) لا يستطيع ان يتنازل ولو درجة من انه على خطا وأنه في وهم وخيال غير صحيح ولا يمت للواقع بشيء.
فهذا التكبر والعنجهية التركية العثمانية الفارغة قد تجر المنطقة الى شرارة حرب طاحنة ، فالحكومة التركية وقبل اشهر أخذت بالتصعيد العسكري وزجت اعداد كبيرة من الآليات العسكرية والآلاف من جنود القوات الخاصة الى سوريا وبالتحديد على المحور شمال سوريا بسراقب والنيرب (بريف ادلب) والتي لها فيها عدة مراكز مراقبة بموجب اتفاقية (سوتشي) بين الضامنين ( تركيا وروسيا) والتي تنص على سحب كافة الاليات الحربية والتميز بين الفصائل المسلحة المعتدلة والفصائل المسلحة الارهابية والتي تدعي روسيا ان تركيا لم تعمل ببنود هذه الاتفاقية ، فبعد تقدم القوات الحكومية السورية وتحريرها العديد من المناطق والمحافظات وبدعم ميداني لوجستي وجوي روسي ، جن جنون تركيا واخذت بالتصعيد والتصريحات الرسمية والصحفية المعادية لروسيا ووصلت الامور الى التهديد باغتيال السفير الروسي في تركيا وتصريحات اردوغان الاستفزازية والمعادية لروسيا خلال زيارته لاوكرانيا ، وتواصل التصعيد الى هجوم القوات الموالية لتركيا وبدعم وغطاء مدفعي تركي بعملية المراد منها كسر دفاعات القوات السورية الامر الذي دفع القوة الجوية الروسية بالهجوم بطائرات سو-٢٤ في محاولة لمنع تقدم القوات الموالية لتركيا مما مكن القوات السورية من استعادة المبادرة وتعزيز دفاعاتها فجاء وعيد اردوغان باسقاط اي طاءرة معادية ، التهديدات التي الهبت الاوضاع ولا زالت لا تنبئ بخير ولعل الامور تتطور سريعا.
فهل يدرك الرجل الذي يمثل اعلى الهرم في الحكومة التركية مدى خطورة الوضع ...؟
ام انه تحرك ضمن دعم وتاييد وتخطيط امريكي اسرائيلي لضرب عصفورين بحجر واحد .....؟
وهل يعلم الرجل والذي يدعي انه مع القضية الفلسطينية ظاهرا انه يقدم خدمة للكيان الصهيوني المحتل ....؟ ومن الممكن ان يتورط بالحرب بالانابة تكون عواقبها ثقيلة وقاسية عليه وعلى تركيا وعلى  المنطقة ، والله اعلم بما تحمله الايام القادمة من احداث .

كان يا ما كان / الهام زكي خابط
فرس الرهان .. تحت رسم المزاد / محمد علي مزهر شعبان

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 11 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الأحد، 23 شباط 2020
  763 زيارة

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

في تموز عام  1971حدث انقلاب عسكري في السودان، حيث اعتقل الانقلابيون، الرئيس السوداني جعفر
114 زيارة 0 تعليقات
الهجوم الاسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية في ايران، رفع سقف التحدي والمواجهة عاليا بين ايران
119 زيارة 0 تعليقات
ما إن ضرب رئيس البرلمان العراقي محمد الحلبوسي بمطرقته، معلنا إكتمال التصويت على الموازنة ا
119 زيارة 0 تعليقات
المتتبع لأحداث أزمة سد النهضة يلمس تطورات مهمة ربما ستكون خلال الأسابيع المقبلة القليلة قب
133 زيارة 0 تعليقات
ربط الفـــجــوة: مبدئيا ندرك جيدا؛ أن هنالك أيادي تتلصص تجاه ما ننشره؛ وتسعى لا ستتماره بأ
157 زيارة 0 تعليقات
لابد ان تكون الاسلحة بالعراق محرمة على المواطنين من قبل الحكومة اي سلاح ناري يعاقب عليه ال
126 زيارة 0 تعليقات
اكد رئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك في مقابلة مع قناة "France 24" في 16/4/2021 بعد سؤا
128 زيارة 0 تعليقات
الى مدى يبقى الغي وغلواء من ينظر بغشاوة التجبر، بعين فاقدة لما ستؤول اليه الامور . هكذا يت
109 زيارة 0 تعليقات
قرار أردوغان بسحب تركيا من اتفاقية مجلس أوروبا لعام 2011 بشأن منع ومكافحة العنف ضد المرأة
102 زيارة 0 تعليقات
يُرجع الكثير من علماء النفس والاجتماع ظواهر الانتهازية والتدليس، وما يرافقها من كذب واحتيا
114 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال