الرئيسية

الأخبار

محليات

المقالات

الثقافات

عالم حواء

منوعات

علوم صحية

تكنلوجيا

في الدانمارك

بطاقات

فنون

منظمات

اقلام

RSS

دليل الكلمات

المقالات الدينية
Arabic Danish English German Russian Swedish Turkish

 

1 دقيقة وقت القراءة ( 252 كلمة )

السؤال الكبير ؟؟ / مازن صاحب

مهلة بعد أخرى .. وحكومة الانتخابات المبكرة مؤجلة لأسباب مفاسد المحاصصة وحكومتها العميقة فانتهى الحديث عن الاحبة المتظاهرين وكشفت انياب ذئاب الشوارع الخلفية لإدارة سلاح منفلت ومصالح حزبية تلغي هوية ... نريد وطن# التي رفعت في ساحات التحرير العراقية ... لتعود إلى المربع الأول .. كل بكتاب بلحم اخوية حيا حتى دون رٱفة البئر لاخوة يوسف !!
هذا النظام السياسي الذي جاءت به اجندات الاحزاب في مؤتمر لندن وانتهى تاريخها المثير للجدل في تحويل الاتفاق الايراني الأمريكي عام 2003 إلى نموذج متجدد لتصفية الحسابات فيما بين واشنطن وطهران باطعام اطفال علقم الحرب الاهلية ..
السؤال الكبير ... هل يستباح الدم العراقي الطهور باسم مفاسد المحاصصة؟؟ وكل يضحك على تلك الأم الثكلى التي صدق ولدها أن له حقوقا في نظام ديمقراطي عليه أن يطالب بها فانتهى مجلس النواب العتيد إلى دفان مهمته وٱد هذه الديمقراطية بسلاح منفلت يبترٱ منه الجميع ويركب موجته الجميع .
واذ افترض كل الصلاح في رئيس الوزراء المكلف الا أن قباحة المساومات لم تجعله يعلن رفض التكليف في خطاب موجه للشعب بدلا من طاولات المساومات على حقوق هذا الشعب ... وبهذا وقع في ذات المطب الذي وقع فيه سلفه ... الالتزام أمام الاحزاب وتصدير الفراغ للشعب العراقي ... فمن سيلعنه التاريخ ؟؟
الإجابة واضحة وصريحة عندما يجبر المواطن العراقي على الاستنجاد بالطوق الدولي وميثاق الامم المتحدة للخروج من مهزلة مفاسد المحاصصة وحكومتها العميقة وسلاحها المنفلت والاجندات الاقليمية والدولية.. ومرة أخرى واخرى ... يظهر اكثر من مرابي سياسي يأكل لحم العراقيين في ظرف عجاف ... لم يبق فيه غير العظم ... ومن لا يعرف عليه أن يسأل ابن هي فلوسنه ؟؟

حسابات العقل الجامد... ومخاطر إدارة الأزمات !! / م

المنشورات ذات الصلة

 

شاهد التعليقات

( أكتب تعليق على الموضوع )
زائر
الثلاثاء، 18 أيار 2021

صورة كابتشا

By accepting you will be accessing a service provided by a third-party external to https://iraqi.dk/

أخر مقال نشر للكاتب

  الإثنين، 02 آذار 2020
  899 زيارة

اخر التعليقات

زائر - اسماء يوسف حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
17 أيار 2021
السلام عليكم!اسمي أسماء يوسف من مدينة الدار البيضاء بالمغرب! أنا هنا ل...
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....
زائر - Mahmoud Abdelrahman حديث علي نار هادئة / محمد سعد عبد اللطيف
11 أيار 2021
السلام عليكم! أود أن أشكر شبكة الحرية المالية على كل ما فعلوه من أجلي....

مقالات ذات علاقة

لا اعرف حتى اللحظة، سبباً واحداً لتخلي الدولة، عن واجباتها تجاه الشعب، لاسيما في مجالات تب
3052 زيارة 0 تعليقات
 عائلة سافرت الى تركيا منذ اكثر من اسبوع ام وبنات اثنتان قصر ايتام عائلة شهيد ارهاب
238 زيارة 0 تعليقات
عباس سليم الخفاجي مكتب بغداد - شبكة الإعلام في الدانمارك سيادة رئيس الوزراء ولي أمر العراق
6226 زيارة 1 تعليقات
يتفق الجميع على ان ثقافة الكراهية مؤشر للتعصب بكافة انواعه. وان مواجهة البغٌض المتزايد للا
1386 زيارة 0 تعليقات
وهذا القول هو كناية عن البدء بحكاية ، تقال للمعابثة او المبالغة ، وتعني ان مايقوله الحاكي
7050 زيارة 0 تعليقات
يترك الجنود الأمريكيون وراءهم عراقا هو أبعد ما يكون عن الأمن أو الاستقرار مع إنهائهم مهمة
7221 زيارة 0 تعليقات
لا احد سيتهم وزير التخطيط بأنه ضد الحكومة، حين ينتقد سير العمل في الدولة. الرجل حليف لرئيس
6893 زيارة 0 تعليقات
أثارت تسريبات موقع ويكيليكس الالكتروني لأكثر من 400 ألف وثيقة المزيد من الذعر والاستغراب و
7159 زيارة 0 تعليقات
لقد كان جيراني واحبتي وعلى مدى سنين عمري من المسيحيين وفي اغلب تلك السنين كانوا من مسيحيي
7125 زيارة 0 تعليقات
تهالك إلى فراش أرض غرفته الرّث...مرهقا متثاقلا بعد نهار عمل عضلي شاق ومضن..يدفع عربة خشبية
7115 زيارة 0 تعليقات

                                                                                                    

 

                                       عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته. -     المقالات  التي  تنشر  في الشبكة  تعبر عن  رأي الكاتب  و المسؤولية  القانونية  تقع  على عاتق  كاتبها    /    الاتصال