الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 276 كلمة )

الطبقية .. قضية مستعصية !! / ايمان سميح عبد الملك

الحياة مليئة بالتناقضات وهناك أمور من الصعب تجاوزها لأنها تظهر لنا الكثير من الخطورة خاصة بوجود الطبقية التي هي قضية البشرية ،فمنذ الأزل والطبقية مسيطرة على الحياة اليومية ،تخلق الصراعات والأزمات في البلاد ،تزرع الحقد بين أبناء الشعب الواحد وتبعدنا عن الحقيقة ،لنجد بأن الأزمات ينتجها أصحاب رؤوس الأموال والمستفيدين ،تدفع ثمنها الفئات الاجتماعية الفقيرة الغارقة بالفوضى بعيدة عن إيجاد حلول جذرية لواقعها ,لا تجد سبيل للخلاص الا من خلال النضال والانتفاضة على الوضع المزري التي وصلت إليه بوجود طبقة سياسية فاسدة، حكمت واستبدت وأودت باقتصاد البلاد إلى الهلاك .
إن ما قامت به الحركة الشبابية في الانتفاضة الشعبية يعبر عن وعي طبقي وثوري نقي ،يعكس صوابية خيارها السياسي ومصداقيته ،فالثقافة وعي للفرد لكنها تكلفه الكثير خاصة عندما يكون هناك قمع سياسي ورقابة مشددة على الفكر والكلمة وهذا ليس وليد الساعة بل منذ الاف السنين .
هناك سياسات مرسومة لبلداننا هدفها هدم اقتصادها وتفقير شعوبها وتطويعهم وزجهم في خانة الجهل والعوز ،فيما الطبقة الحاكمة تبقى مستمرة على عروشها مدعومة من الدول الكبرى التي تتحكم بمصير البلاد والعباد ،تهدينا حلول سياسية واقتصادية ضعيفة البنية مشوهة ،تسعى لزيادة الديون التي تعجز الدولة عن تسديدها لتزيد من هيمنتها ،تعدنا بأحلام وردية وازدهار واستقرار أمني واقتصادي لتطبيق الصفقة التي تسعى إليها ،مع تجاهلنا التام للخطط المرسومة لنا .فيما الاستعمار لا يزال يلاحقنا في دولنا وخاصة مخطط "صفقة القرن " التي تتحدث عنها وسائل الإعلام ،الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية ،ستترك آثارا سلبية وانعكاسات كارثية على الشعب الفلسطيني وباقي دول المنطقة ،فالوعود والقرارات الصادرة من البيت الأبيض بأهداء القدس وغور الأردن والجولان السوري المحتل والمستوطنات القائمة في الضفة الغربية إلى الكيان الصهيوني لا يترك لنا الخيار الا بالتكاتف والتضامن لرفض تلك الصفقة ومنعها من تحقيق أهدافها كي لا تصل بلادنا إلى خبر كان .

الهجرة نحو الحرية.... / ايمان سميح عبد الملك
الأزمة الاقتصادية الغير مسبوقة !!!!/ ايمان سميح عب

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الأحد، 16 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

اخر التعليقات

زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Aaron Perez حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
02 أيار 2021
لقد كان من الرائع معرفة أن هناك شخصًا ما يعرف عن السقوط والوقوف من جدي...

مقالات ذات علاقة

 مع بدء شهر رمضان الكريم بدأت القنوات الفضائية تتنافس كالعادة في تقديم أفضل ما لديها
216 زيارة 0 تعليقات
من حقي كمواطن أن أعيش في مدينة متوفرة فيها كل سبل الراحة والطمأنينة النفسية والحياة الكريم
241 زيارة 0 تعليقات
اعتدت منذ فرض الحظر الجزئي ان أغادر مدينتي ظهر الخميس إلى أحد المدن او المحافظات لاقضي أيا
149 زيارة 0 تعليقات
سوف ندافع عن السنة, كما ندافع عن الشيعة, وندافع عن الكرد والتركمان, كما ندافع عن العرب, ون
148 زيارة 0 تعليقات
حياة الإنسان مليئة بالتجارب والدروس والمواقف عبر التاريخ، خيارات متعدّدة تصل إليك، إما أن
159 زيارة 0 تعليقات
في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن العشرين كان العراق يئن تحت سياط الظلم والقمع والبطش، عل
143 زيارة 0 تعليقات
ما منْ إمرءٍ او حتى " نصفَ امرءٍ – مجازاً " إلاّ وصارَ على درايةٍ كاملة وإحاطة شاملة بمتطل
129 زيارة 0 تعليقات
أرجو من حضرتك يا فندم الإهتمام بما يحدث داخل أقسام الشرطة..!! فين الأمن، فين الأمان ،فين ش
379 زيارة 0 تعليقات
تختزن الذاكرة الإنسانية بأسماء طرق ودروب ومنازل مرت عبرها قوافل التجارة والسياحة، بقي بعضه
206 زيارة 0 تعليقات
طبيعة السمات البشرية متغيرة ، مختلفة من انسان إلى آخر ، متناقضة أحيانآٓ ، ما بين الظاهر م
198 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال